باي بال تنسحب من مشروع العملة الرقمية ليبرا

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

باي بال تنسحب من مشروع العملة الرقمية ليبرا

احصل على تنبيهات فورية مباشرة على جهازك عند نشر مقاله جديدة!

أفادت “فاينانشيال تايمز” أن PayPal ، وهو أحد الأعضاء المؤسسين لمشروع Libra ، ربما يكون قد غير رئية في مشروع عملة الفيسبك الرقمية. يُزعم أن شركة الدفع تعيد النظر في مشاركتها في مشروع Libra بسبب المخاوف من “الحفاظ على علاقات إيجابية مع المنظمين الذين لديهم تحفظات على المشروع”.

وعلق ديفيد ماركوس ، رئيس الكيان الذي يقف خلف ليبرا ، أنهم يحاولون “العمل بهدوء شديد وثقة من خلال المخاوف المشروعة التي أثارها الميزان من خلال طرح محادثات حول قيمة العملات الرقمية في المقدمة”. وقال أيضًا إن أسماء الشركات التي تم إدراجها كأعضاء في جمعية ليبرا ليست “رسمية” بعد وسيتم إضفاء الطابع الرسمي عليها في الأسابيع القادمة.

يواصل فريق Facebook تطوير البرنامج بينما تثير مختلف الشركات والمؤسسات مخاوف بشأن خصوصيتها وتنظيمها واستقرارها المالي. وفقًا لتقرير حديث لصحيفة وول ستريت جورنال ، تدرس فيزا وماستركارد أيضًا الانسحاب من مشروع ليبرا. كما أعرب بنك اليابان والحكومة الفيدرالية في برلين وبنك إنجلترا والبنك المركزي الأوروبي (ECB) عن مخاوفهم بشأن العملة الجديدة ، والتي من المتوقع أن تصل إلى الأسواق في عام 2020.

موقع الفوركس بالعربي الاسم الجديد لموقع روكت اينفست فريق من محترفيين الاسواق المالية , متابعة متخصصة في صناعة تداول العملات الاجنبية , وأخبار شركات الوساطة العالمية , تقييمات ومراجعات تفصيلية للخدمات الاستثمارية والشركات.

  • فيسبوك
  • تويتر
  • يوتيوب
  • تليجرام

السعودية

تداول الفوركس مع XM

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

باعتبارك صاحب حساب حقيقي حالي في XM، يمكنك ببساطة تسجيل حساب إضافي عبر منطقة الأعضاء بضغطة واحدة فقط. حساب بدعم الفوركس بالعربي وعروض النسخ المجاني. لا مصادقة إضافية مطلوبة.

  • تليجرام انضم الينا
  • يوتيوب قناتنا الرسمية
  • فيسبوك صفحتنا الرسمية
  • تويتر حسابنا الرسمي

تحذير المخاطر و إخلاء المسؤولية: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات المشفرة على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. أسعار العملات المشفرة متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. يزيد التداول على الهامش من المخاطر المالية. يتضمن المحتوى المقدم على موقع الفوركس بالعربي أخبارًا وآراءنا وتحليلاتنا الشخصية ومحتويات مقدمة من أطراف ثالثة مخصصة لأغراض تعليمية وبحثية فقط ولا ينبغي أن تقرأ كتوصية أو نصيحة لاتخاذ أي إجراء أو استثمار أو شراء أي أدوات مالية أو عملات مشفرة. قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات المشفرة، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة التحذير كامل.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الإفصاح عن المعلن: يساعد الفوركس بالعربي المستثمرين في جميع أنحاء الوطن العربي من خلال إنفاق الكثير من الوقت في اختبار الوسطاء والبحث عنهم وتقييمهم. يتم تمويل الفوركس بالعربي عبر برامج الشراكة و الاعلانات. وعلى الرغم من أن الشركاء قد يدفعون مقابل تقديم العروض أو الوكالة أو الاعلان ، لا يمكنهم الدفع لتغيير توصياتنا أو نصائحنا أو تقييماتنا أو أي محتوى آخر عبر الموقع قائمة الشركاء.

تنبيه: الفوركس بالعربي علامة مستقلة وليس لنا أي صلة بكيانات أخري مشابهة في الاسم ،لا يعمل الفوركس بالعربي مع شركة FBS او اي شركات وساطة اخري غير مرخصة.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات الكوكيز لتحسين تجربتك. الاستمرار في استخدام موقعنا الإلكتروني يشير إلى أنك توافق على هذه السياسة. موافق أقراء المزيد

باي بال تنسحب من دعم مشروع عملة فيسبوك الرقمية “ليبرا”

تعرض مشروع عملة فسيبوك الرقمية لانتكاسة بعد انسحاب باي بال منه، فهل نتوقع المزيد من الانشقاقات؟

بدأت بعض التشقُّقات تظهر في جمعية ليبرا، وهي مجموعة غير ربحية مؤلفة من 28 شركة وقَّعت على المشاركة في شبكة فيسبوك المُزمَعة للعملة الرقمية والمُسمَّاة ليبرا. فقد انخفض عدد هذه الشركات الآن إلى 27 بعد أن قرَّرت باي بال الانسحاب من المشروع.

يقول الخبر
قالت باي بال في تصريح صحفي إن الشركة ” قد اتخذت قرارها بالتخلي عن مشاركتها في جمعية ليبرا في الوقت الحالي”. وأضافت أنها لا تزال داعمة “لطموحات وتطلعات” مشروع ليبرا.

ما الدافع وراء هذا القرار؟
لم تُقدِّم باي بال سبباً محدداً لقرارها، لكنَّ الإعلان عنه جاء بعد فترة وجيزة من نشر تقرير في صحيفة فاينانشال تايمز مفادُه أنَّ الشركة لم تَحضرْ اجتماعاً لجمعية ليبرا الأسبوع الماضي وأنها كانت تفكِّر في الانسحاب من المشروع. ووفقاً لفاينانشال تايمز، فإنَّ ذلك يعود جزئياً إلى الاستقبال البارد الذي تلقَّتْه ليبرا من المُشرِّعين حتى الآن.

هل نتوقع المزيد من الانشقاقات؟
جاء تقرير فاينانشال تايمز بعد تقرير آخر مُنفصل في صحيفة وول ستريت يفيد بأنَّ شركتي فيزا وماستركارد هما أيضاً تُعيدان النظر في انخراطِهما بهذا المشروع بعد الانتقادات الحادة التي تعرَّض لها من قِبَل المسؤولين الحكوميين الأميركيين والأوروبيين. ووفقاً لصحيفة وول ستريت، فقد رفض بعض المسؤولين التنفيذيين لشركات أعضاء في جمعية ليبرا طلبات فيسبوك بدعم المشروع بشكلٍ علني.

رهان كبير
إنَّ أحد أهم مرُتكزات دفاع فيسبوك عن مشروعها أمام صانعي السياسات يكمُن في أنها لن تكون الوحيدة التي تتحكمَّ في هذه العملة الرقمية، التي ستستخدم شبكة بلوك تشين خاصة يتم الإشراف عليها وإدارتها من قِبل جمعية ليبرا. وكان من المفترض أن تتوسع مجموعة الشركات في هذه الجمعية من 28 عضواً (الذي أصبح الآن 27 بعد انسحاب باي بال) لتصل في نهاية المطاف إلى 100 عضو قبل حلول موعد إطلاقها، الذي قالت فيسبوك إنه سيكون في يونيو من عام 2020. كما قالت إن كل عضو من جمعية ليبرا سيستثمر 10 مليون دولار في هذا المشروع.

لكن وفقاً لصحيفة وول ستريت، فإن هذا لم يحدثْ بَعد، كما أن الأعضاء غير مُلزَمين بهذه الصفقة. وبالتالي، إذا كانت فيسبوك تريد لعملتها ليبرا أن تُبصِر النور، فإنه يتوجب عليها ليس فقط إقناع صانعي السياسات المُتشَكِّكين، ولكن يتعين عليها أيضاً إقناع شركائها المتردِّدين بألَّا يلحقوا بشركة باي بال وينسحبوا من المشروع.

شركات خدمات مالية عملاقة تنسحب من مشروع عملة فيسبوك الرقمية

شارك هذه الصفحة عبر

هذه روابط خارجية وستفتح في نافذة جديدة

هذه روابط خارجية وستفتح في نافذة جديدة

أغلق نافذة المشاركة

انسحبت شركات ماستركارد وفيزا وإي باي وشركة المدفوعات “سترايب” من مشروع العملة الرقمية لفيسبوك، ليبرا.

وتأتي هذه الخطوة، التي نشرت لأول مرة في الفاينانشيال تايمز، بعد نحو أسبوع من الإعلان عن انسحاب شركة باي بال.

ويمثل هذا الانسحاب ضربة كبيرة لخطط شبكة التواصل الاجتماعي الخاصة بإطلاق ما تأمل أن يكون عملة عالمية.

وخضع المشروع للتدقيق الشديد من قبل مؤسسات وسياسيين، وخاصة في الولايات المتحدة.

وسيمثل مارك زوكربيرج الرئيس التنفيذي لفيسبوك أمام لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب في 23 أكتوبر/ تشرين الأول لمناقشة العملة الرقمية وعملية البدء في طرحها.

وأثارت هيئات مالية مخاوف متعددة حول عملة ليبرا، بما في ذلك مخاطر استخدامها في غسيل الأموال.

كما انسحبت أيضا شركة ميركادو باجو، وهي شركة ائتمانية تقدم معظم خدماتها في أمريكا اللاتينية. وهذا يعني أن من بين الشركات الست المتخصصة في مجال المدفوعات التي شاركت في المشروع منذ البداية، لم يتبق سوى شركة باي يو الهولندية.

وقال موقع إي باي في بيان صدر يوم الجمعة، إنه “يحترم” مشروع عملة ليبرا. وأضاف “على الرغم من ذلك، فإن إي باي اتخذ قرارًا بعدم الاستمرار كأحد الأعضاء المؤسسين. في الوقت الحالي، نركز على الاستمرار في تقديم خدمات الدفع المُدارة لعملائنا”.

وقال متحدث باسم سترايب إن الشركة تدعم السعي لتسهيل عملية الدفع المالي عبر دول العالم، مضيفا أن “عملة ليبرا لديها هذه الإمكانية. سنتابع تقدمها عن كثب وسنظل منفتحين على العمل مع رابطة مؤسسي ليبرا في مرحلة لاحقة”.

أما المتحدث باسم فيزا فقال: “سنواصل التقييم وسيتم تحديد قرارنا النهائي من خلال عدد من العوامل، بما في ذلك القدرة على تلبية جميع المتطلبات التنظيمية بالكامل”.

من جهتها، قالت رابطة مؤسسي ليبرا، التي أنشأها فيسبوك لإدارة المشروع، عن الشركات المغادرة “نحن نقدر دعمهم لأهداف ومهمة مشروع ليبرا”.

وأضافت “على الرغم من أن تكوين أعضاء الرابطة قد ينمو ويتغير مع مرور الوقت، فإن المبدأ الذي يحكم عمل ليبرا والتكنولوجيا التي تدار بها، إلى جانب الطبيعة المنفتحة لهذا المشروع، يضمنون أن شبكة دفع ليبرا ستكون قادرة على تجاوز الأزمات”

وأردفت “نتطلع إلى الاجتماع الافتتاحي لمجلس الرابطة خلال 3 أيام فقط، كما نتطلع للإعلان عن الأعضاء المؤسسين في الجمعية”.

ووصف مسؤول رفيع في فيسبوك مسؤول عن عملة ليبرا، انسحاب الشركات، في تغريدة على تويتر أنه كان “تحررا”.

أما ديفيد ماركوس، الرئيس السابق لـ “باي بال”، والذي انضم لفيسبوك مؤخرا، فكتب “سأكون حذراً بشأن قراءة مصير عملة ليبرا من خلال هذه التطورات”.

وأضاف “بالطبع، إنها ليست أخبارًا رائعة على المدى القصير، ولكنها بطريقة ما تعتبر تحررا. ترقبوا المزيد في أقرب وقت. تغيير بهذا الحجم، شيء صعب. أنت تعرف أنك تصنع شيئا ذا قيمة عندما يتزايد الضغط كثيرا”.

وكانت شركة باي بال قالت الأسبوع الماضي، إنها لن تكون جزءًا من جمعية ليبرا، لكنها لم تستبعد العمل في المشروع في المستقبل.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Like this post? Please share to your friends:
الاستثمار في التداول
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: