أخبار الفوركس وأهم الأحداث على الأجندة الاقتصادية هذا الأسبوع 6 – 10 نوفمبر

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

أخبار الفوركس وأهم الأحداث على الأجندة الاقتصادية هذا الأسبوع 6 – 10 نوفمبر

خلال هذا الأسبوع يترقب المستثمرون العديد من أخبار الفوركس الهامة متمثلة فى مراقبة التقدم المحرز حول مشروع قانون الإصلاحات الضريبية فى الولايات المتحدة ، كما سيتم التركيز أيضا على تقرير التجارة والتضخم فى الصين لقياس مدى قوة ومتانة ثانى أكبر إقتصاد فى العالم.

كما تترقب الأسواق العالمية إصدار إعلانات السياسات النقدية من بنك الإحتياطى الأسترالى والبنك الإحتياطى النيوزيلندي .

وفيما يلى تفاصيل أهم أخبار الفوركس هذا الأسبوع

الإثنين 6 نوفمبر

من المقرر أن تقوم نيوزيلندا بنشر بياناتها حول توقعات التضخم، كما سيقوم محافظ البنك المركزى اليابانى ” هاروهيكو كورودا ” بالحديث ، من المقرر أيضا فى وقت لاحق من هذا اليوم أن يتحدث “وليام دادلى” رئيس بنك الإحتياطى الفيدرالى فى نيويورك، من جانب آخر فسوف تقوم كندا بنشر تقريرا حول مؤشر مديرى المشتريات “آيفى”.

الثلاثاء 7 نوفمبر

سوف يقوم البنك المركزى الأسترالى بالإعلان عن سعر الفائدة القياسى، إضافة إلى نشر بيانا عن السياسات التى تحدد الظروف الإقتصادية والعوامل التى من شأنها أن تؤثر فى قرار السياسة النقدية ، وفى بريطانيا من المقرر أن يتم الكشف بيانات التضخم فى أسعار المنازل، هذا وسوف يقوم رئيس البنك المركزى الأوروبى ” ماريو دراغى” بالحديث فى مناسبة بـ “فرانكفورت” ، كما سيقوم محافظ البنك المركزى الكندى “ستيفن بولوز” بتقديم ملاحظات فى “مونتريال”.

الأربعاء 8 نوفمبر

من المقرر أن تقوم الصين بالكشف عن بيانات التجارة الشهرية ، كما ستقوم كندا بإصدار تقريرها حول تصاريح البناء ، من المقرر أيضا فى وقت لاحق من هذا اليوم أن يقوم البنك الإحتياطى النيوزيلندي بالإعلان عن سعر الفائدة القياسى، إضافة إلى نشر بيانا عن السياسات النقدية وسيعقب تلك البيان مؤتمرا صحفيا لرئيس البنك.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الخميس 9 نوفمبر

سوف تقوم الصين بنشر بياناتها حول التضخم ، كما ستقوم كندا بإصدار بياناتها حول التضخم فى أسعار المنازل، وفى الولايات المتحدة من المقرر أن يتم الكشف عن التقرير الأسبوعى حول مطالبات البطالة الأولية، هذا وسوف يقوم رئيس البنك الوطنى السويسرى ” توماس جوردان ” بالحديث فى مناسبة بمدينة “فرانكفورت”.

الجمعة 10 نوفمبر

من المقرر أن يقوم البنك الإحتياطى الأسترالى بنشر بيانا عن السياسات النقدية، كما ستقوم بريطانيا بالكشف عن عدة تقارير هامة حول الإنتاج الصناعى والميزان التجارى، هذا ومن المقرر أن تختتم الولايات المتحدة تعاملات الأسبوع من خلال إصدار بياناتها الأولية حول معنويات المستهلكين بالإقتصاد الأكبر فى العالم.

أخبار الفوركس وأهم الأحداث على الأجندة الاقتصادية هذا الأسبوع 15 الى 19 يناير

فى هذا الأسبوع سيتجه إهتمام المستثمرين نحو العديد من أخبار الفوركس الهامة عن الإقتصاد الأمريكى حول قطاع الإسكان فى الولايات المتحدة ، كما سيتم التركيز أيضا نتائج أرباح كبرى الشركات العالمية ، هذا ومن المقرر أيضا أن تظل الأسواق المالية فى الولايات المتحدة مغلقة لقضاء عطلات عامة في البلاد بمناسبة يوم ” مارتن لوثر كينغ” ، من ناحية أخرى فسوف تقوم الصين بإصدار بياناتها حول النمو الإقتصادى خلال الربع الأخير من العام الماضى حيث يتوقع أن يشهد ثانى أكبر إقتصاد فى العالم نموا بوتيرة معتدلة، وفى أوروبا تترقب الأسواق العالمية بإهتمام بالغ بيانات التضخم الشهرية وذلك من أجل إعادة تقييم مدى سرعة بدء البنك المركزى الأوروبى فى تفكيك برنامج شراء الأصول خاصة بعد محضر إجتماع المركزى الأوروبى المتشدد والذى تم إصداره خلال الأسبوع الماضى، كما ستقوم بريطانيا بإصدار عدة بيانات هامة حول التضخم في أسعار المستهلكين وذلك لقياس مدى تأثير ذلك على وجهة نظر بنك إنجلترا المركزى بشأن تشديد السياسة النقدية خلال الفترة المقبلة.

وفيما يلى تفاصيل أهم أخبار الفوركس على الساحة الإقتصادية العالمية:

أولا : الإقتصاد الأمريكى سيصدر بياناته الخاصة بقطاع الإسكان خلال شهر ديسمبر.

من المقرر خلال يوم الخميس فى تمام الساعة 8:30 بالتوقيت الشرقى الأمريكى أن تقوم الولايات المتحدة بالكشف عن عدة بيانات هامة لقطاع الإسكان والتى تتمثل فى مبيعات المنازل القائمة خلال شهر ديسمبر الماضى حيث يتوقع أن توضح تلك البيانات أن التصاريح قد إنخفضت بنسبة 1.0 % تصل إلى 1.290 مليون خلال الشهر الماضى، فى حين يتوقع أن تشهد بناء المساكن الجديدة إنخفاضا بنسبة 1.7 % لتصل إلى 1.275 مليون وقد وصل كلاهما إلى أعلى مستوياته فى نحو 10 سنوات خلال شهر نوفمبر الماضى.

إضافة إلى بيانات الإسكان، فإن التقويم لهذا الأسبوع يتضمن أيضا العديد من الإستطلاعات حول ظروف التصنيع فى منطقتى نيويورك وفيلادلفيا إلى جانب عدة بيانات أخرى حول الإنتاج الصناعى وقراءة مؤشر المستهلكين فى ولاية “ميتشغان”.

وعلى صعيد آخر في أسواق الأسهم فإن هذا الأسبوع يعد الأول الكبير من موسم أرباح الربع الأخير من العام الماضى حيث سيقوم كل من مجموعة “جولدمان ساكس وبنك أوف أميركا وسيتى جروب ومورغان ستانلى وأمريكان إكسبريس إضافة إلى مجموعة الصحة المتحدة بالإعلان عن نتائج أرباحهم.

ثانيا : الناتج المحلى الإجمالى للصين فى الربع الأخير

سوف تقوم الصين بنشر العديد من البيانات حول الناتج الإجمالى المحلى خلال الربع الأخير من العام الماضى وذلك فى تمام الساعة 9:00 بالتوقيت الشرقى من يوم الأربعاء (02:00 بتوقيت غرينتش يوم الخميس) حيث يتوقع أن يوضح هذا التقرير أن ثانى أكبر إقتصاد بالعالم قد شهد نموا بنسبة 6.7 % فى الثلاثة أشهر الأخيرة من العام الماضى ، وكان الإقتصاد قد شهد نموا بنسبة 9.8% فى الربع الثالث من العام ذاته.

كما ستقوم الصين أيضا فى أوقات متلاحقة من هذا الأسبوع بإصدار بياناتها عن الإنتاج الصناعى وإستثمارات الأصول الثابتة ومبيعات التجزئة خلال شهر ديسمبر الماضى.

ثالثا : إصدار قراءة مؤشر أسعار المستهلكين فى منطقة اليورو.

من المقرر أن تقوم منطقة اليورو بإصدار أرقامها المنقحة حول التضخم فى أسعار المستهلكين خلال شهر ديسمبر الماضى، ويتوقع إرتفاع بنسبة 1.4 % خلال الشهر السابق من إرتفاع بنسبة 1.0 خلال شهر نوفمبر الماضى.

من المقرر أيضا أن تقوم المنطقة بالكشف عن أرقامها النهائية حول التضخم فى كل ألمانيا وإيطاليا خلال هذا الأسبوع.

من جانب آخر فقد كشف محضر إجتماع البنك المركزى الأوروبى فى شهر ديسمبر والذى تم نشره خلال الأسبوع الماضى أن مسؤولى البنك يمكنهم إعادة النظر فى موقفهم بشأن الإتصالات فى مستهل عام 2020، مما أثار العديد من التكهنات بأن البنك على إستعداد لتخفيض برنامجه النقدى الواسع المحفز للإقتصاد ، الجدير بالذكر أن المركزى الأوروبى من المقرر أن يعقد إجتماعه المقبل فى الخامس والعشرون من شهر يناير الجارى.

رابعا : الناتج المحلى الإجمالى للمملكة المتحدة خلال شهر ديسمبر.

سوف يقوم مكتب الاحصاءات الوطنية في بريطانيا بنشر تقريرا حول الناتج الإجمالى المحلى خلال شهر ديسمبر وذلك فى تمام الساعة 9.30 بتوقيت غرينتش ( 4:30 صباحا بالتوقيت الشرقى الأمريكى) من يوم الثلاثاء ، وقد أشارت توقعات الخبراء الإقتصاديين إلى إنخفاض مؤشر أسعار المستهلك السنوى ليصل إلى 3.0 % من أعلى مستوى له فى 6 سنوات وذلك من نوفمبر عندما وصل إلى 3.1 % ، كما يتوقع أيضا أن يتراجع التضخم الأساسى من 2.7 % ليصل إلى 2.6%.

إضافة إلى تقرير التضخم فهناك حالة من التركيز الشديد أيضا من قبل المشاركين فى السوق على بيانات مبيعات التجزئة الشهرية والمقرر إصدارها فى وقت لاحق من يوم الجمعة وذلك للبحث عن المزيد من المؤشرات بشأن إستمرار تأثير قرار إنفصال بريطانيا عن الإتحاد الأوروبى على الإقتصاد الملكى.

خامسا : قرار البنك المركزى الكندى.

من المقرر في تمام الساعة 15:00 بتوقيت غرينتش ( 10:00 صباحا بالتوقيت الشرقى) من يوم الأربعاء المقبل أن يصدر البنك المركزى الكندى قراره الأخير بشأن سعر الفائدة القياسى، وقد أشارت التوقعات بأن يقوم المركزى الكندى بزيادة أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية لتصل إلى 1.25 % ، وفى حال تأكيد ذلك فستكون هذه الزيادة الثالثة لمعدلات الفائدة خلال الستة أشهر الماضية، الأمر الذى من شأنه أن يشير إلى قوة الإقتصاد الكندى.

جدير بالذكر أن المركزى الكندى كان قد قام بزيادة أسعار الفائدة خلال شهرى يوليو وسبتمبر للمرة الأولى منذ 7 سنوات ، لكنه أشار إلى حالة من القلق لدى مسؤولى البنك منذ ذلك الحين خاصة في ظل تزايد الشكوك التى قد تؤثر على إقتصاد البلاد بما فى ذلك إعادة التفاوض حول إتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية.

ملخص أحداث الأسبوع

الجمعة 22 نوفمبر 2020 06:50م

تصدرت نتائج اجتماعات البنوك المركزية أهم الأحداث التي أثرت على تحركات العملات الرئيسية خلال تداولات الأسبوع الجاري. إلى جانب ذلك، أثر عدد من البيانات الاقتصادية المهمة في بريطانيا ومنطقة اليورو والولايات المتحدة وكندا على تداولات العملات، بالإضافة إلى تطورات الحرب التجارية.

أهم الأحداث الرئيسية

تطورات الحرب التجارية

تصاعدت حدة التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين خلال الأسبوع الجاري عقب موافقة الكونجرس الأمريكي على تمرير قانون يدعم المحتجين في هونج كونج يوم الثلاثاء الماضي. رفضت الخارجية الصينية هذا التدخل في شؤون البلاد، وأكدت حكومة هونج كونج على هذا الرفض، مما أدى إلى تصاعد المخاوف من عدم التوصل إلى اتفاق تجاري بين البلدين.

مع اقتراب نهاية الأسبوع، أصدرت الخارجية الصينية بيانًا أكدت على ما أعلنه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في وقت سابق، أن المحادثات التجارية بين الجانبين لا تزال مستمرة، إلا أن حالة عدم اليقين لا تزال مستمرة بعد أن كشفت تقارير لوكالة رويترز عن إمكانية تأجيل توقيع المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري.

نتائج اجتماع الاحتياطي الاسترالي

أصدر البنك الاحتياطي الاسترالي نتائج اجتماعه في شهر نوفمبر يوم الثلاثاء الماضي، وكشفت النتائج عن أنه من المتوقع أن يرتفع معدل التضخم تدريجيًا تجاه الهدف 2% خلال عام 2020، على الرغم من أن التضخم لا يزال أدنى من هدف البنوك المركزية. ويتوقع الأعضاء أن تعزز الإجراءات التوسعية والتخفيضات الضريبية من النمو الاقتصادي.

نتائج اجتماع الاحتياطي الفيدرالي

صدرت يوم الأربعاء الماضي نتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي في أكتوبر، وظهر من خلال النتائج إجماع الأعضاء على أن الفائدة السلبية ليست أداة مناسبة في الوقت الحالي، ويرى معظم الاعضاء أن مستويات الفائدة مناسبة في الوقت الحالي. وتتوقع اللجنة ان تتسارع وتيرة النمو الاقتصادي على المدى المتوسط.

نتائج اجتماع المركزي الأوروبي

ترى لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي الأوروبي أنه من المتوقع أن تعزز قرارات سبتمبر من تعافي وتيرة النمو الاقتصادي في منطقة اليورو، وذلك وفقا لنتائج اجتماع المركزي الأوروبي الصادرة صباح يوم الخميس الماضي. وقد أجمع الأعضاء على أن هناك حاجة لوجود معلومات إضافية لتعديل توقعات التضخم، وأفادت النتائج أن هناك إجماع على أهمية التوحد من أجل تحقيق هدف التضخم.

بيانات التضخم ومبيعات التجزئة في كندا

كشفت البيانات الصادرة يم الأربعاء عن نمو معدل التضخم في كندا خلال شهر أكتوبر، حيث سجل مؤشر أسعار المستهلكين ارتفاعًا بنسبة 0.3%، ليطابق توقعات الأسواق، بينما سجلت القراءة السابقة تراجع المؤشر بنسبة 0.4%.

كذلك، أظهرت البيانات الصادرة اليوم الجمعة ارتفاع مؤشر مبيعات التجزئة في كندا بنسبة 0.2% متجاوزًا توقعات الأسواق بتسجيل ارتفاع بنسبة 0.1% فقط.

مؤشر مديري المشتريات PMI في منطقة اليورو

تباين أداء مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي والخدمي في فرنسا وألمانيا ومنطقة اليورو، وذلك وفقا لتقرير الصادر عن مكتب الإحصاء Markit ، فقد استمر النشاط الاقتصادي في الانكماش للشهر الثالث على التوالي على الرغم من إيجابية بعض البيانات، الأمر الذي أدى إلى هبوط اليورو أمام العملات الأخرى فور صدور تلك البيانات.

تباطؤ القطاع الخدمي والتصنيعي في بريطانيا

أظهرت البيانات الصادرة اليوم الجمعة تباطؤ القطاع التصنيعي في بريطانيا حيث تراجع مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي إلى النقطة 48.3 خلال شهر نوفمبر، دون توقعات الأسواق بتسجيل 48.8. في الوقت نفسه، تراجع مؤشر PMI الخدمي إلى النقطة 48.6 على عكس التوقعات بوصول المؤشر إلى النقطة 50.1.

القطاع التصنيعي في الولايات المتحدة يتعافى

كشفت القراءة الأولية لمؤشر PMI التصنيعي في الولايات المتحدة عن تجاوز المؤشر لتوقعات الأسواق، حيث وصل المؤشر إلى النقطة 52.2، فيما أشارت التوقعات إلى ارتفاع المؤشر إلى النقطة 51.5 فقط، وفور صدور تلك البيانات ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي بشكل ملحوظ مقابل العملات الأخرى.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Like this post? Please share to your friends:
الاستثمار في التداول
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: