تداول الفوركس باستخدام العقود المستقبلية

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Contents

تداول الفوركس باستخدام العقود المستقبلية

‏ قد يُشكّل هذا مفاجأة للكثيرين، لكن العقود ‏‏المستقبلية كانت الوسيلة الوحيدة لتداول الفوركس ‏‏بالنسبة للمتداول الفردي حتى عام 1996، حين أدّى ‏‏تطور الحواسيب الشخصية والإنترنت إلى ظهور ‏‏شركات الوساطة بالتجزئة والتي بدأت في إتاحة ‏‏عقود التداول الفوريّة. أول من اقترح عقود ‏‏الفوركس المستقبلية في عام 1971 هو عالم ‏‏الاقتصاد في جامعة شيكاغو ميلتون فريدمان والذي ‏‏كان من أشد المناصرين لتحرير أسعار صرف ‏‏العملات.‏ بعد أن تمّ تعويم الدولار عام 1973، تحدث فريدمان ‏‏إلى رئيس بورصة شيكاغو ‏التجارية, ليو ميلاميد فقام ميلاميد ‏‏بتعيينه كمستشار لتصميم السوق الجديدة لتداول ‏‏عقود الفوركس المستقبلية. جدير بالذكر أن السيرة ‏‏الذاتية لميلاميد الهروب إلى المستقبلممتعة ‏جداً ‏في قراءتها. ‏

‏ كيف وجد التداول الفوري بالتجزئة موطئ ‏قدم؟ ‏

‏ قبل أن نخوض في تفاصيل آلية عمل عقود ‏الفوركس المستقبلية، يجب أن نسأل أولاً كيف ‏تمكنت شركات الوساطة بالتجزئة من انتهاز ‏الفرصة والظهور في سوق يزيد عمرها عن 25 ‏عاماً. ‏

قد تكون الإجابة صادمة بعض الشيء، حيث كان ‏السبب الرئيسي هو أن بورصة شيكاغو كانت غافلة ‏عن مواكبة مستجدات الواقع. قدمت شركات ‏الوساطة بالتجزئة الجديدة شعارات مثيرة – تداول ‏مع العمالقة – فضلاً عن ميزة يحتاجها المتداولون ‏للغاية وهي صغر أحجام العقود: ‏

كان حجم العقد الذي توفره بورصة شيكاغو ‏‏100,000 وحدة من العملة الأجنبية (62.000 لعقد ‏الجنيه الإسترليني)، ما يشكّل قيمة نقدية ضخمة ‏نسبياً. وقد كان الهامش المبدئي لتداول هذا العقد ‏‏1500 دولار. لكن وسطاء التجزئة أدركوا الأن أن ‏المتداولين الأفراد بحاجة إلى عقد أصغر بكثير ‏وهامش مبدئي صغير أيضاً. لم تُوفّر بورصة ‏شيكاغو العقود المصغرة حتى مطلع الألفية. ‏

أيضاً، حينذاك (1996) ، كان نظام شيكاغو ‏للعقود المستقبلية يركز على الجلسة النهارية، و التي ‏تبدأ في 7.20 وتنتهي في 14.00 بالتوقيت القياسي ‏المركزي. وقد كان التداول فيما عدا هذه الجلسة في ‏سوق التبادل الإلكتروني ‏‏ ‏جلوبكس‏ محدوداً للغاية. ‏ شركات الوساطة في هذا الوقت لم تكن” تصنع ‏السوق” أو بمعنى آخر، لم توفر السيولة، واستمر ‏هذا الوضع حتى عام 1999. استطاعت شركات ‏وساطة التداول الفوري الإعلان عن إمكانية التّداول ‏على مدار السّاعة، وقد كان هذا مناسباً للكثيرين من ‏الأفراد الذين يمتلكون وظائف نهارية أو أي ‏ارتباطات أخرى. السبب الأخير الذي جعل ‏CME‏ ‏تخسر مكانتها لصالح الوسطاء الجدد هو أنّ موقعها ‏الإلكتروني كان قديماً ومعقداً، بل وفوضوياً. لم يكن ‏باستطاعتك إيجاد أيَّ معلوماتٍ كالحد الأدنى للهامش ‏مثلاً أو حتّى حجم العقود المصغّرة. لا عجب أن ‏المتداولين الأفراد قد فضلوا وسطاء التجزئة الفورية ‏على الرغم من سلبياتهم المتعددة

وبرغم كل هذه السلبيات، توفر العقود ‏المستقبلية مميزات جبارة مقارنة بالعقود الفورية ‏بالنسبة للمتداول الفرد. ‏

‏ نظام التسعير الموحد ‏

أولاَ، تُسعّر العقود المستقبلية استناداً لقيمتها ‏بالدولار، وقد كان هذا هو المُتعارف عليه قبل عام ‏‏1979، حين تبنّت “الجمعية الدولية لمتداولي ‏العملات الأجنبية ” نظامَ التسعير الأوروبي الموحد. ‏ في العقود المستقبلية، يتم تسعير كل عملة استناداً ‏إلى قيمتها بالدولار، وبالتالي فإن قيمة النقطة (أقل ‏تغير ممكن في سعر العملة) تظل ثابتة. يصبح الأمر ‏مفيداً جداً في عمليات الحساب العقلية السريعة، حين ‏تعلم مسبقاً أن كل نقطة في الدولار الكندي أو ‏الاسترالي تساوي 10 دولارات أمريكية، وفي ‏الجنيه الإسترليني 6.25 دولار و12.5 دولار في ‏جميع الأزواج الأخرى. يمكن للجميع أن يضرب ‏قيمة النقطة في 10 أو 20 داخل رأسه. أما في ‏تداول التجزئة، تصبح هذه الحسابات معقدة بعض ‏الشيء.‏

‏ خرافة التداول المجاني

‏ ثانياً، في العقود المستقبلية أنت تعلم بدقّة تكلفة ‏عمولة فتح أو إغلاق كل عقد. تهاوت أسعار ‏العمولات من 50 دولار إلى أقل من 10 دولارات ‏في الوقت الراهن. تدّعي شركات الوساطة بالتجزئة ‏أنه لا وجود للعمولات في التداول الفوري، وهذا ‏بالتأكيد هراء محض. على سبيل المثال، إذا تداولت ‏‏500 عقد مستقبلي في السنة. وقمت بدفع 20 دولار ‏عمولة فتح وإغلاق لكل عقد، يصبح إجمالي ما ‏دفعته في العمولات 10,000 دولار. من منا لن ‏يُفكّر في توفير مبلغ كهذا.‏

‏ و مع ذلك، من الخداع أن يلمّح الوسيط إلى أن ‏عدم تقاضيه للعمولات وأن الصفقات سوف تتم ‏مجاناً. في الواقع العملي، تقوم منصات التداول ‏الفوري باحتساب هامش (سبريد) بحدود نقطة أو ‏اثنين كمصاريف لإتمام الصفقة. وحين تدفع نقطتين ‏على كل عملية تقوم بها، سينتهي بك الأمر إلى دفع ‏نفس المبلغ، أي ‏$10,000، في السنة إذا قمت ‏بإتمام 500 عملية تداول. ‏

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

السيولة

الميزة الأخرى لسوق التجزئة والتي يجري ‏الإعلان عنها من قبل شركات الوساطة هي السيولة ‏الضخمة، خمسة تريليونات دولار في اليوم الواحد. ‏ومع ذلك، لنكن واقعيين، كم من السيولة تحتاج ‏بالفعل؟ إن متوسط تداولات العقود المستقبلية لا ‏يتجاوز 50- 100 ألف يومياً، ويبلغ إجمالي سوق ‏الخيارات والعقود المستقبلية معاً مليون عقد في اليوم ‏الواحد. العقود المفتوحة في بورصة شيكاغو ‏التجارية بلغت 2.8 مليون عقد في 15 نوفمبر ‏‏2020. ‏ بشكل عملي، توفر سوق العقود المستقبلية سيولة ‏مناسبة وكافية للمتداول العادي.‏

‏ كن واقعياً، هل تتداول مع العمالقة فعلاً ؟

‏ بالنسبة لشعار ” تداول مع العمالقة”، لنتحقق ‏سوياً ما إذا كانت ادعاءات وسطاء التجزئة ستصمد ‏أمام التدقيق المتأني. أولاً: هل من سيسمح لك ‏بالنزول إلى ملاعب مؤسسات ضخمة مثل سيتي ‏بنك، جي بي مورغان تشيس، دويتشه بنك، باركليز ‏وغيرها من اللاعبين الكبار في سوق تبادل ‏العملات؟ ‏

باختصار، لا. حين يقوم سيتي بنك بعقد صفقة ‏مع دويتشه بنك، فإن حجم العقد هو 5 ملايين دولار ‏في أزواج اليورو/ دولار والدولار/ فرانك والدولار/ ‏ين. ‏

حجم العقد مهم للغاية. الأمر يشبه تجارة الجملة ‏تماما، فالتاجر لن يعطيك دستة من الأواني ‏البلاستيكية بنفس السعر الذي يبيع به لمتاجر وول ‏مارت والتي تطلب 12 مليون قطعة! وبالتالي فليس ‏من مصلحة سيتي بنك أن يقوم بعمل عقود مع ‏متداولين تجزئة صغار. كما أن الأمر ليس مربحاً ‏على الإطلاق. ‏

تقوم البنوك باحتساب هامش (سبريد) حين تتداول ‏مع بعضها البعض) بالإضافة إلى ما يجنونه من ‏التعاقدات المبكرة)، لذا فأنت تحتاج إلى تداولات ‏تصل قيمة كل عقد فيها إلى ملايين الدولارت على ‏أقل تقدير حتى تربح منك بما فيه الكفاية لتبرر توفير ‏غرفة تداول تكون عادةً مكلفة للغاية. ‏

على سبيل المثال، في صفقة يورو/دولار حين يكون ‏السبريد نقطة واحدة (0.0001)، يربح البنك 500 ‏دولار. قيمة نفس النقطة على عقدك الذي تبلغ قيمته ‏‏100,000 فقط هي 10 دولارات. هذا سبب رئيسي ‏يفسر تأخر سيتي بنك في عمل قسم لوساطة التجزئة ‏الفورية.‏

‏ إذاً كيف تفعلها شركات الوساطة بالتجزئة ؟ ‏

الأمر بسيط، كما ذكرنا سابقاً، فإنهم لا يعطونك فعلا ‏السعر الفوري ولكنهم يضيفون نقطة أو اثنتين أو ‏ثلاثة. لنقل مثلا أن الدولار الأسترالي يُتداول في ‏مستويات 0.7952-0.7954 في السوق الحقيقي. ‏السعر المقابل في موقع شركة الوساطة سيكون ‏‏0.7951-0.7955 وقد يتسع السبريد بنقطتين ‏إضافيتين. ‏

أو بدلا من ذلك، ربما يكون السعر على موقع شركة ‏الوساطة منخفضا عند مستويات 0.7948 – ‏‏0.7952 إذا كان يتوقع انخفاض السعر. وقد يرفع ‏السعر ليصبح 0.7954 -0.7958 إذا كان يتوقع أن ‏السعر في طريقه للإرتفاع. إن الأمر يتطلب مهارة ‏عالية للتلاعب بالأسعار بالطبع، لكن من الطبيعي أن ‏نعتقد أنهم يستهدفون أرباحا أعلى من العشر ‏دولارات المتواضعة على صفقتك. ‏

‏ بعض الأساليب الأخرى لزيادة الأرباح ‏تتضمن تجميع مجموعة من الصفقات القريبة من ‏مستوى ما لكي يتم إطلاقهم في السوق مرة واحدة ‏عند سعر أفضل إلى حد ما، أو ، إذا كان الوسيط ‏يثق في حساباته إزاء اتجاه السعرعلى المدى القصير ‏فربما لا يغير مستوى دخولك نهائيا، بعبارة أخرى، ‏سوف يبيع لك ال 10,000 دولار أسترالي التي ‏طلبتها و لكنه لن يذهب ليتمم الجانب الآخر من ‏الصفقة (شراء الأسترالي من طرف آخر). وإذا كان ‏لديك أمر وقف خسارة قريب وجاءت الرياح بما لا ‏تشتهي السفن فسوف تخرج من الصفقة بخسارة. لم ‏يضطر الوسيط لفعل أي شئ غير أنه ضمن لنفسه ‏نقطتين في بداية الصفقة.‏

حسنا، ماذا لو قمت بدفع أربع نقاط؟ إن أربع ‏نقاط تساوي 40 دولارا، وهي تمثل ضعف العمولة ‏المباشرة لمعظم وسطاء العقود المستقبلية، بل وربما ‏تدفع أكثر من ذلك. بشكل عام، كلما ابتعدت أكثر ‏عن تجار الجملة، كلما تم احتساب نقاط أكثر على ‏الأسعار التي تراها. ‏

قد تعرض بعض شركات الوساطة الفورية ‏أسعارا متطابقة مع أسعار التداول التي تراها على ‏شاشات التسعير “الاحترافية”. لكن عليك أن تعي أن ‏البنوك الكبرى قد أضافت نقاط أرباحها مسبقا قبل أن ‏تعطي هذا السعر، فالبنوك الكبرى لا تعتبر وسطاء ‏التجزئة نظراء لها بل مجرد زبائن، فهم ليسوا ‏صناع سوق! وبالتالي يقوم البنك باحتساب نقاط ‏أرباحه على الأسعار قبل تزويدهم بها. ‏

إن الفرق الأساسي بين السعر الحقيقي وأسعار ‏شركات وساطة التجزئة هي أن اللاعبون في السوق ‏الحقيقية هم صناع السوق. ولكي تصبح صانع سوق ‏يجب عليك أن تكون مستعدا دائما لتوفير سعر بيع ‏وشراء للطرف الآخر. إن الأمر بهذه البساطة، ‏فحتى ولو كنت جنرال موتورز، سوني، أو آي بي ‏إم فسوف تظل تدفع أسعارا أعلى في كل تعاملاتك ‏في سوق العملات، هذا لأن البنوك التي تتعامل معها ‏تختلف عنك في أنها هي من تصنع السوق. كي ‏تصبح صانع سوق يجب عليك أن تتحمل مخاطر ‏هائلة، فعندما تعطي تسعيرا ذو اتجاهين (سعر للبيع ‏وسعر للشراء) فإنك لا تعلم على وجه اليقين أي ‏اتجاه سيختاره الطرف الآخر. فربما يبيع لك في ‏نفس اللحظة التي تود أن تبيع فيها أنت أيضا، ‏وينتهي بك الأمر بشراء شيء تنهار قيمته. لكن هكذا ‏تتم صناعة السوق، الأمر يحتاج إلى متداولين ذو ‏جرأة ومهارة بالإضافة إلى الكثير والكثير من رأس ‏المال. ‏

‏ من الضروري أن تفهم هذا الجانب من آلية ‏عمل السوق لأنه يعد الأرضية التي تبني عليها سوق ‏العقود المستقبلية ساحة تتكافئ فيها الفرص. ففي ‏العقود المستقبلية، لكل مشترٍ بائع مقابل له، لأنك إن ‏كنت تريد الشراء فهذا يحتم أن يكون هناك طرف ‏حقيقي آخر يريد البيع. قد تقوم بعض شركات ‏الوساطة بإضافة نقطة (نقطة واحدة فقط) على سعر ‏صناع السوق. لكن هذا لا يلغي الفارق الأساسي بين ‏السوق الفورية وسوق العقود المستقبلية. ففي الأخيرة ‏لا تتأثر شركات الوساطة نهائيا بنتائج الصفقات، ‏بينما في السوق الفورية يتأثر صناع السوق بنتيجة ‏أي صفقة لأنهم يقومون بالتداول أيضا، حتى ولو ‏لجزء من الثانية. شركات الوساطة بالتجزئة أيضا ‏تتأثر بنتائج الصفقات في حال أنها لم تقم بالتوفيق ‏الفوري بين كل عملية بيع وشراء.‏

قد يشعر المتداول المحترف بالامتعاض إزاء ‏ادعاءات شركات الوساطة الفورية بأنه يمكن ‏للمتداول العادي أن يلعب مع الكبار في ملاعبهم. ‏الحقيقة هي أن السوق الفورية عبارة عن طبقات، ‏ومكان المتداول العادي هو القاع. إن أي متداول ‏يمتلك ذرة من الخبرة يعرف جيدا أن هذه الادعاءات ‏غير صحيحة، إنها استراتيجيات دعائية فقط. جدير ‏بالذكر أن شركات الوساطة الفورية الأمريكية يتم ‏ترخيصها من قبل هيئة تداول ‏‏السلع الآجلة، والتي تجرم الإعلانات التي ‏تعرض مبالغات دعائية. لكن من الواضح أن هذه ‏الهيئة لا تبدي أي امتعاض تجاه الشركات التي ‏تدعي إمكانية التداول مع اللاعبين الكبار. ‏

تكاليف التبييت (الاحتفاظ بصفقة مفتوحة) ‏

إذا افترضنا جدلا أن ادعائات الوسطاء ‏بخصوص ” اللعب مع المحترفين” و التمتع بسيولة ‏لانهائية هي مجرد مبالغات لا ضرر منها. سيظل ‏لدى المتداول المحترف تحفظات عدة فيما يخص ‏الادعائات المتعلقة بسهولة تداول الفوركس وسهولة ‏صنع الأرباح، بفضل ‏الرافعة ‏المالية‏. السيد ميلاميد أخبرنا في إحدى ‏المقابلات أنه من الخطأ أخلاقيا وعمليا ادعاء أن ‏تجارة الفوركس ستجعل منك شخصا ثريا أو أن ‏الربح سيكون سهل المنال. ‏

العاملون بمجال العقود المستقبلية لن يكذبوا ‏عليك أبدا فيما يتعلق بسهولة التداول. هؤلاء ‏المشعوذون الذين يقيمون ندوات باهظة الثمن يبيعون ‏الهراء ولا يقومون حتى بتدريس القواعد الصحيحة ‏للتداول، وبشكل عام، فإن القول بأن التداول أمر ‏سهل هو بحد ذاته جريمة شنعاء. ‏ ‏ ‏

‏ يوافق ميلاميد على أنه في العقود المستقبلية ‏يمكنك أن تطمئن إلى أن السعر حقيقي لأن هناك ‏بائع على الجانب الآخر إذا كنت مشتري، و العكس ‏صحيح. بخلاف النقطة التي يأخذها صانعوا السوق ‏في سوق جلوبكس، فإن أضخم صناديق التحوط ‏ومتداول عادي يعمل من غرفته بصفقات صغيرة، ‏سيحصلان على نفس السعر لصفقة قوامها مليون ‏دولار. ‏

يتابع ميلاميد: على الرغم من ذلك، هناك تكلفة ‏أخرى حقيقية فيما يتعلق بالتداول في السوق ‏الفورية، و هي تكاليف التبييت سيئة السمعة، و التي ‏يجب أن تحتسب و تضاف كل يوم في السوق ‏الفورية بخلاف الحال في العقود المستقبلية. فالكل ‏يحصل على نفس السعر. وهذا ليس الحال في عقود ‏السوق الفورية. ‏

‏ أما عن آلية عمل تكاليف تبييت الصفقات، ‏فإليك التفاصيل: تستغرق عملية التسليم في السوق ‏الفورية يومي عمل. فعندما تشتري يوم الإثنين، ‏سيتوجب عليك أن تقوم بالدفع بعملة ما وأن تستقبل ‏الأموال بالعملة الأخرى يوم الأربعاء، هذا إن كنت ‏قد قررت تسلم الأموال فعلا. أما إن قررت أن تبقي ‏الصفقة مفتوحة لأيام أخرى فسوف تدفع في مقابل ‏ذلك. والأسعار ليست موحدة عالميا، بل يستطيع كل ‏وسيط أن يضع السعر الذي يريده بكل أريحية. ‏ ‏ ‏

في المقابل، العقود المستقبلية هي عبارة عن ‏عقود تم الإتفاق على تسليمها في تاريخ محدد ‏بالمستقبل. وبشكل عام، قد تتراوح المدة من ثلاثة ‏أشهر إلى يومين من تاريخ استحقاق العقد.‏

‏ لقد تم تصميم العقود المستقبلية لمتداولي التحوط ‏ومضاربي الصفقات قصيرة الأجل، وقد أخذ بعين ‏الاعتبار أن هؤلاء المضاربون سيقومون بتزويد ‏السوق بالسيولة التي يحتاجها بشدة. ليس هناك ‏تكاليف إضافية لإبقاء الصفقة مفتوحة لأن العقود في ‏الأساس معدة للتداول على فترات زمنية كبيرة في ‏المستقبل. حين يكون عقد المستقبليات جديدا، أي ‏اكتسب صفة ” الشهر المقدم” ‏front month، ‏يصبح محط اهتمام المتداولين. ويستمر كذلك لثلاثة ‏أشهر. ‏

لنقل إنك تحتفظ بمبلغ من الدولارات الأمريكية ‏واستخدمتها في شراء الدولار الأسترالي. نظريا، ‏أنت تجني فائدة على الدولار، والشخص الذي يحتفظ ‏بالأسترالي حتى تاريخ التسليم يجني أيضا فائدة على ‏الأسترالي، فإذا كانت فائدة الثلاثة شهور على ‏الدولار هي 3% والفائدة المقابلة على الأسترالي ‏هي 5%، يصبح الفرق بين الفائدتين هو 2%، وبما ‏أن صاحب الأسترالي لديه حق الاحتفاظ بالفائدة، ‏يمكنه أن يبيعك الأسترالي في عقد قوامه ثلاثة أشهر ‏بتخفيض قيمته 2% من السعر الفوري. ‏

إذا كنت من محبي المعادلات، فكر بالأمر ‏كالتالي: رأس المال مضافا إليه سعر الفائدة على ‏العملة الأولى يساوي رأس المال مضافا إليه الفائدة ‏على العملة الثانية. وبما أن معدل الفائدة والسعر ‏معطيات قائمة، فالمتغير الوحيد في المعادلة هو فرق ‏القيمة الذي يتحدد بناء على السعر الذي نحسب عنده ‏مجموع رأس المال ومعدل الفائدة. في الواقع، إن ‏عقدا آجلا في السوق الاحترافية له نفس تاريخ ‏التسليم سيشهد نفس الانخفاض بمقدار 2% عن ‏السعر الفوري. المضاربون بأسلوب المراجحة ‏Arbitrageurs ‏ يقومون على تحقيق التوازن بين ‏سوق العقود المستقبلية والعقود الآجلة. فلنفكر كيف ‏أصبح الأمر كما هو عليه الآن، لأنه إن لم يكن ‏كذلك، ستغرق الدولة ذات معدل الفائدة الأعلى ‏بالكثير من رؤوس الأموال الأجنبية، حيث يستطيع ‏المستثمرون سحب أموالهم بعد ثلاثة شهور على ‏عقد آجل، محققين معدل ربح أعلى دون التعرض ‏لمخاطر أسعار الصرف. ‏

يغطي العقد المستقبلي “تكاليف الترحيل” ‏مسبقا عن طريق التفاوت بين معدلات الفائدة. هناك ‏أربع عقود فقط يتم إغلاقها كل عام في سوق العقود ‏المستقبلية، عقود مارس ويونيو وسبتمبر وديسمبر. ‏وتحتسب تكلفة الترحيل مسبقا في الأسعار التي ‏تراها، وبذلك لن تضطر لإرهاق نفسك في إعادة ‏الحسابات إن كنت تريد أن تحتفظ بالعقد مفتوحا ليوم ‏آخر، فالتكلفة ثابتة من الأساس.‏

إذا كنت تشتري عملة ما بسعر فائدة مرتفع، ‏فإن سعر العقد المستقبلي سيكون منخفضا، أما إن ‏كنت تشتري عملة بمعدل فائدة منخفض، فأنت من ‏تجني فائدة أعلى. وبالتالي فإن العملة الأخرى تباع ‏بسعر أعلى من السعر الفوري. الآن لننتقل إلى ‏السوق الفورية، حين تقوم بفتح عقد يوم الإثنين لكنك ‏لا تغلقه في نفس اليوم، بل ترحله إلى يوم الثلاثاء. ‏يتوجب عليك إذن أن تدفع – أو تكسب – قيمة يوم ‏واحد من فرق معدلات الفائدة. الأمر يبدو سهلا جدا، ‏طبق قاعدة فرق معدلات الفائدة لليوم الواحد. ‏ ومع ذلك، ليس الأمر بالسهولة التي تتخيلها، فالسوق ‏النقدي أو سوق الإقراض لأجل ليلة واحدة هي إحدى ‏تلك الأسواق الاحترافية المتاحة لصناع السوق ‏بالأسعار التي تراها منشورة في الجريدة اليومية، ‏كسعر فائدة الاحتياطي الفيدرالي. إن الوكلاء ‏الرئيسيين (الذين يشترون من الحكومة مباشرة) غير ‏مهتمين بتوفير ما قيمته 100,000 دولار من ‏الاحتياطي الفيدرالي لكي تتم صفقتك. بدلا من ذلك، ‏فالسعر المتاح للوسيط الذي يعمل نيابة عنك قد تمت ‏زيادته بمعدل فائدة الاحتياطي الفيدرالي، أو هو ‏سعر فائدة أسبوعي، أو أي سعر فائدة آخر. ‏

أنت لا تعلم ما هو سعر الاقتراض، كما لا ‏يمكنك استنتاجه من من بيانات الأسعار المنشورة، ‏لأن كل دائن أو مدين في أسواق المال يحصل على ‏سعر مرتبط بشكل وثيق بالتقييم الائتماني لشركة ‏الوساطة عند البنك. ولتعقيد الأمور أكثر، فإن معدل ‏اليوم الواحد ليس ببساطة 1/7 من معدل الأسبوع أو ‏‏1/30 من معدل الشهر، بل في معظم الأحوال فإن ‏سعر الإقراض لأجل ليلة واحدة يكون أكبر بكثير ‏من سعر الأسبوع الواحد أو الشهر الواحد، وهذا ‏مقصود للتنفير من المضاربة على أسعار الصرف. ‏وهناك عدد من البنوك المركزية كالبنك السويسري ‏المركزي ‏على سبيل المثال يحافظ على فوائد ‏الإقراض ضمن هذا الهيكل أو يفرضها في أوقات ‏أضطراب سوق الفوركس. لقد شهد عام 1999 ‏انهيار أحد صناديق التحوط لأن بنك اليونان قام فجأة ‏بفرض سعر فائدة قصير الأمد يبلغ 400%. قد يبدو ‏الأمر نادر الحدوث، لكنه يحدث على أية حال. ‏

إذن، كيف تعرف ما إذا كانت تكاليف تبييت ‏صفقاتك عادلة و حقيقية؟ ببساطة لا يمكنك أن ‏تعرف على وجه اليقين. ربما تكون عادلة وحقيقية ‏وربما لا، المشكلة هي أن هذه الحسابات لا تتاح ‏عادة للمتداول العادي، على عكس سوق العقود ‏المستقبلية، حيث يحصل الجميع على نفس التخفيض ‏أو الزيادة التي نعلم جيدا أنها عادلة وحقيقية لأن ‏المراجحة على معدلات الفائدة موجودة بالفعل في ‏سوق العقود الآجلة و السوق الفورية لتحافظ على ‏أسعار المستقبليات في توازن تام مع أسعار العملات ‏و معدلات الفائدة. ‏

‏ و هذا يقودنا إلى نقطة أخيرة، في حال وقوع ‏أزمة ما في إحدى العملات نتيجة قيام البنك ‏المركزي بفرض معدلات فائدة قصير الأمد بشكل ‏جائر، سيواجه المتداول الصغير أزمة كبيرة نتيجة ‏تكاليف التبييت الضخمة وسيوضع أمام خيارين، إما ‏أن يسدد هذه التكاليف أو يفقد صفقته بالكامل.‏

أما متداول العقود المستقبلية سوف يرى آثار الأزمة ‏فقط في قيمة العقد، ولكنه لن يتحمل أي تكاليف ‏إضافية. سواء كنا في وضع متأزم أم لا، فالعقود ‏المستقبلية هي أكثر الأوراق المالية شفافية بالنسبة ‏للمتداول الذي ينوي الاحتفاظ بالمركز لفترات ‏تتخطى تاريخ فتح العقد.‏

نقطتين أخيرتين ‏

في العقود المستقبلية، جميع مزودي البيانات و ‏الوسطاء لديهم نفس اسعار الإفتتاح و الإغلاق و ‏أعلى سعر و أقل سعر، ونفس أسعار البيع و الشراء ‏على مدار اليوم. فضلا عن ذلك، معظم مزودي ‏البيانات وشركات الوساطة تعرض شيئا يدعى ‏‏”الوقت والمبيعات” وهو عبارة عن قائمة تشمل كل ‏العقود التي فتحت في سوق المستقبليات دقيقة بدقيقة، ‏بالإضافة إلى كل العقود التي انتقلت ملكيتها ‏والأسعار التي تمت بها هذه الانتقالات. وهذا مفيد ‏للغاية ليس فقط في التحليل الفني ولكن أيضا للتحقق ‏من أن الوسيط الذي تتعامل معه لم يقم بخداعك فيما ‏يتعلق بأوامر وقف الخسارة أو جني الأرباح. على ‏سبيل المثال، لنقل أنك وضعت أمر وقف خسارة ‏على بعد 30 نقطة من مستوى دخولك، لكن وسيطك ‏يدّعي أنه قد تم تفعيل أمر وقف الخسارة عند 40 ‏نقطة، حينها يمكنك الاستعانة بجدول ” الوقت ‏والمبيعات” للتحقق من حدوث فجوة سعرية أثناء ‏اليوم أدت إلى إغلاق المركز بعيدا عن أمر وقف ‏الخسارة. وإذا لم تجد فجوة سعرية، يمكنك حينها أن ‏تتحدث مع الوسيط وأنت تقف على أرض صلبة. ‏وإذا لم يذعن الوسيط، يمكنك حينها أن تقدم شكوى ‏إلى الرابطة الوطنية للعقود الآجلة. عملياً، يمكنك أن ‏تشتكي الوسيط الفوري أيضا إلى ‏CFTC، لكنك لن ‏تجد الأدلة الكافية لإدانته كالتي حصلت عليها من ‏جدول “الوقت والمبيعات”. ‏

و ختاما، كل العقود المستقبلية مضمونة من قبل ‏البورصة. أما إذا كنت تتعامل مع وسيط فوري، ‏فليس لديك أي ضمانات سوى رأسمال شركة ‏الوساطة. على نحو مقابل في سوق المستقبليات، كل ‏التداولات مضمونة. فحتى لو انهار وسيطك فإن ‏البورصة سوف تتدخل لتعويض المتداولين. ‏ حينما انهارت ‏شركة ‏REFCO‏ عام 2005‏ تحولت حسابات ‏التداول على العقود المستقبلية إلى وسيط آخر ‏واحتفظت بكامل هوامشها وكانت عقودهم المفتوحة ‏آمنة تماما، لكن حسابات متداولي الفوركس الفوريين ‏خسرت كل شيء. ‏

إذا كانت سوق العقود المستقبلية متفوقة بهذا ‏الشكل على نظيرتها الفورية، فلماذا تتضائل إذن؟ ‏ مجددا، سهولة بدء التداول والرافعة المالية وكذلك ‏رأس المال المبدئي، كلها عوامل تتوافر بشكل ‏أفضل في سوق الفوركس عنها في سوق العقود ‏المستقبلية. ‏

اختبار:

1. تم اختراع سوق العقود المستقبلية منذ وقت قريب ولهذا ‏يعتبر السوق الفوري هو السوق الحقيقية.‏

تداول الفوركس باستخدام العقود المستقبلية

الرجاء الملاحطة ان نحن لدينا الموقع الاروبي و قد يتم الموفاقه لو تم الضغط علي صندوق الاستمار.

الحماية الخاضعة للحساب

أفضل تنفيذ للصفقات

تداول بدقة بدءً من 0.5 علىEURUSD بدون إعادة تسعير وعمولات مخفية.

فصل أموال العميل

يتم الاحتفاظ بأموال العملاء في حسابات منفصلة جميع الأوقات.

حماية الرصيد السلبي

سنواصل على حماية حسابك من الخسائر الزائدة عن الإيداع.

حماية FSCS * والضمان الإضافي

كل عميل يستفيد من حماية لأمواله لغاية 1,000,000£

الحماية الغير خاضعة للحساب

تحديد الرافعة المالية

لن تكون محمياً من قِبَل المعايير الحماية الخاصة بـ FCA على العقود مقابل الفروقات.

تحديد الحوافز

لن تكون خاضع لمعايير الحماية الخاصة FCA من خلال تقديم منافع مالية وغير مالية لمستثمري التجزئة، ومن الممكن أن نقدم حوافز لتداول عقود الفروقات معنا.

تحديد تحذير المخاطر

لن نكون مطالبين بتزويدك بتحذير موحد للمخاطر، كما منصوص عليها من قِبَل المعايير الحماية الخاصة FCA، بما في ذلك النسبة المئوية للعملاء الذين يخسرون أموالهم في التداول مع هذا المزود.

ما هي العقود الاجلة و ميزاتها عن عقود الفروقات

وقت القراءة: 21 دقائق

توفر لك هذه المقالة شرحاً عن العقود الاجلة أو كما يسميها البعض العقود المستقبلة و مقارنة تفصيلية بينها و بين عقود الفروقات من جهة اخرى، بما في ذلك التعاريف لكلا هذين الموضوعين، و كيفية استخدام استراتيجيات تداول العقود الاجلة، و مثال عملي للتداول في العقود الاجلة أو المستقبلية، و مزايا وعيوب التداول باستخدام عقود الفروقات و تداول العقود الاجلة، بالإضافة إلى العديد من الامثلة المرئية، لمساعدتك على فهم كيفية ظهور هذه الأدوات و كيفية تداولها.

في عام 1851 تم كتابة أول عقد مستقبلي. كان المنتج عبارة عن ذرة و حدث في مجلس شيكاغو للتجارة (CBOT). كانت الخطة موجهة إلى البائع (الذي كان مزارعاً) و المشتري (شركة صناعية) للالتزام بتبادل مستقبلي للمنتج مقابل النقد بسعر ثابت. منذ ذلك الحين، اجتذبت تجارة العقود الاجلة المزيد من الأسواق إلى جانب جلب المزيد من المشترين و البائعين إلى المجلس.

في حين أن سوق العقود الآجلة هو في الغالب ساحة للمتداولين التجاريين و المؤسسيين، فقد أنعشت أيضاً المضاربين – و هو الشخص الذي يستفيد من اختيار الاتجاه المستقبلي الصحيح لسوق معين. و لكن مع ظهور التكنولوجيا و أجهزة الكمبيوتر فائقة السرعة، اختار العديد من المتداولين التداول في أسواق العقود الاجلة باستخدام العقود مقابل الفروقات (CFD). نوضح في هذا المقال كل ما يمكن معرفته حول تداول العقود الاجلة (المستقبلية) و عقود الفروقات و إيجابيات و سلبيات كل منتج و الأسواق التي يمكنك التداول فيها و كيفية تطوير استراتيجية للاستفادة من هذين المنتجين.

ما هي العقود الاجلة؟

نشأت سوق العقود الاجلة في صناعة السلع. كان المزارعون و عمال المناجم و منتجو النفط هم الذين أرادوا إدارة مخاطر عدم معرفة السعر الذي سيحصلون عليه لمنتجهم في المستقبل. هذا أنجبت العقود الاجلة. بشكل أساسي، يوافق بائع العقد الآجل على بيع كمية ثابتة من سلعة معينة في يوم معين في المستقبل لمن يرغب في شراء العقد. يعتمد سعر هذا العقد على الطلب من المشترين، وكذلك على العرض من البائعين الآخرين.

بطريقة مماثلة، يوافق مشتر العقد الآجل على سعر ثابت لشراء السلعة الأساسية من البائع في تاريخ انتهاء العقد. على سبيل المثال، مع Admiral Markets، يمكنك تداول عقود الفروقات على السلع و غيرها من المنتجات المماثلة. في الوقت الحاضر، عند الرغبة في تداول العقود الاجلة هناك أكثر من مجرد سلع (و التي سنشرحها بمزيد من التفصيل لاحقاً في هذه المقالة) بل أدوات اخرى كذلك. و مع ذلك، فقد ظل التسعير في نفس المواقع، مثل بورصات العقود الاجلة الكبيرة في أمريكا.

  • بورصة شيكاغو التجارية
  • مجلس شيكاغو للتجارة
  • بورصة نيويورك التجارية

يمكن أيضًا العثور على بورصات العقود الاجلة في جميع أنحاء أوروبا و في مراكز التجارة المالية الرئيسية الأخرى. الفرق الوحيد الآن هو أنه بدلاً من الأشخاص الذين يشترون و يبيعون العقود في “ساحة التداول” ، يتم تنفيذ كل ذلك إلكترونياً من خلال وسيط.

مزيد من التفاصيل حول مبدأ العقود الاجلة

هناك نوعان من المواقف والاتجاهات في سوق العقود الآجلة: المراكز الطويلة و المراكز القصيرة. إذا قمت بشراء صفقة طويلة، أي شراء السلعة أو (الأداة المالية)، فسوف تكون ملزمًا بشراء منتج أو أداة معينة بسعر ثابت في تاريخ مستقبلي.

إذا كان موجه سعر السهم في وقت معين أعلى من سعر العقود الآجلة في وقت المعاملة، سوف تربح، و سوف تخسر إذا كان السعر الفوري عند إنتهاء صلاحية العقد أقل من السعر المحدد للإلتزام في العقد.

عندما تفتح مركزًا قصيرًا، فإنك تبيعه، و في تاريخ لاحق، يجب عليك تسليم هذا العنصر، أي شرائه. إذا انخفض السعر، فستفوز لأنك تشتريه بثمن بخس، و إذا ارتفع، فيجب عليك شرائه بسعر أكثر تكلفة، مما يعني أنك تخسر.

إذا كانت المعاملة عبارة عن معاملة خارج البورصة، فلا يوجد التزام بالدفع أو التدفق النقدي حتى تنتهي المعاملة. إذا تم تنفيذ المعاملة في بورصة، يتم حساب الربح أو الخسارة اليومية و تسجيلها يوميًا من قبل الأطراف.

إذا تجاوزت الخسارة مستوى معينًا، فقد تكون هناك حاجة إلى تغطية إضافية. الأدوات في العقود الآجلة هي مشتقات، أي تتبع دائمًا سعر بعض المنتجات الأساسية.

يمكن أن يكون المنتج الأساسي عبارة عن منتج سلعي أو مؤشر أو عملة أو سهم و ما إلى ذلك. في حالة العقد الآجل، أن سعر المنتج الأساسي ينتهي عند الاستحقاق.

في الماضي، عندما دخل العديد من العملاء في سوق العقود الآجلة قبل عام 2007، كان من السهل نسبيًا الفوز، باستثناء الأزمة الروسية، و انفجار بالون التكنولوجيا، و ما إلى ذلك.

كان 2007-2009 هو الوقت الذي حصل فيه معظم المتداولين المستقبليين تقريبًا على هواتف من سمسارهم لتحويل الأموال أو تصفية (إغلاق) مراكزهم الطويلة.

لقد سقطوا في الأسواق، مثل الحجر، و كانوا في فجوة شائعة، و هذا يرجع إلى مستوى الافتتاح، إذا كنت تشتري في ذلك فكنت ستخسر الكثير من المال. إذا كنت تبيع، فمن المحتمل إنك متقاعد اليوم و لديك الكثير من المال.

ما هو تداول العقود الاجلة؟

لقد ذكرنا حتى الآن من الذي تم تصميم سوق العقود المستقبلية له – الأعمال التجارية، المزارعين، عمال المناجم و ما إلى ذلك. و مع ذلك، نظراً لحركة الأسعار الشديدة في كثير من الأحيان في بعض هذه الأسواق، فقد ولدت المضاربة و أنماط مختلفة من تداول العقود الاجلة. أحد أساليب التداول هذه هو تداول العقود الاجلة اليومي. في هذا النوع من التداول، يتكهن المتداول بحركات الأسعار على المدى القصير طوال يوم التداول. معظم متداولي اليوم نشطين للغاية، و غالباً ما يأخذون صفقات متعددة في اليوم بحثاً عن الربح في النهاية. و مع ذلك، يعتبر البدء بهذه الطريقة محفوفاً بالمخاطر، خاصة للمتداولين المبتدئين.

أسلوب آخر للتداول هو تداول فروق اسعار العقود الاجلة. أساس هذا الأسلوب هو الاستفادة من التغير في سعر مركزين مختلفين. على سبيل المثال، يمكن لمتداول فروق اسعار العقود الاجلة أن يأخذ مركزين في نفس الوقت، في نفس السوق، و لكن مع تواريخ مختلفة لمحاولة الاستفادة من تغيير السعر. قد يختار بعض المتداولين استخدام استراتيجيات طويلة الأجل، لكن مع استمرارك في التعرف على أحجام العقود الاجلة للتداول، يكون الأمر حقاً لمن لديهم مبالغ كبيرة للغاية من رأس المال. دعنا نلقي نظرة على كيفية تداول هذه العقود المستقبلية..

تداول عقود الاجلة في الأسواق العالمية

حتى الآن، نحن نعلم أن العقود الاجلة والعقود المستقبلية هي اتفاق بين طرف واحد لشراء أو استلام منتج مثل سلعة أو عملة، في تاريخ و سعر مستقبلي ثابت. و لكن كيف يتم تداولها بالفعل؟ يتم تداول العقود الاجلة في البورصات حيث يتم توحيد جميع العقود. هذا يعني في الأساس أن كل عقد له نفس المواصفات، بغض النظر عمن يشتري أو يبيع. عادة ما يتم توحيد العقود من حيث الجودة و الكمية و تواريخ التسوية.

على سبيل المثال، يعلم كل شخص يتداول بعقود النفط في بورصة نيويورك التجارية أن عقداً واحداً سيتكون من 1000 برميل من نفط غرب تكساس الوسيط (WTI) بمستوى جودة معين. معظم العقود الاجلة تأتي في رمز من خمسة أحرف. يحدد الحرفان الأولان المنتج، و يحدد الثالث الشهر، و يحدد الأخيران السنة. على سبيل المثال، يمكن للنفط WTI قراءة CLX20 على النحو التالي:

CL = النفط الخام ، X = نوفمبر (هناك ترميز معين للأشهر و أحرف مدرجة في موقع البورصة) و 20 = عام 2020.

بالطبع، هناك بعض العيوب لوجود تاريخ انتهاء ثابت لصفقتك (كما سوف نسلط الضوء عليه في هذه المقالة). أيضاً، لا يمكنك تغيير حجم العقد، الذي قد يكون كبيراً في الغالب. في مثال النفط، يعادل العقد الواحد 1000 برميل من النفط. لا يمكنك التجارة في أقل من ذلك. نظراً لأن بعض أحجام العقود الاجلة يمكن أن تكون كبيرة جداً، فقد تحول بعض المشاركين في تداول العقود الآجلة و تداول في اليوم إلى تداول عقود الفروقات.

ما هي عقود الفروقات؟

عقود الفروقات CFD هي منتج مشتق يسمح للمتداول بالمضاربة في صعود و هبوط السوق. تم تطويرها في الأصل في أوائل التسعينيات في لندن من قبل اثنين من المصرفيين الاستثماريين في UBS Warburg. إن عقد CFD هو في الأساس عقد بين طرفين، المشتري و البائع. و ينص على أن يدفع البائع للمشتري الفرق بين القيمة الحالية للسوق و القيمة عند انتهاء العقد.

في هذه الحالة ، يكون البائع عادة هو الوسيط الخاص بك ، على عكس التداول في العقود المستقبلية حيث تتداول مباشرة مع مشتر أو بائع حقيقي للسلعة التي تتداولها. مع CFD ، يدفع المتداول الفرق بين سعر الافتتاح وسعر الإغلاق للسوق الأساسي. في حين أن تداول العقود مقابل الفروقات قد يبدو مشابهاً لتداول العقود الآجلة ، إلا أن هناك بعض الاختلافات الكبيرة.

الاختلافات بين العقود الاجلة و عقود الفروقات

تداول عقود الفروقات

تداول العقود الاجلة
تواريخ انتهاء الصلاحية (شهرية ، فصلية) عموماً لا تملك تواريخ انتهاء الصلاحية
التداول يتم عبر بورصة (CBOT ، CME ، NYMEX) التداول يتم عبر طرف مقابل (وسيطك)
لا حاجة الى ملكية المنتج لا حاجة الى ملكية المنتج
يمكن التداول على صعود و هبوط الاسعار يمكن التداول على صعود و هبوط الاسعار
التداول على الهامش التداول على الهامش
تتوفر أسواق اقل من الأسواق المتوفرة في عقود الفروقات CFD يمكن تداول أكثر من 3000 سوق

مزايا وعيوب تداول العقود الاجلة والعقود المستقبلية

هناك العديد من مزايا وعيوب تداول العقود المستقبلية والعقود مقابل الفروقات التي ستعتمد على ظروف المتداول الفردي. ومع ذلك ، سوف نسلط الضوء على بعض من أهم:

مزايا تداول العقود الاجلة والعقود المستقبلية على عقود الفروقات

  • الشفافية الكاملة في الأسعار: يتم تداول العقود الاجلة علنا في البورصات العامة مثل بورصة شيكاغو التجارية. نظراً لشرائها و بيعها بشكل متكرر من قبل المستثمرين المؤسساتيين و الشركات التجارية، فإن التسعير يعكس السوق الأساسي عن كثب. مع عقود الفروقات، يتم حساب السعر من سوق العقود الاجلة الأساسي و من ثم تعديله لاستيعاب رسوم الوسيط. يمكن أن تكون هذه الحد كبيرة في الأسواق السائلة، و لكنه أعلى في الأسواق الغلريبة التي لا يتم تداولها في كثير من الأحيان و لا تحظى بشعبية عالية.
  • فعالة من حيث التكلفة للمتداولين رفيعي المستوى: تميل عمولات العقود المستقبلية إلى أن تكون منخفضة للغاية في الأسواق الكبيرة. هذا يجعلها مثالية للمتداولين بأحجام كبيرة، بسبب تكاليف الادخار. و مع ذلك، كما ستجد أدناه، يتطلب تداول العقود الاجلة رأس مال أكثر مقارنةً بالعقود مقابل الفروقات.

عيوب تداول العقود الاجلة والعقود المستقبلية على عقود الفروقات

  • أحجام العقود الكبيرة جداً: عند تداول العقود الاجلة، فإنك تشتري عقداً لشراء كمية معينة من المنتج أو سلعة ما. هذه المبالغ موحدة. على سبيل المثال، يتم تداول الذهب بحجم 100 أوقية لكل عقد، مع كل نقطة تحرك واحدة تعادل 100 دولار. هذا يعني أنك إذا اشتريت عقداً واحداً (و هو أقل حجم يمكنك شراؤه في سوق العقود الاجلة)، فإن التحرك بعشرة دولارات في عكس اتجاه الصفقة يعني أنك ستخسر 1000 دولار أمريكي. الذهب متقلب و يمكنه التحرك أكثر من عشرة دولارات في اليوم. مع تداول عقود الفروقات، يمكنك ضبط حجم عقدك بما يتماشى مع إدارة المخاطر الخاصة بك.
  • تواريخ انتهاء الصلاحية: كل عقد مستقبلي له تاريخ انتهاء. هذا يعني أن قيمة العقود الاجلة والعقود المستقبلية تتآكل كلما اقتربت من تاريخ انتهاء الصلاحية. هذا يعني أيضاً أنه إذا كنت تريد البقاء في الصفقة لفترة أطول، فقد لا يكون من الممكن القيام بذلك. مع عقود الفروقات، لا يوجد تاريخ انتهاء صلاحية، مما يضيف قدراً كبيراً من المرونة للمتداول الذي يريد الخروج من صفقته فقط عندما يريد ذلك.
  • عدد أقل من الأسواق المتاحة: في حين أن هناك مجموعة جيدة من الأسواق المتاحة لتداول العقود الاجلة، فهي ليست كبيرة مقارنة بحجم الأسواق المتاحة للتداول مع عقود الفروقات.

تداول مع Admiral Markets

إذا تم تفضيلك تداول عقود الفروقات CFD، فإن Admiral Markets لديها الحل الأمثل لك! باستخدام MetaTrader Supreme Edition، يمكنك تعزيز إمكانات MetaTrader 4 و MetaTrader 5، بإضافة أدوات إضافية مثل “مصفوفة الارتباط” التي تمكنك من مقارنة أزواج العملات و مباينتها، “المتداول المصغر” الذي يتيح لك وضع عمليات التداول أو السحب منها دون الحاجة إلى الوصول إلى منصة التداول، و أكثر من ذلك! عزز تجربتك في التداول اليوم من خلال النقر على اللافتة أدناه!

ما هي الأسواق التي يمكن تداولها من خلال العقود المستقبلية و عقود الفروقات؟

عند تداول العقود الاجلة، كانت الأسواق الأولى المتاحة تداول العقود الاجلة للسلع، و تداول العقود الاجلة للنفط. و مع ذلك، في الوقت الحاضر، يقوم الأشخاص بتداول العقود المستقبلية للعملة كذلك، و عملة البيتكوين و المؤشرات، و كذلك الشروع في تداول الخيارات الآجلة. قد يبدو هذا كثيراً، و مع ذلك، فإن جميع أسواق العقود الاجلة نفسها متاحة للتداول على العقود مقابل الفروقات، و أكثر من ذلك.

هناك بعض الأسواق التي ببساطة ليست مدرجة في سوق العقود الاجلة. على سبيل المثال، يتم إدراج الاسهم و السندات في سوق الاسهم، و لكن يمكن تداولها أيضاً كعقود مقابل الفروقات. يقدم سوق العقود الاجلة فقط بعض العملات الرئيسية، في حين تقدم عقود الفروقات مجموعة كبيرة و متنوعة من العملات العالمية.

بالطبع، كلما زاد عدد الأسواق التي تتداولها، زادت المعلومات التي تحتاج إلى أخذها في الاعتبار، مثل ساعات تداول العقود المستقبلية. جميع أسواق العقود المستقبلية المتاحة للتداول لها أوقات فتح و إغلاق مختلفة (على الرغم من أن بعضها متماثل). يغلق البعض أيضاً لمدة ساعة في منتصف اليوم، في أوقات مختلفة لكل سوق.

على سبيل المثال، ساعات تداول العقود الاجلة للذهب هي: الأحد – الجمعة 5:00 مساءً – 4:15 مساءً CT مع استراحة لمدة 45 دقيقة كل يوم تبدأ الساعة 4:15 مساءً في بورصة CME Globex. و متى تبدأ عقود البيتكوين المستقبلية في التداول؟ في بورصة CME Globex: الساعة 5:00 مساءً – 4:00 م. CT الأحد – الجمعة.

كيف تبدأ مع استراتيجيات تداول العقود الاجلة

عند تداول العقود الآجلة، فإنه لا يختلف عن التداول في أي سوق آخر. بالطبع، هناك الكثير مما يجب معرفته حول تواريخ انتهاء تداولاتك، بالإضافة إلى إدارة المخاطر و تغيير حجم العقود. و مع ذلك، فإن عملية تطوير استراتيجية هي نفسها. فيما يلي بعض الأشياء الأساسية التي يجب مراعاتها عند البدء باستراتيجيات تداول العقود الاجلة:

  • ما أسلوب التداول الذي يجب أن استعمله؟ هناك مجموعة متنوعة من الأساليب للاختيار من بينها. هل ستكون متداول يومي؟ هل ستخوض في تداول العقود الاجلة أو تداول خيارات العقود الآجلة؟ وجود خطة واضحة أمر ضروري في بناء أساس متين للعمل منه.
  • ما هي الأسواق التي سأتداول بها؟ هل سيتم التداول في العقود الآجلة للنفط؟ أو ربما تداول العقود الآجلة للسلع؟ تذكر أن كل عقد مستقبلي له أحجام مختلفة في العقود والحد الأدنى للمبالغ التي يمكنك التداول بها. قد يواجه المتداولون ذوو الحسابات الصغيرة صعوبة في إيجاد أسواق مناسبة للتداول عند تداول العقود الاجلة والعقود المستقبلية.
  • ما هي الاستراتيجية التي سأستخدمها؟ تساعد إستراتيجيتك المختارة في تحديد معاملاتك للدخول والخروج من الصفقات. ربما تستخدم مؤشرات التداول، أو أنماط الشموع اليابانية البسيطة لمساعدتك في اتخاذ قراراتك. يتمثل المفتاح الرئيسي في المحاولة و الالتزام مع أدواتك، بحيث يمكنك البدء في بناء أساس متين تساهم عليه في نجاحك في المستقبل.

بالإضافة إلى إيجاد الأسلوب المناسب، يعد السوق و الاستراتيجية من العوامل المهمة وراء إيجاد أفضل منصة تداول مستقبلي لك. هناك عدد لا بأس به من منصات تداول العقود الاجلة، و لكن قد يكون من المفيد استخدام منصة توفر لك أيضاً العديد من المنتجات مثل عقود الفروقات و العملات الأجنبية و المؤشرات و السلع و الأسهم. قد يكون الجمع بين منتجات متعددة مفيداً على المدى الطويل، اعتماداً على نتائج التداول الخاصة بك.

للقيام بفتح حساب تداول عقود آجلة، سوف تحتاج إلى:

  1. فتح حساب تداول مع وسيط CFD.
  2. تنزيل منصة تداول CFD الخاص بذلك الوسيط.
  3. اختيار الأصل الذي ترغب في تداوله.
  4. تحديد ما إذا كنت تعتقد أن سعر الأصل سيرتفع أم ينخفض.

مثال على تداول العقود الاجلة: سندات الخزينة الأمريكية

كما نوقش أعلاه، قد لا يتم قياس العثور على أفضل منصة تداول عقود آجلة لك على أشياء مثل التداول عبر الأجهزة المحمولة، أو حتى العمولات المنخفضة للغاية. بالنسبة لبعض المتداولين، قد يكون وجود المرونة في توليد الأفكار و التصرف وفقاً لها في جميع الأسواق هو العامل الرئيسي. على سبيل المثال، دعنا نلقي نظرة على الرسم البياني اليومي لسوق العقود الآجلة للخزينة الأمريكية أدناه، و الذي يتوفر للتداول على منصة تداول Admiral Markets:

أولاً، دعونا نلقي نظرة على الرسم البياني لمدة 12 شهراً:

المصدر: Admiral Markets MetaTrader 4 MT4 – USTNote_Z8 – نطاق البيانات: من 22 مايو 2020 إلى 10 أكتوبر 2020

إخلاء المسئولية: الرسوم البيانية للأدوات المالية في هذه المقالة هي لأغراض توضيحية و لا تشكل نصيحة تجارية أو طلب شراء أو بيع أي أداة مالية مقدمة من Admiral Markets (العقود مقابل الفروقات، صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة، أسهم) . الأداء في الماضي ليس بالضرورة مؤشراً على الأداء في المستقبل.

و الآن، لنكبر الفترة من 18 يونيو إلى 8 أكتوبر 2020:

المصدر: Admiral Markets MetaTrader 4 MT4 – USTNote_Z8 – نطاق البيانات: من 18 يونيو 2020 إلى 8 أكتوبر 2020

إخلاء المسئولية: الرسوم البيانية للأدوات المالية في هذه المقالة هي لأغراض توضيحية و لا تشكل نصيحة تجارية أو طلب شراء أو بيع أي أداة مالية مقدمة من Admiral Markets (العقود مقابل الفروقات، صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة، أسهم) . الأداء في الماضي ليس بالضرورة مؤشراً على الأداء في المستقبل.

أول شيء ستلاحظه هو أن اسم الرمز هو USTNote_Z8. هذا يعني أننا نشاهد سندات الخزينة الأمريكية في “الشهر Z” لعام 2020. وبالنظر إلى رموز بورصة شيكاغو التجارية، يكون الشهر Z هو شهر ديسمبر. هذا يعني أن هذا العقد سينتهي في ديسمبر. و لكن متى تنتهي صلاحيتها بالفعل؟ طريقة بسيطة للتحقق هي النقر بزر الماوس الأيمن على أداة تداول العقود الاجلة في نافذة مراقبة سوق Admiral Markets MT4، و تحديد “المواصفات”.

سيتم فتح المربع التالي على الرسم البياني:

المصدر: Admiral Markets MT4 USTNote_U9 – أجريت في 31 يوليو2020 الساعة 9:33 مساءً بتوقيت جرينتش

كما ترى بالفعل، فإن تاريخ “آخر صفقة” هو 2020.11.30، و هو 30 نوفمبر 2020. لذا، فإننا نشهد حقاً عقد ديسمبر 2020 الخاص بسندات الخزينة الأمريكية. الآن دعنا نعود إلى مخطط تداول العقود الاجلة في هذا السوق لنرى ما يمكننا تعلمه:

المصدر: Admiral Markets MT4 USTNote_Z8 – نطاق البيانات: من 18 يونيو 2020 إلى 8 أكتوبر 2020 .

إخلاء المسئولية: الرسوم البيانية للأدوات المالية في هذه المقالة هي لأغراض توضيحية و لا تشكل نصيحة تجارية أو طلب شراء أو بيع أي أداة مالية مقدمة من Admiral Markets (العقود مقابل الفروقات، صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة، أسهم) . الأداء في الماضي ليس بالضرورة مؤشراً على الأداء في المستقبل.

في القطع الأزرق الفاتح أعلاه، ستلاحظ أن السوق قد بقي دون الخط الأزرق على الرسم البياني وهولمتوسط التحرك لـ 20 يوماً. هذا المؤشر مفيد لأنه يمكن أن يساعدنا في تحديد الاتجاه العام للسوق. نظراً لأن السعر يتداول دون متوسط التحرك، فإنه يبرز أن السوق في اتجاه هبوطي. سيهدف المتداولون الذين يعتمدون على الاتجاه إلى التداول مع هذا التحرك نحو الجانب السلبي للسوق، و البحث عن صفقات بيع. قد يستخدموا أيضاً أنماط انعكاس حركة الأسعار، أو مؤشرات تداول أخرى للمساعدة في توقيت صفقاتهم.

المصدر: Admiral Markets MT4 USTNote_Z8 – نطاق البيانات: من 18 يونيو 2020 إلى 8 أكتوبر 2020.

إخلاء المسئولية: الرسوم البيانية للأدوات المالية في هذه المقالة هي لأغراض توضيحية و لا تشكل نصيحة تجارية أو طلب شراء أو بيع أي أداة مالية مقدمة من Admiral Markets (العقود مقابل الفروقات، صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة، أسهم) . الأداء في الماضي ليس بالضرورة مؤشراً على الأداء في المستقبل.

الصندوق الأبيض المميز داخل القطع الأزرق مثال على انعكاس شريط الدبوس الهابط. يستخدم بعض المتداولين هذه الاشرطة للتداول، و قد يدخلون عند كسر قاع الشريط، مع وجود وقف الخسارة في أعلى الشريط.

في هذه الحالة، فإن سعر الدخول عند 118.71، مع إيقاف الخسارة عند 119.01 يتم تداوله في 10 عقود قد ينتج عنه خسارة قدرها 300 دولار أمريكي. إذا صمد التاجر و أغلق بعد ثلاثة أيام في نهاية يوم التداول في 3 أكتوبر 2020، فسيكون الربح حوالي 810.00 دولاراً أمريكياً.

و مع ذلك، دعنا نقول أن التاجر أراد الاستفادة من هذه الخطوة بشكل أكبر، لكنه لم يرغب في إضافة المزيد من المخاطرة في هذا السوق. حسنًا، ربما يكون المتداول قد بحث في العلاقة السلبية للسندات الأمريكية، مثل سندات الخزينة الأمريكية مع زوج العملات USDJPY. مع ارتفاع الاول، ينخفض الآخر، لكن ليس دائماً. قد يكون من المفيد الوصول إلى الأسواق الأخرى لتنويع مخاطر التداول.

الجمع بين تداول العقود الاجلة و الأسواق الأخرى

يفترض التجار على وجود علاقة عكسية بين حركة سندات الخزينة الأمريكية و الين الياباني, حيث إن إرتفاع الأول يشير إلى انخفاض الأخر والعكس صحيح, وهو ليس بالضرورة.

أولاً، دعونا نلقي نظرة على الرسم البياني لمدة 12 شهراً لسندات الخزينة الأمريكية:

المصدر: Admiral Markets MetaTrader 4 MT4 – USTNote_T9 نطاق البيانات: من 21 مايو 2020 إلى 31 يوليو 2020 – يرجى ملاحظة: الأداء السابق لا يشير إلى النتائج المستقبلية، و لا يمكن الاعتماد عليه كمؤشر أداء في المستقبل.

ثانيا: دعونا نلقي نظرة على الرسم البياني لمدة 12 شهراً للين الياباني :

المصدر: Admiral Markets MetaTrader 4 MT4 – USDJPY نطاق البيانات: من 21 مايو 2020 إلى 31 يوليو 2020 – يرجى ملاحظة: الأداء السابق لا يشير إلى النتائج المستقبلية، و لا يمكن الاعتماد عليه كمؤشر أداء في المستقبل.

يوضح المخططين السابقين حركة سعرية عكسية حيث أن الارتفاع السابق لسندات الخزينة الأمريكية يشير إلى انخفاض في زوج العملات USDJPY

قد تدرك أنه يبدو كصورة معكوسة لسندات الخزينة الأمريكية. في هذه الحالة، يتم تداول الدولار الأميركي مقابل الين الياباني تحت متوسط التحرك لـ 20 يوماً، مما يشير إلى اتجاه هبوطي محتمل. قد يتبع متداولو التريند نفس العملية و يبحثون عن أنماط انعكاس حركة الأسعار مثل إعدادات شمعة الدبوس في الاتجاه الهبوطي، أو قد يستخدمون مؤشرات تداول أخرى. في هذا المثال المبسط، فإن أفضل منصة تداول للمتداول الذي يرغب في التنويع بين الأسواق ستكون التي تعرض العديد من الأسواق التي يمكن التداول عليها من نفس المكان. عندما يتعلق الأمر بعقود الفروقات مقابل تداول العقود الاجلة، فإن الأمر يرجع إلى تفضيل الفرد. و مع ذلك، قد تكون التركيبة هي التوازن الصحيح لمعظم المتداولين.

خلاصة تداول العقود الاجلة

لقد أوجزنا أعلاه المعلومات التي تحتاج معرفتها عن العقود الآجلة:

  • ما هي العقود الآجلة
  • متى و ما هو وقت انتهاء العقود الآجلة
  • ما هي استراتيجيات تداول العقود الاجلة
  • إيجابيات و سلبيات العقود الآجلة

لا يتعين عليك دائمًا حساب أسعار الفائدة، و لا تحتاج إلى تحليل شامل لكل منتج بطريقة احترافية بالكامل، و لكن من الجيد معرفة أساسيات التحليل الفني، فأنت تعرف ما هي الصفقة القصيرة و الطويلة التي سمعتها عن التحوط، إلخ.

الصفقات الآجلة هي صفقات محفوفة بالمخاطر، لا يجب أن تذهب إلى هذه المجال بتهور أو جشع أو خوف صريح.

يجب عليك دائمًا استخدام وقف الخسارة هنا، و إدارة الأموال و المخاطر، و إدارة المراكز، و تقنيات الدخول والخروج و معرفة السوق أمر بالغ الأهمية.

ربما يكون سوق العقود الآجلة هو ذروة التداول، و إذا قمت بتطويره باستثمارات الأسهم، أو تداول العملات الأجنبية، يمكنك أن تصبح مستثمرًا محترفًا.

إذا بدا الأمر غريباً في البداية أنه يمكنك تداول عروض أسعار مستقبلية، إذا كان البيع على المكشوف أرضًا غير معروفة لك في الوقت الحالي، فاستشر عدة مصادر حول هذا الموضوع وتوصل بالفعل إلى تدريب Admiral Markets لأن هناك شيء واحد مؤكد: الكثير من الأسئلة و الكثير من الإجابات.

كانت سوق العقود الآجلة والمؤشر وتداول الأسهم والرسوم البيانية على الذهب والنفط والسلع الأخرى كلها فرصًا جيدة للحصول على عوائد جيدة في السنوات الأخيرة.

ولكن ماذا ستكون قصة النجاح التالية؟ ما هو جنون الأسهم التالي في أسهم البيوتكنولوجية أو في تكنولوجيا المعلومات؟ لا نعرف أيضًا، ولكن هناك العديد من القطاعات و الشركات المستهدفة الجيدين، عليك فقط الانتظار و التعرف عليهم.

إذا كنت تشعر بالإلهام لبدء التداول، أو قدمت هذه المقالة نظرة ثاقبة إضافية لمعرفتك في تداول الفوركس من خلال احد الطريقتين، فقد يسعدك أن تعلم أن Admiral Markets توفر القدرة على التداول على العملات الأجنبية بعقود الفروقات على أكثر من 80 زوج عملات، باستخدام آخر تحديثات السوق و التحليل الفني المقدم مجاناً! انقر على اللافتة في نهاية المقال!

إذا كان لديك المزيد من الأسئلة و الإستفسارات, لا تتردد في تسجيل بياناتك هنا, و سيتواصل معك أحد أفضل مستشارينا الماليين لتوضيح أي إستفسارات و أسئلة تدور في بالك, و تقديم أفضل المعلومات من خبرتهم العملية.

أليك أيضاً بعض المقالات التي قد تهمك:

بصفتنا شركة تداول مرخصة, Admiral Markets توفر لعملائها فرصة الوصول الى اسواق المال العالمية عبر أفضل المنصات و مختلف أنواع الحسابات التى تلائم احتياجتكم. سواء كان حساب تجريبي أو حقيقي, فلديك الفرصة و القدرة على تداول العملات الأجنبية و اكثر من 8000 اداة تداول على عقود الفروقات للأسهم, مصادر الطاقة, المعادن الثمينة, و المؤشرات العالمية و بأفضل الشروط و الخدمات اللازمة لذلك.إفتح حساباً الان و إبدء قصة نجاح جديدة مع Admiral Markets.

لا تحتوي هذه المقالة ولا يجب أن تفسر على أنها تحتوي على نصائح استثمارية أو توصيات استثمارية أو عرض أو طلب لأي معاملات في الأدوات المالية. يرجى ملاحظة أن التحليل السابق هذا لا يعد مؤشرًا على الأداء الحالي أو المستقبلي ، نظرًا لأن الظروف قد تتغير بمرور الوقت. قبل اتخاذ أي قرارات استثمارية ، يجب عليك طلب المشورة من المستشارين الماليين المستقلين لضمان فهمك للمخاطر.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Like this post? Please share to your friends:
الاستثمار في التداول
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: