خمسة اشياء يجب ان تقوم بها لتنال الحرية المالية من خلال تجارة العملات

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

فيديو

اخبار فيديو حكايات اسرار عن كل شيء وفي كل شيء

خمسة اشياء يجب ان تقوم بها لتنال الحرية المالية من خلال تجارة العملات

خمسة اشياء يجب ان تقوم بها لتنال الحرية المالية من خلال تجارة العملات

مع التطور المذهل لسوق تجارة العملات (الفوركس), يمكنك ان ترى عدد لا يستهان به من المتداولين يخسرون كل اموالهم. ربما لسوء حظهم, فإنهم لم يتبعوا الارشادات البسيطة التي سأذكرها لك تباعا. اتبع هذه الخطوات لتعطي نفسك الفرصة الاكبر لتحقيق كافة اهدافك.
1. كن مؤمنا بنفسك
لتصل الى مستوى النخبة في مجال تجارة الفوركس, فانه يتعين عليك ان تثق بذاتك وبما تعلمته في مجال تداول العملات. فيجب ان تكون لديك النية ان تتخذ كافة قرارات التداول بنفسك بدلا من ان تعتمد على افكار او قدرات شخص اخر( أو في عدم وجودهما). بالقطع فانه بكل الأحوال سيلزمك ان تهيئ نفسك بشكل كامل قبل تخاطر بأي جزء من اموالك.
2. تقبل منحنى التعلم الخاص بك
ان لم تكن متداولا مخضرما, فانك بكل تأكيد سوف تخسر اموالك في مجال تجارة الفوركس. هذه حقيقة شبه مؤكدة. وأنا لا اقول هذا الامر لك لأدفعك للابتعاد عن التجارة في هذا المجال, بل ان العكس هو الصحيح. لأنك في النهاية سوف تتداول امام اخرين ادركوا هذه الحقيقة يوما بعد أخر, وأنت مع هذا لن تخاطر بسنت واحد حتى تكون قد تعلمت كيفية جني الارباح من تجارة الفوركس.
3. حدد اي نوع من المتداولين انت
هناك طرق عديدة لتجارة الفوركس تتراوح ما بين ان تكون نشيطا فيها للغاية او ان تتمتع بصبر طويل. ومن ثم فانه يتعين عليك ان تقرر ما هو اسلوب التجارة المناسب لك. الوقت الافضل لتتعرف على هذا الأمر بداخلك سيكون عندما تتداول على احد الحسابات التجريبية, فلا داعي ان تجعل محاولات تعلمك تتكلف اموالا.
4. تعلم
التعليم هو اقصر الطرق كي تنضم لصفوة متداولي الفوركس. وبغض النظر عن اهدافك النهائية, فانك ستصل لمستوى هذه النخبة بشكل اسرع كلما تحصلت على تعليم راقي في تجارة الفوركس. خذ وقتك لاستعراض الخيارات المختلفة قبل ان تقرر بشان الجهة التي يمكنك الوثوق بها في الحصول على احتياجاتك في التعلم. حضور ندوات الفوركس سوف تساعدك في اختصار منحنى التعلم الخاص بك وبشكل جذري.
5. – واصل التعلم
حتى يمكنك الوصول ومن ثم المحافظة على اكتساب قدرات فائقة في مجال الفوركس, فانه سيتعين عليك دائما ان تضيف الى قاعدتك المعرفية. يجب الا تتوقف محاولات تعلمك بتاتا. وفي واقع الآمر, فان احد النقاط الرئيسية التي يجب اخذها في الاعتبار عند بحثك عن احد دورات الفوركس هو ما اذا كانت ستتيح لك امكانية مواصلة التعلم. فمن الرائع دوما ان تحتفظ بعلاقة لا تنقطع مع الشخص أو الاشخاص الذين يمكنهم مساعدتك في تحقيق اهدافك المرجوة.
ما يفصل المتداولين المحترفين عن غيرهم هو بالأساس رغبتهم وقدرتهم على ان يحتفظوا باستقلاليتهم. فعدد كبير من المتداولين يفضلون الاعتماد على التوصيات او انظمة التداول او الاستراتيجيات او اي شيء اخر سمه ما شئت. وهؤلاء الذين يتخذون هذا المنحى, لا يمكن تقييم درجة احترافيتهم سوى بذات قدر الاشخاص الذين اسلموا لهم انفسهم.
المتداول المحترف هو من سيكون القائد والفائز دوما. فقرارات هذه النخبة من المتداولين يتم حسابها وتحليلها بدرجة اقرب الى الكمال. فهم سيتخذون القرار دونما تردد وسوف يتعاملون مع نمو حساباتهم بطريقة محددة سلفا وأيضا لا ينقصها الذكاء. ارتفع بأسلوب تجارتك الى مستوى هؤلاء وسوف لن تندم ابدا.

1 comment:

eToro is the ultimate forex broker for beginning and advanced traders.

كسب المال من خلال تجارة العملات

2020-12-30T09:28:49.935-08:00 سبعة أسباب لتجارة الفوركس

2020-12-12T11:36:38.640-08:00 قصة الفوركس المختصرة — كيف تحصل علي بداية سريعة في التعلم

2020-11-26T14:21:33.362-08:00 ستة عوامل حاسمة للنجاح في تجارة الفوركس

2020-11-25T14:33:50.567-08:00 خمسة اشياء يجب ان تقوم بها لتنال الحرية المالية من خلال تجارة العملات

خمسة اشياء يجب ان تقوم بها لتنال الحرية المالية من خلال تجارة العملات

مع التطور المذهل لسوق تجارة العملات (الفوركس), يمكنك ان ترى عدد لا يستهان به من المتداولين يخسرون كل اموالهم. ربما لسوء حظهم, فإنهم لم يتبعوا الارشادات البسيطة التي سأذكرها لك تباعا. اتبع هذه الخطوات لتعطي نفسك الفرصة الاكبر لتحقيق كافة اهدافك.
1. كن مؤمنا بنفسك
لتصل الى مستوى النخبة في مجال تجارة الفوركس, فانه يتعين عليك ان تثق بذاتك وبما تعلمته في مجال تداول العملات. فيجب ان تكون لديك النية ان تتخذ كافة قرارات التداول بنفسك بدلا من ان تعتمد على افكار او قدرات شخص اخر( أو في عدم وجودهما). بالقطع فانه بكل الأحوال سيلزمك ان تهيئ نفسك بشكل كامل قبل تخاطر بأي جزء من اموالك.
2. تقبل منحنى التعلم الخاص بك
ان لم تكن متداولا مخضرما, فانك بكل تأكيد سوف تخسر اموالك في مجال تجارة الفوركس. هذه حقيقة شبه مؤكدة. وأنا لا اقول هذا الامر لك لأدفعك للابتعاد عن التجارة في هذا المجال, بل ان العكس هو الصحيح. لأنك في النهاية سوف تتداول امام اخرين ادركوا هذه الحقيقة يوما بعد أخر, وأنت مع هذا لن تخاطر بسنت واحد حتى تكون قد تعلمت كيفية جني الارباح من تجارة الفوركس.
3. حدد اي نوع من المتداولين انت
هناك طرق عديدة لتجارة الفوركس تتراوح ما بين ان تكون نشيطا فيها للغاية او ان تتمتع بصبر طويل. ومن ثم فانه يتعين عليك ان تقرر ما هو اسلوب التجارة المناسب لك. الوقت الافضل لتتعرف على هذا الأمر بداخلك سيكون عندما تتداول على احد الحسابات التجريبية, فلا داعي ان تجعل محاولات تعلمك تتكلف اموالا.
4. تعلم
التعليم هو اقصر الطرق كي تنضم لصفوة متداولي الفوركس. وبغض النظر عن اهدافك النهائية, فانك ستصل لمستوى هذه النخبة بشكل اسرع كلما تحصلت على تعليم راقي في تجارة الفوركس. خذ وقتك لاستعراض الخيارات المختلفة قبل ان تقرر بشان الجهة التي يمكنك الوثوق بها في الحصول على احتياجاتك في التعلم. حضور ندوات الفوركس سوف تساعدك في اختصار منحنى التعلم الخاص بك وبشكل جذري.
5. – واصل التعلم
حتى يمكنك الوصول ومن ثم المحافظة على اكتساب قدرات فائقة في مجال الفوركس, فانه سيتعين عليك دائما ان تضيف الى قاعدتك المعرفية. يجب الا تتوقف محاولات تعلمك بتاتا. وفي واقع الآمر, فان احد النقاط الرئيسية التي يجب اخذها في الاعتبار عند بحثك عن احد دورات الفوركس هو ما اذا كانت ستتيح لك امكانية مواصلة التعلم. فمن الرائع دوما ان تحتفظ بعلاقة لا تنقطع مع الشخص أو الاشخاص الذين يمكنهم مساعدتك في تحقيق اهدافك المرجوة.
ما يفصل المتداولين المحترفين عن غيرهم هو بالأساس رغبتهم وقدرتهم على ان يحتفظوا باستقلاليتهم. فعدد كبير من المتداولين يفضلون الاعتماد على التوصيات او انظمة التداول او الاستراتيجيات او اي شيء اخر سمه ما شئت. وهؤلاء الذين يتخذون هذا المنحى, لا يمكن تقييم درجة احترافيتهم سوى بذات قدر الاشخاص الذين اسلموا لهم انفسهم.
المتداول المحترف هو من سيكون القائد والفائز دوما. فقرارات هذه النخبة من المتداولين يتم حسابها وتحليلها بدرجة اقرب الى الكمال. فهم سيتخذون القرار دونما تردد وسوف يتعاملون مع نمو حساباتهم بطريقة محددة سلفا وأيضا لا ينقصها الذكاء. ارتفع بأسلوب تجارتك الى مستوى هؤلاء وسوف لن تندم ابدا.

2020-11-24T21:33:14.243-08:00 اكتشف بعض الطرق السحرية للفوز في سوق الفوركس : نظرية موجات اليوت لأسواق الفوركس

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

2020-11-14T08:52:32.492-08:00 التنبؤ بتجارة الفوركس

2020-11-08T09:17:40.227-08:00 لا تخلط بين العواطف وتجارة الفوركس

لا تخلط بين العواطف وتجارة الفوركس

2020-11-04T23:14:25.413-08:00 توقعات الفوركس – لن تعرف أبدا ما الذي ستستفيد منه

2020-10-29T06:48:20.758-07:00 نصائح التداول اليومي للمبتدئين

2020-10-26T00:22:02.536-07:00 قم ببناء حساب الفوركس الذي يمكنك ان تفخر به

2020-10-24T22:29:25.973-07:00 اختيار وسيط الفوركس المناسب

2020-10-22T05:36:32.853-07:00 هل وسطاء الخيارات الثنائية دجالين أم فقط مجرد وسطاء ?

2020-10-17T20:09:29.001-07:00 لماذا التداول في الفوركس?

2020-10-12T07:22:49.877-07:00 لماذا تحتاج لتطوير نظام التداول الخاص بك

2020-10-09T15:12:52.463-07:00 لماذا الأطباء النفسيون لديهم قدرة علي صنع متداولين بأكثر مما يستطيع الخبراء الاقتصاديون ?

2020-10-09T00:01:37.823-07:00 تعلم التجارة ـــ مقدمة في الفوركس

سوق الصرف الأجنبي – المعروف باسم الفوركس – هو سوق عالمي متسع لشراء وبيع العملات.
حيث يتم فيه إجراء حجم كبير من المعاملات علي مدار 24 ساعة يوميا وخمسة أيام في الأسبوع . التعاملات اليومية تقدر بنحو 1.5 تريليون دولار أمريكي . بالمقارنة مع غيره من الأسواق المالية , سنجد ان سوق السندات الأمريكية يبلغ حجم تعاملاته اليومية 300 بليون دولار فيما سوق الأسهم الأمريكية يتم فيه تداول ما قيمته 100 بليون دولار يوميا .
سوق الصرف الأجنبي تأسس في العام 1971 بعد إلغاء نظام صرف العملات الثابتة . منذ ذلك الحين فان العملات بدأت تقيم وفق معدلات صرف ‘عائمة يتم تحديدها وفق عوامل العرض والطلب . سوق الفوركس نمى بشكل مضطرد منذ العام 1970 ولكن مع التقدم التكنولوجي منذ الثمانينات فان حجم تعاملات السوق ارتفعت من نحو 70 بليون دولا يوميا إلي مستواها الحالي إلي 1.5 تريليون دولار .
سوق الفوركس يتكون من نحو خمسة ألاف مؤسسة تجارية مثل البنوك العالمية والبنوك المركزية ( مثل الفيدرالي الأمريكي ) والشركات التجارية وأيضا الوسطاء لجميع أنواع صرف العملات الأجنبية . لا يوجد مكان مركزي لتداول الفوركس – مراكز التداول الرئيسية متواجدة في نيويورك , طوكيو , لندن ,هونج كونج , سنغافورة , باريس وفرانكفورت وكل المبادلات يتم إجراءها باستخدام الهاتف أو عبر الانترنيت. الشركات تستخدم السوق لشراء وبيع منتجاتها في البلدان الأخرى ولكن الجزء الأكبر من نشاط سوق الفوركس يعود إلي متداولي العملات الذين يستخدمونه في تحقيق أرباح بالاستفادة من التحركات الصغيرة في السوق .
برغم وجود لاعبين كبار في سوق الفوركس إلا انه يظل متاحا للمستثمرين الصغار وذلك بفضل التغيرات الاخيرة في القوانين المنظمة له . فيما مضى , كان هناك حد أدنى لحجم المعاملة وكان يتعين دائما علي المستثمرين الوفاء بالشروط المالية الصارمة لهذا السوق . ولكن مع ظهور التداولات علي الانترنيت فان القواعد التنظيمية تغيرت لتسمح لوحدات الانتربنك الكبيرة كي يتم تقسميها إلي عقود صغيرة . كل عقد تبلغ قيمته تقريبا 100000$ وهذا المستوى يمكن الوصول إليه من قبل المستثمر الفرد باستخدام ” الرافعة المالية ” – وهي القروض المقدمة لأغراض التجارة . عادة , فان هذه العقود يمكن التحكم فيها من خلال رافعة مالية تبلغ 1 : 100 وهو ما يعني ان 1000$ أمريكي سيمسح لك بالتحكم في 100000$ أثناء تجارة العملات .
هناك العديد من المزايا للتداول في سوق الفوركس .
— السيولة : بسبب الحجم الكبير لسوق تبادل العملات فان الاستثمارات فيه تتميز بالسيولة العالية . البنوك الدولية تقوم بشكل دائم بتقديم عروض العطاء والسؤال وهذا الحجم الهائل من المعاملات اليومية يعني دائما توفر مشتري أو بائع لأية عملة .
— سهولة الوصول : السوق مفتوح علي مدار الأربعة وعشرين ساعة يوميا وخمسة أيام في الاسبوع . السوق يفتتح تعاملاته صباح الاثنين بتوقيت استراليا فيما يغلق مساء الجمعة بتوقيت نيويورك . الصفقات يمكن القيام بها من خلال الانترنيت سواء من المنزل أو في المكتب .
— سوق مفتوح : تقلبات العملات غالبا ما تسببها التغيرات في الاقتصاديات الوطنية . الأخبار المتعلقة بهذه التغيرات يمكن الوصول إليها من قبل أي فرد وفي ذات الوقت – لهذا فلا توجد ” معاملات داخلية ” داخل سوق الفوركس .
— بلا عمولات : الوسطاء يكسبون المال من خلال وضع ” اسبريد ” – وهو الفرق بين سعر شراء وبيع عملة معينة .
كيف يعمل سوق تبادل العملات الاجنبية ؟
العملات يتم تبادلها دائما في شكل أزواج – مثل الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني أو الباوند البريطاني مقابل اليورو . كل معاملة تنطوي علي بيع عملة ما وشراء عملة أخرى , لهذا إذا اعتقد المستثمر بان اليورو سوف يرتفع مقابل الدولار فانه يقوم ببيع الدولارات وشراء اليورو .
إمكانية الربح متوفرة دائما في سوق الفوركس وذلك بسبب طبيعة الحركة المستمرة بين العملات حتى التغيرات الطفيفة يمكن الاستفادة منها في تحقيق أرباح كبيرة وذلك بسبب الكمية الكبيرة من المال التي تتواجد في كل معاملة . في ذات الوقت , فان الفوركس يمكن اعتباره سوف امن نسبيا للمستثمر الفرد . فهناك ضمانات ذاتية يمكن استخدامها في حماية مصالح كلا من الوسيط والمستثمر فضلا عن الأدوات البرمجية التي يمكن استخدامها في الحد من الخسائر .
لاطلاع على الدروس السابقة ومتابعة الاخبار اليومية للسوق يمكنكم زيارتنا علىhttp://ar.forexmagnates.com/

2020-10-07T10:50:42.260-07:00 أساسيات خطوط الموفينج وكيف تساعد متداولي الفوركس

2020-10-03T11:08:03.466-07:00 مزايا وعيوب تجارة الفوركس باستخدام الحساب التجريبي

2020-10-02T02:12:39.487-07:00 معلم التجارة

2020-09-30T10:06:12.354-07:00 نصائح لكسب المال سريعا في الفوركس

2020-09-28T19:22:02.938-07:00 تجارة الفوركس ام الاستثمار في العقارات ؟

معظم الناس الذين يرغبون في تأمين مستقبلهم المالي يختارون الاستثمار أو التجارة في العقارات . في الواقع , إذا ألقيت نظرة على قائمه أسماء الأشخاص الأكثر ثراءا في أي فئة ستجد ان معظمهم يخصصون جزء كبير من أصولهم للاستثمار في العقارات . دونالد ترامب , والذي كون ثروته من خلال العقارات يعد احد الأمثلة الشائعة على ذلك حيث قصة نجاحه تعتبر مصدر الهام للكثير منا .
كتب مثل الأب الغنى, الأب الفقير , والتي كتبها روبرت كيوساكي والكثير غيرها من كتب الاستثمار العقاري التي كتبت خلال الخمسة عشر عاما الماضية قامت بتقديم مجال الاستثمار العقاري للأشخاص العاديين . بفضل هذه الكتب, فان كثير من الأفراد تفتحت عقولهم على الاحتمالات الجديدة التي يمكنهم تصويرها لأنفسهم.
هذه المقالة لا تشكك في صحة ومعقولية الاستثمار في مجال العقارات. برغم ذلك , فإنها أيضا قد لا تكون الخيار الأمثل للجميع . فكل واحد منا لديه محددات مختلفة كما تتباين الظروف التي نعمل فيها. في البداية – بالنسبة لمعظمنا – سيتوجب اختيار المنطقة التي سنتخصص فيها وذلك لان الأموال المتاحة غالبا لا تكفى للمرور على كافه المجالات. ما استطيع فعله هو على الأقل إلقاء الضوء على بعض الجوانب المتعلقة بالتجارة والاستثمار في كلا المجالين . ثم بعد ذلك اترك الأمر لك لتقرر بشأن المجال الذي ترغب في التركيز عليه.
يجب ان أخبركم بأنني لم استثمر قط في العقارات بنفسي ولكني فكرت فيها من قبل ووجهت إلى نفسي ذات الأسئلة التي يمكنك أيضا ان تطرحونها على أنفسكم . قرأت كثير من الأمور المتعلقة بهذا المجال والتقييم الذي اعرضه عليكم يعتمد بشكل بحت على هذه القراءات. الأفراد الذين يستخدمون العقارات كمصدر لتحقيق ثرواتهم قد تكون لديهم اعتبارات أخرى وأنا أنصحك بشده باستشاراتهم للحصول على رؤية أكثر توازنا بخصوص هذا الموضوع.
الدخل المريح أو المكاسب الرأسمالية
إذا كنت تفضل فكره شراء العقار للاستفادة من عوائد إيجاره, إذا فان سوق العقارات سيكون الأفضل لك . يمكنك هيكلة أصولك وتهيئة اتفاقياتك لتعظيم الدخل الذي ستحققه من المستأجرين.
برغم ذلك إذا كنت تفضل شراء الأصول العقارية بشكل رئيسي لأنك تفكر في إعادة بيعها لاحقا بسعر أعلى وبالتالي تكسب المال بشكل أساسي عن طريق المكاسب الرأسمالية . إذا كانت هذه هي فلسفتك , اعتقد ان سوق الفوركس سيكون مجال التجارة الأفضل لك بأكثر من سوق العقارات وذلك لان معدلات الصرف تتقلب بشكل أسرع مما يحدث لأسعار العقارات .علاوة على ذلك , فان المعاملات تعتبر أسهل بل لا تستغرق سوى لحظات لإتمامها.
رأس المال
لشراء العقارات,ستكون بحاجة على الأقل إلى نحو 10 % من تكلفة اقتناء العقار, هذا إذا كان بنكك يمكنه إقراضك الـ 90% الأخرى. إذا كان المنزل يكلف 350000 $ , فعندها ستكون بحاجة إلى ان يكون رأس مالك 35000 $ وهذا قد يكون الدخل الإجمالي لمده عام بالنسبة لكثير من الناس .
أما إذا رغبت بالبدء في تجارة الفوركس , ستجد ان معظم الوسطاء سيسمحون لك بفتح حساب تداول بمبلغ لا يزيد عن 200$ . مع كل 50$ تمتلكها يمكنك التداول بـ 10000$ وحده من العملة, هذا إذا كان لديك معدل هامش 1: 200 .
السيولة
في أي وقت تريد بيع أو شراء العملات ستجد شخص ما على استعداد لان يشتري منك أو يبيع إليك عند أكثر الأسعار تنافسية . سوق الفوركس هي اكبر الأسواق المالية على مستوى العالم وإذا كان لديك مئات أو الآف الدولارات التي تريد مبادلتها مقابل عمله أخرى , يمكنك ان تفعل ذلك خلال ثواني معدودة . أما كي ان تبيع أو تشترى منزل أو شقة فانك قد تنتظر أسابيع وربما شهور .
تجانس المنتج
في سوق العقارات , فان أي منزل لا يشبه تماما المنازل الأخرى . فكل عقار عادة ما يكون فريد من نوعه فقد تجد احداها يتميز بأساس أفضل أو تصميم أسوأ أو حديقة اكبر من الآخر. معرفة نقاط الضعف والقوة هذه تعد أمر ضروريا إذا أردت ان تحقق ربح من المعاملات العقارية . وبالتالي, إذا كنت تستمتع أو لديك مهارة البيع والترويج والتفاوض واقتناص الفرص استناد على هذه الاختلافات , فان سوق العقار سيناسبك بشكل اكبر. علاوة على ذلك, فان المحامين والمحاسبين والمستشارين ووكلاء العقارات سيلعبون دورا محوريا في تحقيق نجاحك.
إذا رغبت في تجارة العملات , فلست بحاجة إلى التفاوض حول السعر مع الطرف الأخر. فإذا كنت بائع , لست بحاجة إلى ان تتعرف على المشترين المحتملين كي تستفيد من بيع منتجك . أم إذا كنت تشترى , فيجب ان تكون على يقين بأنك ستحصل على أفضل سعر ممكن للعملة من الوسيط الذي تتعامل معه في أي وقت .
تكاليف المعاملات
شراء وبيع العقارات يعد أكثر تكلفة بكثير من شراء وبيع العملات
أسواق”البيع”
عندما تكون لديك أصل ما وتشك في ان سعره سينخفض في المستقبل , فان خياراتك ستكون محدودة : إما ان تحتفظ بهذا العقار أو تبيعه الآن. في سوق الفوركس , إذا كنت تظن ان سعر عملة ما سوف يتراجع , فعندها يمكنك مبادلتها بعملة أخرى . ثم تعاود شرائها مجدد بعد ان تكون قيمتها قد تراجعت بالفعل وبالتالي يمكنك تحقيق الأرباح .
وساطة المعاملات
في مجال العقارات فانك تتعامل مباشره مع الطرف الأخر من الصفقة . لهذا السبب ستكون بحاجة إلى القيام بكثير من الأعمال الورقية والتشاور مع المحامين وذلك حتى تكون على دراية كاملة بالخيارات المتاحة لك إذا ما فشل الطرف الأخر في الوفاء بالتزاماته عند نهاية الصفقة .
في الفوركس لست بحاجة إلى القلق بشأن مدى جدية الطرف الأخر في الوفاء بشروط الصفقة لأي سبب , وذلك لأنك لا تتعامل معه بشكل مباشر . فأنت تتعامل مع الوسيط الذي يضمن في أي وقت توفير الطرف المقابل في الصفقة .
الراحة
سوق الفوركس يعمل على مدار 24 ساعة يوميا . لست بحاجة إلى مقابلة أي من البائعين أو المشترين بشكل شخصي . لست بحاجة إلى إجراء لقاءات مع المحامين أو المحاسبين أو ممثلي البنوك ومن هم مثلهم . يمكنك ان تبيع أو تشترى العملات وأنت ترتدي ملابس النوم, عند منتصف الليل إذا رغبت في ذلك والمعاملة سوف يتم انهائها قبل ان تذهب إلى السرير .
الخلاصة باختصار , إذا كنت مستثمر تبحث عن ربح المال من خلال المزج بين العوائد الايجارية والمكاسب الرأسمالية ,فانه ربما من الأفضل ان تستثمر في العقارات على المدى الطويل . أما إذا كنت متداول يرغب في الربح بشكل أساسي من المكاسب الرأسمالية , فان تجارة الفوركس من المحتمل ان تناسبك بأفضل من تجارة العقارات لأنه يمكنك البدء بمقدار صغير من المال كما ان معدل العائد الذي تحققه سيتوقف على قدرتك على التجارة بشكل جيد .المعاملات تتم من خلال الوسطاء, وبالتالي ستكون تكاليف المعاملات ملائمة واقل بكثير عما سواها. السوق أيضا يكون أكثر فاعليه نظرا لتجانسية المنتج والسيولة التي يتصف بها. في النهاية, فان هناك فرص لتحقيق الربح بغض النظر عما إذا كانت الأسعار ترتفع أو تنخفض.
اعتقد إذا تم القيام بالأمر بشكل صحيح , فان أي منهما لن يكون أكثر أو أقل مخاطرة من الأخر . فالأمر يتوقف عليك في ادارة المخاطر . في هذه المقالة , أتمنى ان أكون قد ساعدتك في اختيار القرار المناسب لظروفك

2020-09-26T17:51:48.687-07:00 كثير من الاستراتيجيات , ولكن لازلت تشعر بالإحباط ؟

2020-09-25T16:23:13.529-07:00 اثنين من قوانين استثمار الفوركس الخالدة

أوقف خسائرك ؛ أطلق العنان لأرباحك .
احد الأمور التي يجب ان يعرفها أي متداول جديد قبل دخول هذا العالم المربح هو ان الحياة ليست مثالية , حتى في عالم الفوركس , لذا يجب ان تعرف دائما حقيقة واحدة : سيكون لديك صفقات خاسرة.
أي متداول فوركس يتعرض لهذا. الشيء الأساسي كي تكون متداول رابح وموثوق به وقادر على التنبؤ هو ان تكون أرباحك أكثر من خسائرك بحلول نهاية اليوم . وعندما تعرف ( استنادا إلى قواعد تجارتك ) , بلا شك , انك بالفعل في صفقة خاسرة , فلا تواصل خسائرك ( بتحريك أمر وقف الخسارة إلى أسفل ) فقط كي * تثبت انك على حق * أو ان قواعدك كانت خاطئة ( مع ذلك يجب النظر فيها ) .
كل المتداولون يجب عليهم ان يواجهوا ذلك – لا يمكنك ان تحول حمار إلى سيارة فيراري . لا يمكنك ان تغير الخطوط السوداء على الحمار الوحشي ولا يمكنك ان تحول عظم الدجاج إلى سلطة دجاج. أفضل الصفقات الجيدة غالبا ما تظهر حقيقتها على الفور ( التقنيات والقواعد والطرق والاستراتيجيات التي ستتعلمها في موقعي ستكون هي المؤشر الأفضل في تحديد ما هي ” الصفقة الصحيحة ” )
تذكر , الناس تتاجر في هذه الأسواق لنحو 160 عام . المتداولون الأذكياء يعرفون ان هناك صفقة خاسرة . لهذا أوقف خسائرك سريعا . وقم بتضخيم مراكز تداولك الرابحة .
القاعدة #2)

لا تتداول الفوركس دون وضع أمر وقف الخسارة .
عندما تضع أمر الوقف بالتوازي مع أمر الدخول , من خلال منصة التداول على الانترنيت , فأنت بشكل اوتوماتيكي تمنع الخسائر المحتملة من ان تذهب بعيدا جدا .
قبل ان تبدأ في أي صفقة , إذا لم تكن قد حددت بالفعل ما هي النقطة التي ستعرف عند الوصول اليها بأنك على خطأ وسترغب في إيقاف خسائرك , أو على الأقل , تعيد تقييم موقفك وأنت على الخطوط الجانبية , لهذا لا يجب ان تضع الصفقة في المقام الأول.
أريني متداول فوركس لا يستخدم أوامر وقف الخسارة وسوف اريك هذا الشخص الذي يخسر الكثير من المال.

ملف: المرأة والمجتمع .. الطموحات والقابليات

المرأة والمجتمع .. الطموحات والقابليات

زنبقة بيضاء تضوع من تويجاتها أحرّ التهاني لكل نساء الكون، في يوم المرأة العالمي، نقدّمها من صحيفة ومؤسسة “المثقف”.

المرأة، المجتمع الشرقي والجنس .. حوار مع الأديبة جوزية حلو

س1: صوفيا بيريا: كيف تعرّف الشاعرة جوزيه حلو نفسها لقرّاء صحيفة المثقف؟

ج1: جوزية حلو: أحبائي

أسمي الشاعرة جوزيه حلو

أنا شاعرة أكتب عن أشياء أكثر خطورة من الجنس:

أكتب عن إيروس، إله الحب والرغبة والجنس في الميثولوجيا اليونانية .. إيروس هو كائن التغليف ينتقل من عالم إلى عالم

أكتب القصائد الإيروسية

الإيروسية التي ترفع الجسد إلى مصاف الحب

جوزيه إمرأة معاصرة

أعيش حياتي اليومية مع أبناء جيلي وعائلتي وأولادي وأصدقائي وعملي

والشعر والفنون ومعكم

أتحدث بإسمي وأقول: أنه لا تستطيع المرأة اليوم أن تُلغي ما ومن سبقها، بل تأخذ نخبته وتمضي مع هموم الحياة اليومية والعملية والإبداعية والعشقية

الكتابة عملية عشق ومتعة بين القراءة والكتابة

علاقة راديكالية مع الكلمة والشعر والتاريخ والفلسفة

مشدودة بهذه العلاقة الديالكتيكية

لن أضيف شيئاً يكفيني تألق التسمية

“الشاعرة جوزيه حلو”

ما همّ لو قلتُ أنني إمرأة شرقية لبنانية حتى النخاع

أحمل أيضاً الجنسية الفرنسية

أفتخر جداً بوطني الثاني

بين فرنسا “منفى الأرواح” وبيني:

خدمات وعلاقات عامة وأوراق ثبوتية رسمية

بين لبنان وبيني الولاء المطلق، الأرز الخالد والعمر الماضي

بين لبنان وبيني هناك رجال ونساء جميلات

هناك بيروت وفيروز وأنسي الحاج والخيال

س2: صوفيا بيريا: صديقة الشاعرة، باحثة في علم إلاجتماع / فرنسا: الشاعرة جوزيه حلو، في يوم المرأة العالمي استفزني عنوان الحوار، لماذا المرأة .. المجتمع الشرقي و”الجنس” بالذات؟

ج2: جوزيه حلو: ولمَ لا ؟؟؟

على المجتمع أن ينصف النساء

البوح والمُباح والمرأة العربية المعاصرة الجريئة المرهفة الحرّة من جهة،

ثم هناك مغالطات كثيرة حول المرأة العربية من جهة أخرى

إلتباسات تزداد إحتقاناً وإختناقاً وصعوبة، هذه المضايقات لا تمسُّ المرأة فقط، بل العالم العربي بأسره بما فيه الرجل

المرأة العربية ضحية، غير أننا نلاحظ أيضاً موجة العنف حيال المرأة الغربية

المرأة الغربية ضحية رغم كل الحقوق التي حصلت عليها

العنف ضد المرأة هو أحد الظواهر المنتشرة بشكل كبير في المجتمع الأوروبي،

– اذا ما دور الشعر أو الشاعرات أو المرأة المثقفة المبدعة، في أجواء التوتر الإجتماعي والسياسي وتدهور الأوضاع الأمنية خاصة منذ الثورات العربية ؟

*هذا وللتذكير فقط أرجو قراءة هذه السطور:

الإجهاض بسبب جنس الجنين):

(أشير له قديماً بمصطلح مقارب وهو وأد البنات)

يعني المصطلح التخلص من جنين حي ما بسبب جنسه،

ويتم الأمر في مناطق يتم فيها تفضيل الأطفال الذكور عن الإناث،

من المؤلم حقاً أن تسود ظواهر كهذه حتى يومنا هذا ضمن “حضارات” عريقة، كالصين، وأن لا تتردد في الكشف عن نفسها، ضمن الخطاب اليومي إذا ما تحدثنا عن “حضارتنا” العربية.

س3: صوفيا بيريا: هناك مواضيع كثيرة تهم المرأة، هل التحرر الجنسي بنظرك هو بداية لتحرر المرأة؟

ج3: جوزيه حلو: البعد في الحرية سلوك غامض.

أُضيفُ إلى هذا بشاعة وفظاعة ما يحصل في العالم

حروبنا جعلت من الشرق مستنقعاً مظلماً

كم من البشر والانبياء والعظماء والمفكرين ماتوا بسبب الحرية ؟

الكثير من الحرية يعادل عدم الحرية مطلقاً

أقصد الإفراط في الحرية ورفض الحرية الزائدة

ثم، لماذا يخاف الظلاميون من الحرية ؟

وللرد على سؤالكِ:

“هل التحرر الجنسي بنظركِ هو بداية لتحرر المرأة”؟

العكس هو الصحيح، الحرية ليست فقط ملء الفراغ. على المرأة معايشة عصرها وتطوراته وتغييراته

كل إمرأة هي أسرة وأم ومجتمع ومسؤولية

جميل أن تذهب المرأة الى عملها وهي مطمئنة حين عودتها أن الحياة بخير

حريتها الجنسية هي جزء من حياتها

الجنس في حياة المرأة ليس هدفاً

الحرية حق طبيعي للمرأة ولكل شعوب العالم

س4: صوفيا بيريا: هل تقصدين بالتحرر الجنسي الانفلات الجنسي؟

وحينئذٍ ما هو دور القيم في المجتمع؟

ج 4: جوزيه حلو: أظنّ أنني قد أجبتُ على هذا السؤال في الأسئلة السابقة. وكانت اجوبتي واضحه ولا احب ان اكرر، ان لست مع الانفلات الجنسي مطلقا.

س5: صوفيا بيريا: انا اتفق معك مبدئياً ان الجنس يمثل عقدة حقيقية للرجل الشرقي، وربما اغلب معاناة المرأة بسببه، هل بالامكان ان توضحين لنا ما هو المقصود من التحرر الجنسي؟ وما هي علاقته بتحرر المرأة؟

ج5: جوزيه حلو: لديّ بعض الإعتراض على هذا السؤال قبل الدخول في عُقَد أو عقائد الرجل الشرقي.

أرغب الإشارة أن هناك نساء ورجال الطبقة النخبة الرفيعة والثرية حاكمة وغير حاكمة، وهناك الطبقة الأخرى وهي كل من بقي من الشعب: رجالاً ونساءً

قبل الحديث عن الجنس: هناك ويلات ما تتركه الحروب على نفوس هذه الشعوب العربية نفسها

(لبنان، العراق ـ فلسطين وسوريا اليوم ووو)

ـ وهذا موضوع آخر نفسي تراجيدي مدمّر

قبل الحديث عن الجنس:هناك مواجهة الحياة والبطالة والأميّة وووو

لماذا الحديث فقط عن المرأة، في حين المعاناة هي نفسها:

الديون متراكمة، أقساط المدرسة، فواتير آخر الشهر، عدم تأمين الضمان الإجتماعي،

ثم إن نساء المدن الكبيرة لها تطلعاتها وطموحها وتسلّقها درجات عالية من النجاح المهني

ونيلها وظائف كانت حكراً على الرجال، بينما تواجه المرأة الريفية في المناطق البعيدة: الفقر والعوز وووو

قبل خمسين عاماً، لم يكن يحق للمرأة أن تنتخب، وكانت مستعبدة ( esclave ) قبل مئة عام

لا أحبذ أن تلعب المرأة دور القائد وتمسح هوية ودور الرجل.

المرأة الأوروبية مثقفة لطيفة غالباً، بينما تظهر الكثير من النساء العربيات متعالية، لها مصالحها الشخصية في علاقتها مع الرجل الشرقي.

أكثر ما أحبه هو أن تعيش المرأة برفاهية وحياة مليئة بالسعادة:

والصحة وحياة عاطفية وجنسية، وهذا حقّها .

عالم لا مكان فيه للحسد والطمع والغيرة

من قال أن المرة المثالية هي من كانت:

سيدة في الصالون

طاهية في المطبخ

وغانية في السرير

* التحرر الجنسي .. 1968 السنة التي هزّت العالم

هذا العام يعتبر منعطفاً في تاريخ الغرب والعالم، ففيه تم اغتيال مارتن لوثر كنغ، وروبيرت كندي، وفيه حصل تمرد تشيكوسلوفاكيا على الهيمنة السوفييتية وربيع براغ، وفيه ظهرت حركات تحرر المرأة في الغرب وبداية نهاية الاتحاد السوفييتي، وفيه ظهر ياسر عرفات على مسرح التاريخ بصفته قائداً للحركة الوطنية الفلسطينية وفيه اهتز النظام الديغولي وكاد أن يسقط بعد الثورة العمالية والطلابية الشهيرة.

ثورة مايو 1968 غيرت حياة المجتمع الفرنسي في العمق من جميع النواحي: النفسية، والثقافية، والجنسية، والتحررية، والسياسية، والفلسفية، والواقع أن رياح الثورة كانت تهب منذ فترة على عواصم الغرب وجامعات من روما، الى برلين، إلى لندن، الى مدريد، ولكن هذه الثورة بلغت ذروتها في باريس حتى أضطر الجنرال ديغول الى الرحيل عن فرنسا مؤقتاً، بعد أن عجز عن إيقاف التمرد”ـ

ـ كيف بإستطاعتنا أن نتكلم عن الحرية والتحرر الجنسي في وقت يتصاعد الحقد بين كل الأطراف؟

بعد أملنا الكبير بالتحولات والتغييرات بعد الثورات العربية الأسطورية؛ ها نحن وجهاً لوجه بعد أكثر من خمسين عاماً أمام خيبات أخرى وخونة أكثر

أًبدل كلمة جنس بكلمة حب، الفرق هو الفارق الجنسي وليس فارق الأعضاء .. وكلمة اللذة والتناسل بدل التفكك

ما جدوى طرح هكذا أسئلة ؟

العلاقات سيئة ـ

تعج المواقع الفاشلة والمجلات الرخيصة “البلاي بوي”

لأنها توحي فقط بعلاقة المرأة في جسدها وليس بكينونة المرأة

الإيروسية أكثر غموضاً وعفّة وتفرداً

والحقيقة لا فرق بين الرجل والمرأة

الإيروس ينظر إليها عبر معرفته بالعالم

الجنس قضية لغز وتعقيدات العقل،

تحدث غالي شكري في كتابه:”أزمة الجنس في القصة العربية”:

بدأ الكاتب:غالي شكري بالكتابة عن الجنس كمفهوم قبل الادب ..

بدأ الجنس كملكية مشاعة مع البدائية ..ثم ومع ظهور الزراعة كانت الملكية الخاصة فلكل رجل أرض..

هنا بدأ:تملك” النساء وتراجع حدّ المساواة بين المراة والرجل

ثم مع الحروب على المصالح والاراضي والماء جاءت السبايا وهذا حط من قيمة المراة “ربة البيت” أكثر فأكثر)

الجنس والإيروسية والحب هي، بحسب أوكتافيو باث، مظاهر مختلفة للظاهرة ذاتها. وتعبيرات عمّا نسميه الحياة.. وإذا كان الجنس هو المنبع الأصلي فإن مقصده، في النهاية، هو التناسل “أما الإيروسية والحب فشكلان مشتقان من الغريزة الجنسية.. تبلُّرات، تصعيدات، انحرافات وتكثيفات تحوِّل الجنس وتغيّره”. ونبقى مع باث الذي يخبرنا أن الجنس “كما في حالة الدوائر المتمركزة، هو مركز وقطب هذه الهندسة العاطفية”. لكنه دائماً نفسه، فيما الإيروسية ابتكار وتنوع مستمر.

– الإيروسية هي الجنس مع معونة المخيلة.. هذا الانطلاق إلى ما وراء الحد الحيواني، واستثمار ما هو وحشي وبدائي بمنظور ووسائل الحضارة. وهنا يتحدث باث عن العلاقة بين الإيروسية والشعر، إذ يجد في الأولى “استعارة من استعارات الجنس”. أما الشعر فليس سوى “ضرب من شهونة اللغة

س6: صوفيا بيريا: كيف يمكن الارتقاء بنظرة الرجل الشرقي للمرأة؟ هل تعتقد جوزية حلو ان تصحيح نظرة الرجل للعلاقة الجنسية سيكون اساسا قويا لتصحيح نظرته عن المرأة بصورة شاملة؟

ج 6: جوزيه حلو: هذا يدعوني إلى التفكير بموضوع “المرأة والنهضة”.

شملت دراسات أهمّ فلاسفة أوروبا: هيجل وفولتير وديدرو وسبينوزا موضوعات فكرية متنوعة وقضايا مختلفة مثل: التسامح والمرأة والدين وغيرها

إن تصحيح نظرة الرجل للعلاقة الجنسية تقوم بمراجعة عميقة مع الذات وإعادة النظر في الكثير من المسائل التي تحتاجها المجتمعات العربية

المفكر المصري رفاعة الطهطاوي هو من أوائل كتّاب النهضة الذين دعوا إلى تعليم المرأة من أجل أن تأخذ دورها في نهضة الأمة وتقدمها

ـ المفكر قاسم أمين:(تحرير المرأة)

ـ الطاهر الحداد: (إمرأتنا في الشريعة والمجتمع)

لو أخذنا مثلاً: ذهبت آلاف النساء بعيداً إذ من أجل حريتهن القصوى:

أن تنجب أطفالاً من دون أن يكون في حياتها رجل

يكفي أن تذهب إلى ” banque de sperme “

قد لا نتفق جميعاً في بعض الآراء،

الجنس قضية شائكة وهي قضية كل يوم

الحقيقة أننا غير صريحين في مثل هذه القضايا

أكره كل ما له علاقة بالفلتان (الأمني، السياسي، الجنسي ووو)

سألتُ أحد أصدقائي الأدباء عن رأيه فأجابني:

“الرجل الشرقي ميت لأن نظرته للمرأة سوداوية، لا أريد له أن يرتقي،

ماذا نفعل بأرتقائهم ومزاجهم

الرجل الشرقي: لا أمل فيه “

شكراً لموقع المثقف ولهيئة التحرير وكتّابه وقرّائه جميعاً

شكراً لكم ولكل ما جمعنا وما زال يجمعنا

شكراً صوفيا صديقتي

يمكنكم توجيه الاسئلة عبر الاميل التالي

زيارة و تجارة و دعارة .. ثلاث مشانق لاعدام المراة العراقية

ان ارتباط الزيارة (و هو مصطلح ديني معني بالتوجه نحو الاضرحة المقدسة وممارسة طقوس معينة خلالها) بالتجارة امر ليس بالغريب ولا بالجديد ولا بالمستهجن عرفيا او دينيا، هنالك دائما مسوغ جاهز لكل ما يرتبط بحرية حركة المال، ولكل عصر ومكان مسوغاته المناسبة، المهم ان المال لا يتعثر في سيره، فهو عماد الحياة منذ صناعة الانسان لأول ادوات انتاجه، ولا مبالغة انه اهم من حياة الانسان نفسها اليوم.

يستمد ارتباط الزيارة بالتجارة قوته من ارتباطه تأريخيا بتوجه القوافل نحو مكة في موسم الحج، هنا لا يمكن الاعتراض على استغلال مناسبة دينية للاتجار بما تشاء وسط زخم القادمين، وان كان ثمنها دم الحسين الشهيد في ارض كر وبلاء كانت ولا زالت، او على حساب صرخة الامام علي “قد فزت ورب الكعبة” حين ابتهج بخلاصه من دنيا ضجت بالفتن ولم تهدأ ابدا منذ رحيله، كذلك هي وفاة الامام موسى الكاظم مسموما ومظلوما.

لا اعرف من جعل في زيارة الاضرحة سيرا على الاقدام في الالفية الثالثة ثوابا اعظم من ركوب السيارة او الطائرة رغم توفرها، كما انني اجهل سبب عظمة الثواب في الزيارات المليونية عند توافقها مع تاريخ استشهاد الائمة جميعا عدا الامام المنتظر الذي اصبح الدعاء في تعجيل فرجه بديلا للنشيد الوطني في مدارس الاطفال، والامام الحسن الذي لا يمتلك من الحظ الكثير، وهذا طبيعي فلا ضريح له وبالتالي لا تجارة يمكن ان تقام على ذكراه في الهواء الطلق على الرغم انه من اكثر المسلمين مسالمة وزهدا في السلطة، وحكمته واضحة حين آمن ان بني أمية لن يتنازلوا عن حكم كانوا يرثونه ابا عن جد في الصحراء قبل نزول الوحي وسحب السلطة من ايديهم.

ان كانت التجارة على حساب دماء ائمة الشيعة مع نسيان تام لاخلاقهم وزهدهم في الدنيا ومغرياتها مصدر عيش الفقراء فلعلها تكون سببا في اسعادهم حيث ينعمون في الجنة المبشرين بها، اما ان تصبح وسيلة لثراء من لا يعرفون الا وجه الباطل في كل شؤون الحياة، فهذا هو صنيع بني امية الذي استنكروه، واستشهدوا وهم يحاولون تقويم مسار الدعوة الاسلامية في صراع مع مبايعي اهل الجاه والثروة ضد من يوزعون مال بيت المال على من يستحقونه من المسلمين.

و كل التجارة بميزانها الاعوج تغفر، الا الاتجار بالاعراض والنساء والاطفال وايضا الاعضاء.

ليس من ستار افضل للدعارة من زيارة مقدسة وبالتالي هي تجارة رائجة، معادلة تقوم على اساسها الزيارات المليونية في العراق، معادلة لم تجرؤ فتوى على ابطالها او ايقافها رغم وضوح مآربها، ولا شك ان الطريق الطويل حافل بمغامرات السطو والاغتصاب والاباحية لقاء المال او بدونه، فهو خراب للعراق وموطن للمفاسد كلها وصولا بنا الى هوة الرعاع وغرائزية الحيوانات، والإطاحة بصرح ثقافي كان يقيم في نفوس اهل الجنوب عفيفا طاهرا محبا للائمة دون نفاق او رياء، بل لأنهم انتصروا للمظلوم على الظالم، ولا ضحايا هنا سوى النساء والفتيات والقاصرات ممن يجبرن على ممارسة البغاء طوعا حيث لا سبيل اخر للقمة العيش، او بتزييف الدين ونشر خزعبلات زواج بكارت الموبايل بقدر معين من الزمن لا يتجاوز الساعة مما يدعونه بزواج المتعة لا امتع من اتونا به من ايران دنيا وآخرة.

الفنادق عامرة والجيوب تمتليء، والاضرحة تزدحم بالتبرعات التي لا علم للفقراء بمآلها، والعفيفات يتساقطن في وحل الدعارة، مع التشديد بالتهديد والوعيد لكل من تظهر خصلة من شعرها دون قصد او يظهر كعبا قدميها دون جوارب سميكة او لا تتدثر من فوق الى تحت بعباءة سوداء، سود الله وجوه من اختصر الدين وذكرى استشهاد الائمة بمظاهر خداعة لا تخفى على من في عليائه يقيم ويشهد على ما تحت العمائم من دنس وشياطين.

ايا سيدة نساء العالمين يا فاطمة الزهراء، يا ام الشهداء، اني اشتكي اليك زمنا البسوا فيه فتياتنا العري وغطوا شعورهن بخرق لا تستر عورات يعرضنها على الكامرات الالكترونية، ويمارسن من خلالها الفحشاء حتى ما عادت البراءة تعرف وجوههن، واودعوا جيوبهن ابالسة اسمها الهواتف النقالة حوت ما حوت من مضاجعات الدبر التي اصبحت النكاح الحلال ما دامت تحتفظ ببكارة زائفة وجسد لا يمكن لأحد ان يرى كم داعبته وعبثت به الايادي القذرة.

يا سيدة النساء ان ارض كربلاء والنجف وكل مكان مقدس في العراق قد دنسته اليوم ادوات حضارة لم تستخدم الا لزرع جيل ماؤه نجاسة الشهوة الحيوانية وارضه الجنابة دون رادع ضمير او خلق قويم، واننا اهل الامس نبكي على وطن يباع اشلاء، وليته ذبح كالحسين فظلت ذكراه تعطرنا وتهدينا الى سبيل السواء.

ان المرأة اليوم في العراق تعيش اقدارا هي اسوأ من زمن رق دعا الاسلام الى عتق ضحاياه، فهي قتيلة سكين جرائم الشرف دون اربعة شهود يشهدون على زنا، ودون العمل بالجلد الذي امر به كتاب الله للزاني والزانية، فتحت لها ابواب العهر وهي في خدرها، ولم يطالب معمم يتربع على العرش ان تغلق مصادر المنكر من مواقع اباحية اصبحت في متناول طفل الابتدائية، رغم انها مغلقة في الغرب حيث تصنع ولا تفتح الا بالشيفرة.

هي الام الحائرة التي لا تعرف كيف تحافظ على ابنتها حتى في زيارة اضرحة أل بيتك، ولا تعلم ما هو فاعل ابنها بالحاسوب.

هي الزوجة التي اصبح يطالبها الزوج ان تفعل في فراش الزوجية ما يفعلنه في افلام الجنس التجارية تحت تاثير المخدرات، لم يعد يكتفي بما شرع الله، بل بما صنعوه من ندعوهم علنا بالكفار وندخل مواقعهم سرا وعلنا كي نقلدهم ونلقي بالحب والمودة والرحمة وكل حقوق المرأة في الاسلام جانبا.

بعد ذلك نحن نبكي على ولدك الحسين، ونلطم ونضرب قامة ونريد من الله الرحمة، واولياء امرنا زناة عراة دعاة للمنكر يطاردون العفيفة حتى تسقط صريعة مخالبهم، لا تأمن على نفسها في عمل او في بيت، تباع في اسواق الخليج ونخاسوها معممون وينسبون انفسهم الى آل بيتك.

انه عيد المراة العالمي، ولا عيد للعراقية على وجه الخصوص ضمن كل ملة ودين وقومية، تلك التي استشهد ابناؤها في حروب ثلاث وفقدت فلذات كبدها في جوع وحصار ويتمت وترملت على ايدي المسلمين وكل منهم يدعي انه من اهل الجنة.

لم يكتفوا بذلك بل سرقوا منا فتياتنا وهن في بيوتنا، اصبحن لا يعرفن وطنا ولا خلقا ولا دين ولا مبدأ.

المرأة هي الوطن يا سيدة النساء، فإن كان المسلمون يدفعونها دفعا نحو الفجور، ويستبدلون الادمان على الجنس كما لو انه كل انواع الخمور باستقامتنا وحياتنا البسيطة البريئة المسالمة، فماذا سيكون عليه ابناء وبنات الغد وهم لا يعرفون من الدين سوى غطاء الرأس والعمائم واللحى؟؟؟.

ان كان جيش الاحتلال قد خرج، فان جيش الانترنت قد دخل وما من مهرب، وقد دحرنا في بيوتنا، فلا نحن بالمتحضرين ولا نحن اهل جاهلية بلا علم او دين.

ليتك تنطقين يا سيدة النساء وتقولين ان الشرف عقل مفكر ومبدع، وان الطهر وعي وثقافة ولا علاقة له بثوب وإن نسجوه من حديد، ليتك تقولين للرجال ان عقوبة الزنا الجلد للزاني والزانية وليس ما يقدم عليه الاوباش اليوم.

ليتك وليتك يا سيدة نساء العالمين تعلمين انا قد ضيعنا الدنيا والدين حين كبلنا المرأة ودسنا على حرمات من تحت اقدامهن جنات النعيم.

اخيرا اوجه تحيتي الى الصابرة المثابرة البطلة المرأة العراقية واقول كل عام وانت تكتشفين الحقائق وتنسجين طريقا للاجيال من نور الوعي والتحضر، والهزيمة لمن اراد لنا مستقبلا سوى ذلك.

خاص بالمثقف: ملف: المرأة والمجتمع . الطموحات والقابليات

في البدء كانت المرأة .. ثمّ اصبحت أنثى فقط

في عام 1998 أطلق فرانسيس فوكوياما نظرية عنوانها “تأنيث المستقبل” يدعو فيها إلى إعادة ظهور سلطة المرأة لأن تأنيث الشؤون الدولية، حسب رأيه، سيضيِّق الفرصة أمام الحروب ولا سيما إذا وضعت المرأة في المجتمعات الديمقراطية في موقع القرار السياسي. فالمرأة ستكون أكثر رأفة بالناس من الرجل، وأكثر حكمة منه عند اتخاذ القرارات.

ما هي صور التمييز ضد المرأة التي تلاحظينها في بيئتك، النابعة من الأعراف والتقاليد تعتقدين أنها تعيق بناء شخصية المرأة لتؤدي دورها الكامل في المجتمع؟

يقول الفيلسوف كارل بوبر: “ترتكز الحضارة أساسا على تقليص العنف” وهذا، حسب رأيه، الهدف الرئيسي الذي ينبغي أن تسعى إليه الديمقراطية. ويشير إلى أن حرية الأشخاص غير مضمونة في المجتمع إلا بقدر ما يتخلى جميع الأشخاص عن استخدام العنف والتمييز بين افراده “تتطلب دولة القانون اللاعنف الذي هو نواتها الأساسية.

– هل المرأة جنس آخر أو جنس ثان؟

هذا السؤال طرحته سيمون دو بوفوار، ومازال اساس قضية المرأة، بوصفها إنسانا كاملا كالرجل عقلاً وروحاً وجسداً، ليس من جهة المساوة فحسب، بل بمنظور قانوني تكافئي حيث إن غياب دور المرأة، أو محاصرته، من أهم المعوقات في تطور مجتمعاتنا العربية وكل المجتمعات. فالبداية الحقيقية والحل الفعلي والعملي لمشاكل المرأة مرتبط بالواقع الاقتصادي المعاش في هذا المجتمع أو ذاك. وقدرة المجتمع على تلبية الحاجات المادية لأفراده يدفع الى تطوير منظومته الأخلاقية بكل ما فيها من قيم وعادات وتقاليد وسلوك اجتماعي وفكري، بمعنى أن تحقيق تحرر المرأة مرتبط ارتباطا عضويا بتحرر المجتمع اقتصاديا، وإن تحقيق نمو في الاقتصاد يتجلى بتنمية تنعكس على حياة المواطنين رجالا ونساء كشرط أساس لتحرر المرأة وهو ما نفتقده حاليا على المستوى العالمي والعربي بسبب الازمات الاقتصادية المفتعلة والمركبة والحقيقية.. في الواقع انا لا أرى فصلا بين واقع المرأة وواقع الرجل في مجتمعاتنا.. أو غيرها من المجتمعات.. حيث التخلف والفقر من نصيب الرجل أيضا انما هو، اشد تأثيرا على النساء، مما يجعل المرأة في اخر التدرج الهرم للمعاناه والارتباك بشأن حقوقها ومطالبها. بطريقة ما هو الخوف.. الذي تحول بالنسبة للمرأة إلى ثقافة مجتمعية ثابتة في حين بنى النظام الذكوري الأبوي منظومته النفسية والسلوكية على أساس تبعية المرأة للرجل، واستدعت هذه التبعية لاحقاً وضع المرأة في حالة مجتمعية مربكة انقسمت إلى مستويين:

أ- جزء يتعلق بالمرأة ذاتها. ب- وجزء يتعلق بالمجتمع الخارجي المحيط بها، مما يفترض أن نعيد قراءة ما تشكل من هواجس وأوهام تراكمت مع الزمن حتى تحولت إلى ثوابت لم تستطع المرأة حتى هذه اللحظة التحرر منها أو الخروج عليها.

أما مشكلة العنف الرمزي والتمييز الذي يمارس ضد المرأة فهي قضية ذات طابع عالمي حيث تعاني النساء حول العالم من مختلف أنواع التمييز ضدهن. لكن السؤال الاكثر دقة وصعوبة هو: كيف يمكن دفع المجتمع، ممثلا بذكوره، الى الفهم بان تلك المزايا التي يتخيل انه حازها على النساء، ليست مزايا ولا حقوق له تميزه عن المرأة، بل شبكة وهمية من مجمل تعاطيات تراكمية تشكل عبئا عليه وعلى نصفه الاخر، الشريك الاجتماعي.. المرأة. وبناء على ذلك لا بد من تأسيس وعي عام على مستوى المجتمع يبدأ بتعديل القوانين وخصوصا الأحوال الشخصية بمايتناسب مع متطلبات العصر لدعم ومساندة وصون من يواجهن التمييز. ومما لاشك فيه ان المرأة في العالم العربي تعاني من شواخص استلابية عديدة، فالنظام الاجتماعي واللوائح القانونية والأعراف والتقاليد تقيد اطرها الحيايتة، وتضيق عليها حييز الحرية بالنسبة لخيارات: الزواج والطلاق والترمل والعنوسة والارث والعمل والدور السياسي – الاجتماعي. ومن هنا فان احتكار الرجال للمناصب القيادية لايمثل امتياز طبيعي بسبب الاختلافات الجنسية بل بسبب استبعاد المرأة من تولي المناصب بفعل العوامل السياسية والأجتماعية والثقافية.. إذ بينت البحوث الصحية العلمية البيولوجية ان لا وجود لفوارق جوهرية تؤدي الى اختلافات بين الرجال مع النساء. والمساواة بينهما تتم من خلال توفير فرص للنساء مماثلة للفرص المتوفرة للرجال، كالتعليم او الثقافة والوعي والعمل، لان ما تريده النساء غالبا، ليس الوصول إلى أعلى المراتب أو أدناها. ما تريده هو أن يكن إنسانات متساويات في الإنسانية مع الرجال، ومواطنات متساويات في المواطنة مع الرجال. وحين يتم ذلك مع تكافؤ الفرص الحقيقي (أي المبني منذ الولادة، وليس الذي يأتي في مراحل متأخرة)، لن تكون هناك مشكلة أن لا تحصل أية امرأة على منصب مهم او غير مهم، لأن الكفاءة حينئذ تقرر وصولها أو عدم وصولها، وليس هناك اعتبار آخر، كنسبة التمثيل (كوتا) او سواه.

هذا وفي الوقت الذي نناقش دور النساء في صنع القرار، بعد رفع أشكال التمييز عنها، نلاحظ امعانا في التعاطي السلبي مع طاقاتها وإبداعها من قبل متعلمين ومثقفين يحددون دورها بحدود البيت والأطفال، خاصة وأن تدهور الوضع الاقتصادي يرجع – بحسب وجهة نظرهم – إلى منافسة المرأة للرجل في لقمة عيشه.. ومن اللافت حقيقة إن حالة التبعية وابعاد المرأة عن الحضور الاجتماعي الفاعل احتاجت إلى مبررات مقنعة وغير مثيرة للريبة، حيث ارتبط مفهوم الأنوثة بالخجل والخوف من كل شيء لا بل اكد عليه المجتمع على انه ميزة انثوية يضيف اليها قيمة خاصة، وبذلك تحولت المرأة تدريجياً إلى شخص اتكالي يعتبر وجود الرجل إلى جانبه شرطاً أساسياً للشعور بالأمان وأصبحت عنصراً فاعلاً في هذه اللعبة المجتمعية. من هنا نشأت الضرورة للتحرك نحو مفهوم النسوية والحقوق والواجبات. بحيث انه لم تعد النسوية ضرورية لاستكمال تحرر النساء فحسب بل من أجل تغيير وجهة العالم في التعاطي مع اهم قضاياه. ذلك ان النساء يشعرن بنوع من الربط بين وقوعهن كضحايا والتدمير التكنولوجي القاسي للبيئة، واستغلال الشعوب المستضعفة. بحيث تقود حساسيات النساء ضد تيارات العنف وقواه الى التفكير والتأمل في رؤية خاصة بهن عن تغيير وجه العالم، ومن أجل خلق عالم جديد.

ومما لاشك فيه ان بعض ذلك، واعني تردي وضع المراة، هو نتيجة لانسحاب المرأة نفسها عن ساحة المطالبة، مكتفية بما لديها فيما الجزء الاخر من المجتمع يجد ان تناول موضع الا ضطهاد لا تخص جزءا من المجتمع بل تمتد الىى المجتمع العربي برجالة ونسائه، فالأقوى يمارس سطوته نحو الأضعف، مما يؤدي في الحالات الأعم اضطهاد الرجل للمرأة، خاصة ما يكرسه الإعلام من صورة نمطية للمرأة، لا تنسف القاعدة الفكرية الأساسية بأهمية إنصاف المرأة اجتماعياً واقتصادياً وقانونياً فقط، بل تكرسها ككائن كمالي تابع، لا فاعل اساسي بعملية تركيب المجتمع واعادة انتاج قوته الفاعلة صورة وأداء. حيث أن قدرة المرأة على إتقان دورها إجتماعياً يستند على نظرة بقية المجتمع إليها. أي تقييم الرجل لدورها. وليس سرا ان مستوى دخل المرأة من نفس العمل هو ما دون مستوى دخل الرجل. والاهم هو ان هذه الظاهرة تخفي واقعا أشد مرارة. واقع اتساع البطالة في صفوف النساء بالمقارنة مع الرجال. انها قضية حقوق أولاً واخرا. وان لم تقوم الجهات والمؤسسات الحكومية بمساندة قضية المراءة بوصفها انسانا فاعلا في المجتمع يتشارك مع الرجل في الحقوق والواجبات، دون ان يحصل ذلك.. يعني أنها لم تحقق شيئا مهما. لا يزال هناك تمييز واسع النطاق ضد المرأة يشكل انتهاكاً لمبدأى المساواة في الحقوق واحترام كرامة الإنسان وعقبة أمام مشاركة المرأة، على قدم المساواة مع الرجل، في حياة بلدها السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، ويعوق نمو رخاء المجتمع والأسرة، ويزيد من صعوبة التنمية الكاملة لإمكانات المرأة في خدمة بلدها والبشرية.

هل يشتمل الدين على أحكام تكبّل المرأة وتحول دون تقدمها إجتماعياً؟ وهل فتاوي الفقهاء تمثل عائقاً أمام وعيها وطموحها

– (إن العفة ليست من الأشياء التي تنبت في بيوت النباتات الزجاجية، والمحافظة عليها لايمكن أن تتم عن طريق أسوار العباءات التي تلتف حولها. إن نموها يجب أن يكون من الداخل).. غاندي.

– لا بد من الاشارة الى ان محاور البحث موجهة جدا ضمن صياغة السؤال الذي يفترض موقفا سلفا من القضايا المثارة وانقسامية الفكر الديني نتيجة تياراته المتعددة وممارستها. ما يهمنا هو الدين من حيث تحققه البشري والتاريخي لا من حيث خطابه الذي ليس الا رؤية للعالم محكومة بمجموع معارف التي حصلت وتتحققت لدى المبشرين (الانبياء والرسل) بالعالم

سوف اتحدث هنا عن المراءة والاسلام على اعتبار ان فتاوى الفقهاء تتواجد ضمن هذا المنحى..

ما أن يرتفع صوت ما رجلا كان أو امرأة في الدفاع عن حق المرأة في تحريرها من تبعية الرجل حتى تواجهه المعوقات.. تارة لأسباب دينية وأخرى لأسباب اجتماعية، جلها تتمحور حول ضرورة الحفاظ على العادات والتقاليد متجاهلين وجود قضية ومشكلة اجتماعية تخص المرأة، وتحت ستار الدفاع عن المرأة يرجعون وضعها إلى الدين. وعلى الرغم من أن الدين الإسلامي قد حمى المرأة وصانها إلا أنه لم يحل مشكلتها الأساسية والتي بسببها تطالب بحقوقها وهي المساواة مع الرجل، ولم يأت ذلك لقصر فيه بل لقصر فتاوى فقهائه منذ القرن الهجري الثاني وحتى الآن، رافضين تعديلها بما يتلاءم مع التطورات الهائلة التي طرأت على البشرية منذ انتشار الدين الإسلامي حتى الان، وكأن القاعدة الفقهية التي تقول (لا ينكر تغير الأحكام بتغير الأزمان) ليست من أهم القواعد الفقهية التي يتم الاستناد إليها عند الفتوى. في مجتمعاتنا العربية والإسلامية والأخطاء المستمرة والمتتالية في فتاوى الفقهاء على مختلف مذاهبهم باتهام كل من يشير إليها ويبين عجزها وفسادها لتعديلها على انه معاد للدين أو مرتد عنه مما يؤدي إلى تكفيره

– منزلة النِساءِ في الإسلامِ موضوع نوقش طويلا وكتب عنه النقّادِ الكثير بالإضافة إلى المدافعين عن الإسلامِ. ولكن الذي يغيبُ في أغلب هذه الكتاباتِ هو صوتُ النساء المسلماتِ اللواتي يكرسن أنفسهن للمساواة بين الجنسين، إن اعتبار المرأة بأنها ناقصة عقلا ودينا وبالتالي قبولها بقوامة الرجال عليها من المؤكد أنه سيبقي مجتمعاتنا متخلفة وستزداد الهوة اتساعا بين تخلفنا وتقدم الآخرين علينا للدرجة التي سنكون عاجزين عن ردمها يوما.. باختصار هي نصف المجتمع بالطبع يحق لجميع المواطنين والمواطنات إيجاد الأشكال المناسبة للتعبير عن أفكارهن وتطويرها والعمل بها، طالما كان ذلك ضمن الوسائل السلمية، وينبذ العنف. لكن المشكلة، أن المزيد من الحرية تعطى لبعض التنظيمات الدينية المتشددة في الوقت الذي تعاني فيه الحركة النسائية من الإقصاء والتهميش.

– تشيرُ مارغوت بدران: في كتابها النسوية بعيدا عن الشرق والغرب – خطاب “الجندر” الجديد وممارسته في الإسلامِ العالميِ. المنشورات الإعلامية العالمية، نيودلهي2007. إلى ظهورِ جيل مُتزايد من نساء مسلمات باحثات ناشطات اليوم واللواتي يعتقدن بإن الإسلام يدعو إلى العدالة بين الجنسين. وتتحدث حول كيف تساعد المؤتمرات والمجلات النسائية وشبكة الإنترنت بصورة خاصة على صياغة الخطاب حول الجندر أو الجنسانية ضمن الإطار الإسلامي كخطاب عالمي جديد يربط مثل أولاء النسوة في أجزاء مختلفة من العالم’تخول امكانية تواجد النِساء كسلطات دينية قيادية. وترى بدران إن ظهور هذا الجيل من نساء باحثات ناشطات سيكون له تأثير على كل من الخطاب العام الإسلامي وغير الإسلامي حول النساء المسلمات بالإضافة إلى تأثيره على تركيب السلطة الدينية في المجتمعات الإسلامية، وسيقوّض الإحتكار الذكوري الكلي الذي نراه اليوم وسيسمح للصوت النسائي أن يسمع، وتنظر بدران إلى التأثير الفعلي لهذا الفهم الإسلامي المناسب للجنسانية أيضاً من ناحية الإصلاحات في القوانين الشخصية في عدّة بلدان إسلامية، وهكذا ترى “بأن هذا الحديث عن الجندر” ليس خطابات مجردة وبحسب ما تابعنا من مواد ومقالات سابقة فقد تحول مفهوم الجندر ( Gender ) من مصطلح لغوي انكليزي الى منحدر من اصل لاتيني يراد به نوع الجنس من حيث الذكورة والانوثة ليصبح نضرية وايديولوجية لحركة نسوية واضحة المعالم في المجتمعات المتحضرة تدعى( Feminism Gender ) اي الحركة النسائية لمساواة الجنسين وهذا المصطلح لايعد بديلا لمصطلح الجنس الذي يشير بدوره للأختلافات البايولوجية بين الرجال والنساء اما الجندر فيستخدم في تحليل الادوار والمسؤوليات والحاجات الخاصة لكل من الرجل والمراءة في كافة مجالات الحياة المختلفة وفي كافة المناطق وعلى اختلاف المستويات والبرامج والسياقات السياسية والأجتماعية والأقتصادية وتعتمد هذه على المساواة في الحقوق والواجبات والمسؤليات والفرص المتاحة للرجال والنساء والقدرة على التأثير والقوة الأجتماعية. حيث يرى بعض الكتاب أن الهوية الجندرية ليست ثابتة بالولادة ذكرا كان ام انثى بل هية صناعة بشرية تؤثر بها العوامل النفسية والاجتماعية التي تشكل نواة الهوية الجنسيةالاختلاف بين الجنسين لا يتعلق بالخصائص البايولوجية.

وبالعودة الى (كتاب النسوية بعيدا عن الشرق والغرب)، تخفق مارغوت في الاجابة على السؤل الحرج وهو كيف استقبل أو تعامل رجال الدين التقليديون مع هذه المواقف حول النساء في الإسلام. فلم تقدم شرحا مقنعا بكيفية تعاملهم مع القضيةِ التقليدية العويصة التي ترى إستحالة الإجتهاد في الأمور التي حولها إجماع واسع بين العلماء.

لا يمكن بالتأكيد فصل الكفاح من أجل العدالة والمساواة بين الجنسين عِن الكفاح الأوسع للعدالة ضمن المجتمع والدولة القومية وعلى المستوى الدولي..

نلحظ ان وضع المرأة في تراجع نسبي كبير، كجزء من تراجع مشروع المجتمع المدني عربيا. حيث من الاستحالة ان يتم تطوير مفاهيم تخص مشروعها النسوي في حال ظل مجتمعها قبليا في مبناه وعلاقاته، ويحرمها من الحقوق السياسية المتساوية، ومن فرص النمو والتعليم والتقدم في تطوير قدراتها الخاصة ووعيها، ومشاركتها في عملية التنمية الإنسانية والاقتصادية عامة. فهل نتوقع، في اطار واقع متعثر مدنيا، ان نحرز تقدما في مجال انجاز نهضة نسائية واجتماعية تغير واقع المرأة، ويفتح امامها وأمام مجتمعاتنا آفاقا جديدة، وامكانيات أخرى تعمق دورها ومسؤوليتها؟

قلقي هذا لا يأتي من كوني امرأة فقط، وإنما يأتي من باب الموضوعية المطلقة التي يفرضها تاريخ المرأة العربية، قبل الإسلام وبعده.

هناك نساء يصعب حصرهن بعدد، استطعن أن يواجهن التحديات المحيطة بهن بشجاعة وحكمة ولباقة قلّ نظيرها عند الرجال. كالذي اقدمت عليه هدى شعراوي حين قادت مظاهرة نسائية في مصر خلعت بها الحجاب، الذي كان قيداً اجتماعياً أكثر منه قناعة دينية.. أو في دورها كصانعة سلام، مثل السيدة ام سلمة التي درأت الفتنة إبان احداث صلح الحديبية.

إن الرجوع إلى الذاكرة عبر حوادث وأسماء مختلف، سيؤكد لنا أكثر أهمية المرأة في صنع الحياة وتطويرها أو تغييرها.

ما هي أهم القيود التي يتطلّب على الرجل فكّها عن معصم شريكته لتنطلق وتشاركه بناء المستقبل؟

قضية المرأة هي قضية الرجل. إذ تاخذ بعين الاعتبار الاتفاقيات الدولية المعقودة برعاية الأمم المتحدة والوكالات المتخصصة، والتي تشجع المساواة في الحقوق بين الرجل والمرأة. من حيث ضمان حق الرجال والنساء في التمتع على قدم المساواة بجميع الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمدنية والسياسية؛

ماذا يعني رفع شعار تحرر المرأة؟. وماذا تعني المساواة بين الرجل والمرأة وإزالة تبعيتها للرجل؟.

لتحرر المرأة أمران متلازمان الأول يخص المعرفة، بمعنى إتاحة المجال للمرأة بالتعلم واكتساب المعارف التي تؤهلها لان تناضل من اجل حقوقها بوعي وإدراك عاليين. والثاني تمكين المرأة واستعادة حقوقها. مما يعني العمل على التعديلات الضرورية لكل القوانين التي تنظم حياة المجتمع ككل والمرأة بشكل خاص وأعني بها قانون العقوبات وخصوصا ما يخص جريمة الشرف والإيذاء المقصود، وقانون الأحوال الشخصية، وقانون العمل، وقانون الجنسية وغيرها من القوانين التي تخفف من وطأتها على كاهل المرأة وتفسح لها المجال من أجل تمكينها لتحقيق مطالبها المحقة. وأخيرا علينا أن لا ننسى إن تحرر المرأة مرتبط بالرجل أيضا فالمرأة لوحدها لن تستطيع بلوغ غاياتها المحقة والمنشودة بدون مساعدة الرجل الشريك الاخر في المجتمع والحياة. من هنا ربما نشأت فكرة النسوية الثالثة التعددية التي تعتبر ان التحرر هو ليس نسخ تجربة الآخرين تعني أن نجد طرقنا الخاصة للحرية وان تكون أصيلة ونابعة من رغباتنا وقناعاتنا وظروفنا نحن. كما يمكن ان تتغير مع كل جيل ومع كل فرد ومع كل ثقافة ولون. وقد بدأت جذور الموجة الثالثة في منتصف الثمانينات من القرن العشرين حينما دعت الناشطات النسويات إلى شخصية جديدة للنسوية.

من أهم نقاط الخلاف الأخرى مع الموجات النسوية السابقة هو ميل هذا التيار إلى الشك في العملية الأيدلوجية التي تضع الرجل والمرأة في فئتين منفصلتين ومتضادتين. كما يتبنى هذا التيار مبدأ الميل إلى الجنس الآخر ويحاول وضع مجموعة من الأوليات التي يكون فيها للرجل مكان كعاشق وزوج وأب وصديق مع التأكيد على أن المرأة والرجل مختلفين حقا وأن الحصول الحقوق الكاملة لا يعني التشابه بين الجنسين إطلاقا، لا بل تعتز الناشطات والمنظرات للنسوية الثالثة بأنوثتهن وتعتبرها من مصادر قوتهن. النسوية الثالثة وتغيير العالم ومن أولويات النسوية إعادة التفكير في ارتباط البشر بالطبيعة وبالتالي التشكيك في التعارض التقليدي بين الطبيعة والروح..

– تجادل روزماري روثير ان ثنائية التفكير والروح أو الحرية مقابل الطبيعة، العقل مقابل العاطفة، النفس مقابل الجسد، قد قمعت النساء على مدى زمن طويل. وقد نظم الرجال هذه الثنائيات سلطويا وربطوا أنفسهم بالجوانب الايجابية من هذه الثنائيات بينما هبطوا بالنساء الى الجوانب السلبية من هذه الثنائيات – الطبيعة والعاطفة واللاعقل والجسد. علاوة على أن الكثير من الفلاسفة قد فهموا بصورة تقليدية هذه الثنائيات، على أنها تحمل التعارض بين طرفيها. وإعادة تقييم مايسمى بالأطراف السلبية من الثنائيات وتحويل العقلية الهرمية الذكورية هو مايكمن ضمنيا في مسعى النساء. في تضفير عمليات الموت والحياة وجدلهما معا في الحمل والولادة سوف يساعد في تبجيل الرابطة الإنسانية مع العمليات الطبيعية سيخلق جوا يمكن ان يحتفى به بالوظائف الطبيعية لأجساد النساء بدلا من تجاهلها او التعامل معها كمصادر للخزي والعار. أي ان انبثاق الرؤية الثاقبة لارتباط النساء بالطبيعة يطرح إمكانية تحقيق النساء القوة من خلال القبول بالأدوار البيولوجية الأنثوية.

– ترى آن بروكس أن “ما بعد النسوية تضع التعدد في محل الثنائية، والتنوع محل الاتفاق، وهكذا تفسح المجال للحوار الفكري الذي يتسم بالحيوية والتغير ويصوغ القضايا والمناخ الفكري الذي تتميز به مرحلة الانتقال من الحداثة الى مابعد الحداثة في العالم المعاصر”. وتضع بروكس المنظرات جوليا كريستيفا وهيلين سيكسو ولورا مالفي وجوديت بتلر في تيار مابعد النسوية، قائلة أنهن ساعدن في الحوار النسوي بتقديم المعين النظري الذي يتمحور حول التفكيك والاختلاف والهوية.

أخيرا.. يبدو أن فوكوياما كان منصفا في نظريته، وأن النساء أقل عنفا من الرجال، وأكثر ميلا منهم إلى تأسيس مجتمع آمن ومسالم؟.

هل هناك قانون مجحف بحق المرأة؟ كيف يمكن تعديل هذا القانون ليساند المرأة في تأدية واجبها الاجتماعي..

يقول الفيلسوف العربي ابن رشد في القرن الثاني عشر الميلادي “إن المجتمع الذي يستعبد نساءه هو مجتمع محكوم عليه بالانحطاط”.

سجل القرن العشرين الذي كان حافلاً بالمتغيرات الاجتماعية والسياسية التي لم تستثن المرأة منها، هزات فكرية عميقة حرّكت الكثير من المسلمات الراكدة والتغيير، ليس في المنطقة العربية فقط، وإنما على مستوى العالم، كقضية الإنسان، امرأة كان أم رجلاً. إن تخلف التشريعات القانونية، فيما يخص وضعية المرأة في القضاء العربي، يلعب دور العقبة والمانع لتطور التشريعات المتعلقة بها. فصورة المرأة في غالبية التشريعات العربية لا تتجاوز التبعية النسبية أو الكاملة.

لقد تغيّر دور المرأة وتطور داخل الأسرة والمجتمع، في حين أن التشريعات القانونية لاتزال متخلفة على أكثر من صعيد، فهناك هوة بين الواقع الاجتماعي وقوانين الأحوال الشخصية في المجتمعات العربية

فمثلا:حققت المرأة السورية خلال العقود الأخيرة بعض المكاسب الهامة، كالحصول على بعض المناصب القيادية في الدولة وفي بعض المجالات العديدة الأخرى. غير أن حضورها في الحقل السياسي ودائرة صنع القرار لايزال دون المستويات المطلوبة. فضعف وجود المرأة في مواقع صنع القرار أبقاها مكبلة بقيود من القوانين التمييزية تحت ذرائع وحجج مختلفة وواهية.. فمازال الاجحاف واضحا ضمن: – قانون الأحوال الشخصية، – قانون الجنسية، – عدم سن تشريعات لحماية المرأة من العنف الجسدي والمنزلي والجنسي والمعنوي والمادي.

مما يستدعي جهوداً خاصة لإزالة التمييز اللاحق بالمرأة وتطوير التشريع القانوني لتجعل مساهمة المرأة في عملية التنمية تشمل الانخراط التام فيها، وهذا يتطلب تكريس الديمقراطية وحقوق الإنسان ورفع المستوى التعليمي بين النساء.

في المغرب النص ساعد النساء على ممارسة كينونتهن .. و في تونس كان ضمانة لهن .. اما حاليا ونتيجة لتبدل بعض الاوضاع السياسية في المجتمع العربي فان الناس من اجل ما تسميه نجاح الاسرة وضمان استقرارها يتحايلون. للاسف ما هو سائد في تونس وفي يالمغرب هو العرف. والنساء يتنازلن عن حقوقهن لانهن يعرفن خطورة معاملتهن بالعانسات.

مغربيا افاد مفهوم الجندرة في الدفع بالناس الى المساهمة في الحياة العامة.. وبفعل لوائح الكوط والمناصفة في المؤسسات السياسية والثقافية والمدنية اصبح للانثى حضور على كل المستويات ضدا على القائلين ب “لاخير في امة تتولى شؤونها امراة “.. وبالتالي فنحن في لحظة تحول لا يمكن سواء لعلماء الاجتماع او النفس او غيرهما من المباحث المعرفية ان تبث باحكام النتائج.

ثانيا، ان الجندرة كما تم اختباره بالتجربة المغربية هو ان تكون ميزانيات تدبير البلديات. مثلا متضمنا للتصور الذي يضمن للنساء حقهن في مخططات التنتمية باعتبارها تشمل الجنسين..

مما سبق يمكن ان نستنتج ما يمكن تسميته تسييس قضية المرأة وتحويلها وتحويرها ومحاصرتها، في الوقت الذي نتحدث به عن أوضاع المرأة ككائن مهمش ويعاني من المشاكل في أطراف الأرض قاطبة.

وحسب تقرير صادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي عام 2007 المقدم للمشاركات في الندوة فإن الدول المغاربية تـأتي في أسفل الترتيب فيما يخص رصد الفجوة بين الجنسين ومن قائمة تضم 128 دولة شملها التقرير، جاء المغرب في المرتبة 120 والجزائر في المرتبة 108 وتونس في المرتبة 102. ويستند “التقرير العالمي حول الفجوة بين الجنسين” على منهجية بحث جديدة ومبتكرة تم استخدامها لأول مرة السنة الماضية، وهو يتضمن دراسات تفصيلية تساعد في فهم حالات عدم التكافؤ في الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والقانونية والصحية بين الجنسين في كل بلد.

“إن التحدي الكبير الذي تواجهه المرأة لتحقيق المساواة، يكمن في تطبيق ما جاء به الدستور، في كل بلد عربي في هذا الشأن تأكيدا، على حق المساواة بينهما. أن المعركة من أجل تحقيق المساواة ليست قانونية فحسب وإنما اجتماعية أيضا”. وخروج المرأة للعمل هو جزء من مساواتها وحريتها في القرار بما يتعلق بمصيرها أسوة بالرجل. يمكن رصد الكثير من العقبات والمشاكل سواء على الصعيد القانوني أو فيما يتعلق بالأعراف والتقاليد وأخرى تنطوي تحت ستر الدين وإشكالية فهمه: أذكر منها على سبيل المثال لا الحصر

– قوانين الحضانة والنفقة

– قوانين الوصاية الذي ينتقل من الاب الى الاخ اوالابن أو الخال أو العم او أي ذكر فوق الثامنة عشر من عمره

– ممارسة العنف الجسدي والعنف الجنسي والاغتصاب

– إجحاف الطلاق نفسياً واقتصادياً على المرأة

– التفاوت في قوانين العمل والأجور واقتصار بعض المناصب على الرجل

– قوانين تمنع منح جنسية الأم لأولادها

– ذهنية التزمت واقتصار تطبيق القوانين الأخلاقية والدينية على ما يخص عالم المرأة فقط.

– الازدواجية بين القول والفعل، في دورين متناقضين منفصلين تماماً لكثيرين مما يتشدقون بإيمانهم بدور المرأة ومساندتهم في قضية التنوير.

– ضيق أفق المرأة نفسها حين تتكرس كعقبة في طريق الأخريات كونها كائن اجتماعي.

من المؤكد أن المرأة في أمريكا وأوربا وآسيا لديها معاناتها الخاصة، ولديها مساعيها لتجاوزها، ومن الخطأ بمكان إغماض العين عن معاناتنا تحت ذريعة أن غيرنا يعاني أيضاً، هذه المقارنات تخص الدروب الشائكة.. فقط لنعترف بأن خطوات المرأة في أوطاننا لم تعد تسعى نحو الأمام باضطراد.. من أجل الاعتراف بأنها انسان مساو تماما للجزء الاخر منه وهو الرجل بالطبع وضع الرجل لا يقل سوءا

ببساطة، اعتبرت التقارير الدولية أن أوضاع المرأة العربية هي الأسوء..

من المؤكد ان واقع المرأة لم يتغير في الدول العربية الـ 17 من بين الـ 21 دولة عربية التي وقعت على اتفاق القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة، ولكنها قيدته بتحفظات تشريعية “وطنية” او بنسف بعض بنوده التي تتعارض مع الشريعة الإسلامية. هل واقع المرأة بظل التمييز والقمع والقتل يتمشى مع الشريعة، ومع التشريع الوطني؟ الواقع تغير نصا، ولكنة نفس الواقع السائد في الدول التي لم توقع على الاتفاق.

*- هل تلاشت الظاهرة القبلية لقتل النساء بحجة شرف العائلة..؟

*- هل تقلص العنف المنزلي ضد النساء؟

*- هل انتهت الظاهرة من القرون الحجرية بتشوية الأعضاء التناسلية للإناث؟ لن أتحدث مجدداً عن الظلم والغبن الذي تعيشه المرأة في مجتمعاتنا، ولا عن القوانين العنصرية المتخلفة التي تظلمها وتعنفها

ما الذي يعطي المجتمعات العربية قوة الاستمرار، عكس التيار العالمي، من موضوع حقوق المرأة، وحقوق الإنسان بالتحديد؟

إن منظومة الوعي الأنثوي تتطور بسرعة بل يمكن التأكيد على أنها تدير حركة التطور القادمة.

نحن على أعتاب متحول تاريخي قد يمتد لألفي سنة لتظهر سماتة لكن كيف سيكون هل هو تبادل تاريخي بين عصر أنثوي مشاعي وعصر ذكوري فرديسلطوي..؟!

. أمام أسئلة المطلق الانساني فلا يوجد مطلق على صعيد الحركة الثقافية البشرية والانسانية عموما. لكن سؤال الوجود هو ربما: هل سيكون هناك فعلا تحولا فوق نمطي لعلاقة او مجمل علاقات تبدأ بالغاية من الكتابة والنظرية والحركة الانسانية، بفعلها الشامل.. بوصفها شاهد عصر او شكاية من عصر يولد وصولا الى تغير ذهنية تفكير وتعاطي سيمولوجي بمفهوم التواشجج بهذا المعنى، سينجح بالتأكيد. لاحظ حولك المسألة ليست خافية بدءا من المتغير الهرموني الى المتغير السلوكي. انظر حولك الى السمات الطبيعة، فقد أنجزت جزء مهما من مشروعها ويبقى علينا ان نقتنع ونتفهم ونجرب ان نكون جزء من المتغير بالنواة تماما لا على أطرف الضجيج .. ان التعاطي مع الحالة على انها حتمية تاريخية هو تعاطي قاصر بمعنى يشبه تعاطينا مع الفكر الثوري الماركسي او الديني بطريقة فليذهب (هو ربة ليقاتلا) المسألة تحتاج الى عمق اكبر لان كل الفكر التاريخي الماركسي ومناهجه سقط مع اوصيحة رجل دين من النمط الذي يكرس الجهل لا التنوير .. لأننا لم نكن نمتلك الطقس البديل صحيح من حيث النظرية، الفكر ليس بحاجة لطقس لكن الميثيولوجيا التاريخية معنية بهذا والمجتمع يضحي ببعضه من اجل كله ومن هنا المشكلة هو المجتمع الذي يقبل ويتغطى عن اختلافك معه دون أن تعلن هذا الاختلاف والا ستقيم محرقة ذاتية، هي دعوه للمبدعين لنترك الإبداع يتوهج من الداخل دون املاءات وهو سوف يتفوق على ذاته باتجاه التجربة الحرة الحية ذات الاشعاع الكلي للتعبير والمجتمع والكون وهنا الذهنية الثقافية العربية ليست بمعزل عن الإبداع الإنساني بل في خضمه كتواصل حساس وحامل لمشروع المغايرة والتقارب المعاصر عكس دور السياسات التي أثبتت فشل مشروعها التضامني. في المحصلة لابد لنا رجالا ونساء بصفتنا منخرطين بمشروع نهضوي بطريقة ما من التوجه الى المبدعين المعنيين بادوارهم كعناصر فاعلين بالمشروع الثقافي عامة والأخلاقي خاصة، دعوة لان يكون شكل التعاطي مع الاتجاهات الفكرية الحديثة، وجود متماسك فعال له نكهة ومزاج مميز مشروط ببداهتة الإبداع وتسامي تجربته لا لكي يؤبد لحظته على الأرض او يستعيد خيط الروح المقطوع فقط بل يحاول أكثر من هذا حين يتوحد في صورته الماضي والحاضر والمستقبل وأسئلة الكون مما يجعل كل نص إبداعي عالم حقيقي محمل بلحظة التكثيف وبؤرة توتر مشحون بالحياة وهواجسها التي تكمل اختلاف الابداع باجتماع شقيه نساء ورجل نوعيا عما سبق، فالعلاقة هنا مع لغة الإحساس ولغة التعبير تجاوبا مع طبيعة الحياة المتجددة التي يخوضها الكون المبدع والعالم حاليا والمستقبلية التي يتهيأ لها لصالح الإبداع والسلام الكوني في الاكتشاف وإعادة إنتاج الوعي والسلام الكلي.

1- جنوسة الدماغ- ميليسا هاينز- عالم المعرفة

2- مقال عادل ضاهر في قضايا المراة العربية

3- أخلاق العناية- فيرجينيا هيلد- عالم المعرفة

4- مقال يمنى طريف الخولي-عالم الفكر

5- انثوية العلم- ليندا جين شيفرد- عالم المعرفة

6- اسس ميتافيزيقا الاخلاق- ايمانويل كانط

7- يوغيندر سيكاند، ترجمة كامل الزيادي، (النسوية بعيداً عن الشرق والغرب: خطاب “الجندر” الجديد وممارسته في العالم الإسلامي)

8 – موقع نساء سورية موقع الحوار المتمدن موقع الاوان

خاص بالمثقف: ملف: المرأة والمجتمع . الطموحات والقابليات

في يومها العاشر .. هل تجبر حرية السوق المرأة على العمل كعاهرة؟

في يوم المرأة، من حقها أن تتوقع مناهدية أجمل من مثل هذا السؤال المستهجن والصادم، لكن ربما كان التحذير في الزمن الصعب، اكثر قيمة من الورود أو قصائد الشعر الجميلة. للأسف إنه ليس سؤال بلا معنى على الإطلاق، وهو ليس محاولة نافرة لتشويه سمعة الرأسمالية من قبل أحد كارهيها، بل هي النتيجة المنطقية لمسيرة قوانين السوق الإقتصادية وتداعياتها البعيدة التي لا يدركها الجميع.

أنني لا أقصد بـ “الإجبار” هنا، ان تسقط المرأة نتيجة حاجتها المادية في يد عصابات المتاجرة بالرقيق الأبيض، بل أقصد أمراً أكثر فضاعة:ان تقوم الحكومة بنفسها، في دولة يقوم اقتصادها على حرية السوق، بوضع القوانين لإجبار النساء على العمل كعاهرات عندما لا يجدن عملاً آخر!

لمن يبدو هذا الكلام تهويلا ومبالغة، خاصة بالنسبة لمتحمسي الليبرالية، أقول أن خير طريقة لمعرفة أين يؤدي طريق ما، هو أن نسأل من سار قبلنا في ذلك الطريق، فهذا السؤال ليس نظري فقط. فمن سار قبلنا على طريق الليبرالية وحرية السوق أشرف على الوصول إلى تلك الحالة الغريبة، وهو يناقشها بجدية منذ اكثر من عقد.

لقد بدأ الأمر في هولندا حين أجازت عام 2000 ، إقامة بيوت الدعارة كـ “بزنز”، ووضعت لها قوانينها ولها شروطها وضرائبها وتقاعدها، مثل اية مهنة أخرى. وحتى الآن ليس هناك مشكلة حقيقية، ففي أوروبا يمكن لمن يشاء أن يختار طريقة حياته الشخصية بحرية. لكن المشكلة كانت في تقاطع الإعتراف بالدعارة كمهنة من جهة، وقوانين العمل والبطالة من جهة ثانية، والتعريف الرأسمالي للعمل من جهة ثالثة.

قوانين العمل الموروثة من دولة الرفاه، والتي تتآكل بفعل ضغط “حرية السوق عليها”، تتيح لمن يصبح عاطلاً عن العمل مرتباً يسد به رمقه ويدفع إيجار بيته، لحين أن يجد عملاً مرة ثانية، لكنها تجبر العاطل أن يبحث عن عمل “مناسب” يتناسب مع تعليمه وخبرته في البداية. فإن لم تستطع الحصول على ذلك العمل بعد عدد معين من الشهور، فأن مكتب العمل يجبرك على قبول عمل ذو مستوى أدنى من عملك الأصلي. فإن كنت مهندساً، فعليك أن تقبل أن تعمل كـ “فني” مثلاً. فإن طالت بطالتك ولم تجد حتى عملاً ادنى، توجب عليك في النهاية، وبعد فترة معينة من البطالة، أن تقبل “اي عمل يقدم لك”، هذا ما يقوله القانون!

هذا يعني أن تعمل كعامل في مخزن عمومي، أو في جني المحاصيل في المزارع أو غيرها من الأعمال الشاقة، قليلة المردود. وحين يقر النظام الرأسمالي الدعارة كـ “عمل” رسمي له ضرائبه، (معيداً البشرية في هذه النقطة ألاف السنوات إلى الوراء حين كانت الدعارة “أقدم مهنة في التاريخ”)، أثير في هولندا السؤال: هل تشمل القوانين هذا العمل؟ أثير الكثير من النقاش، ولم يستطع أحد أن يأتي بجواب مقنع عن السؤال: ولم لا؟

لم يتم إجبار أية إمرأة حسب علمي على ممارسة تلك المهنة من قبل الحكومة، فحتى المجتمع الهولندي بتحرره ورأسماليته، مازال بعيداً عن تقبل مثل هذه الصدمة، لكن مجرد طرح السؤال ومناقشته بجدية، يعني أن احتمال تطبيقه امر وارد، إن لم يكن اليوم، فربما غداً. فعندما تشتد الحالة الإقتصادية على مدفوعات الدولة، وهي تشتد يوماً بعد يوم، فسيأتي اليوم الذي يخرج به أحد السياسيين باقتراح تنقيذ هذا القانون لحل مشكلة بطالة عدد كبير من النساء. وعندما لا يتقدم أحد باقتراح آخر لحل المشكلة ضمن النظام الإقتصادي المتبع، فأن ذلك القانون سوف يقر في نهاية الأمر! أن ما قد يبدو غريباً جداً اليوم، لن يكون بنفس الغرابة بعد فترة من الزمن، وما لا نستطيع أن نتخيله، يمكن أن يحدث إن أعطيت العوامل المؤثرة باتجاهه، الوقت اللازم لعملها.

ما علاقة ذلك بالتعريف الرأسمالي للعمل؟ لاحظ اليساريون منذ زمن، أن عمل المرأة في البيت، وتربية الأطفال، لا تعد “عملاً” يعترف به المجتمع الرأسمالي الليبرالي ولا تستحق عليه أجراً في نظامه الإقتصادي. لكن بالمقابل، فالمجتمع يعتبر “المقامرة” بأسعار العملات وأسهم الشركات لحساب بنك ما، رغم أنها لا تنتج أي شيء، “عملاً” مجزياً يحصل صاحبه على أعلى الأجور، كما يلاحظ جومسكي بامتعاض في أكثر من محاضرة له! اليسار والإشتراكية يرى في عمل البيت من أجل الأسرة، سواء قام به رجل أم إمرأة، عمل أساسي في المجتمع. ويمكننا أن نرى أثر ذلك ليس فقط في قوانين الدول الإشتراكية أو التي كانت إشتراكية أو ذات الصبغة الإجتماعية (كلمة مرادفة للإشتراكية)، وإنما في قوانين الدول الأقرب إلى الإشتراكية من ضمن الدول ذات النظام الرأسمالي. ففي أوروبا، يكون الإعتراف بعمل البيت متناسباً مع قرب نظام الدولة من الإشتراكية، لذا نرى إجازات الأمومة (والأبوة) على أقصى مداها في الدول الإسكندنافية، وأقلها بالنسبة للدول الصناعية في أميركا، حيث يقترب النظام أكثر من غيره، من الرأسمالية النقية.

لذلك يمكننا القول أن اتجاه البلد سيحدد مصيره في هذه الناحية كما في النواحي الأخرى. ففي بلد مثل العراق، حيث ترك اليسار المعركة، ولم يتردد أحياناً أن يصف نفسه بالليبرالية، وحيث تتسابق مختلف الكتل لتبيان ولائها للدين الجديد، دين حرية السوق، وحيث أقر الإلتزام به في نص الدستور نفسه وربط البلاد به، وبأوضح مما أقر ارتباط البلد بالدين “القديم”، الإسلام، لا يمكننا أن نتوقع اتجاها رأسمالياً مشابها للسويد، بل باتجاه الأنظمة التي تركت مصائرها بيد حرية السوق تماماً.

ستقولين يا عزيزتي القارئه: لكن امرأة تشعر بالكرامة لن تقبل ابداً أن تعمل بهذه المهنة، ولن يستطيع أحد أن يجبرها عليها! ولعلك يا عزيزتي لم تقرأي قصة الكاتب السوري زكريا تامر “النمور في اليوم العاشر”؟ حين تهترئ كرامة النمر الشرس الفخور، بفعل الجوع، فلا يصل يومه العاشر إلا وقد ماء كالقطط وأكل الحشيش ونهق كالحمير وصفق كالمتملقين! فهل ستكونين أكثر قوة من النمر في تحمل الجوع؟ كم واحدة ستنهار، وكم نسبة من سيصمد؟ وإلى متى؟ كم سنة؟ كم جيل؟

ستقولين أيضاً أن دولنا في الشرق، وبفضل التقاليد، لا يمكن أن تقبل أن تجبر نساءها على مثل هذا العمل مهما سرنا في طريق الليبرالية. وإن قبلت التقاليد فالدين لن يقبل، خاصة أن في العراق مثلاً، الحكام المنتخبون هم من أحزاب دينية إسلامية معروفة، كما أن الدستور يحرم سن أي قانون يتعارض مع مبادئ الدين الإسلامي.

وأقول لك أن لا تعتمدي كثيراً على هذا! فرجال السياسة المتدينون، سمحوا أن تذهب العراقيات للدعارة أمام أعينهم في مختلف البلدان، ولم يجدوا من مئة مليار كل عام، يصرفون الكثير منها على مختلف التفاهات والغرائب، ما يمنعوا به عن نساء العراق هذا المصير المشين والمضاد للدين في كل شيء. فلجوء إمرأة للدعارة بحريتها شيء مؤسف، لكن لجوئها إليها بسبب الحاجة للطعام والباس والسكن، جريمة إنسانية وأخلاقية قبل أن تكون دينية. لكنهم كما ترين، يرتكبونها بلا أي ارتجاف لضمير أخلاقي أو ديني.

ما قد يبدو غريباً وعجيباً في الأمر أنهم شديدوا الإلتزام حين تراهم يتحدثون عن السفور مثلاً! إن الخطب الدينية والسياسية التي تحث على منع السفور، أكثر بكثير من تلك التي تدعوا لإنقاذ المرأة من الدعارة بتوفير مورد كريم لمن تحتاج منهن.

لكن العجب يزول، وإن لا يزول الإشمئزاز، حين نسأل لماذا؟ ببساطة لأن منع السفور لا يكلف مالاً، بينما حماية المرأة من الدعارة تتطلب تخصيص نسبة من الميزانية لها! فتجار الدين، تجار قبل أن يكونوا متدينين أو حاملي راية الدين السياسي، وهم بالتالي مخلصين لأخلاق الأول أكثر من إخلاصهم لأخلاق الثاني.

الأمر لا يتعلق بظلم إجتماعي خاص بك يا سيدتي، فهو ينطبق على كل حالة تتعارض فيها التجارة مع الدين، ففي النهاية تكسب الأولى دائماً.

خذي مثلاً الربا! هل هناك أوضح منه تحريماً في الإسلام؟ “قال الله تعالى : الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا وأحل الله البيع وحرم الربا فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون يمحق الله الربا ويربي الصدقات والله لا يحب كل كفار أثيم”.

ومع ذلك فمصارفنا تعمل بالربا، والجميع يعلم بذلك ولا يحاول حتى أن يتساءل عنه، لأنه قضية فيها مال، ولا توجد في الميزانية مخصصات لذلك. إن دوافع الهجوم على البنك المركزي لم تتضح بعد، لكن يمكننا أن نؤكد أنها ليست احتجاجاً دينياً على الربا، أو نظام الإقتصاد المخالف للدين والمجتمع في كل أسسه. فبالنسبة لتجار الدين العراقيون، فأن كل الـ 100 مليار دولار لا تكاد تسد مصروفات مؤتمرات القمم والبنايات الشاهقة والرواتب الضخمة والمخصصات الباذخة والفساد. فماذا سيبقى منها “ليضحى به” لحاجات المجتمع الحقيقة ولما يقره الدين أو الأخلاق؟

نعم هناك نص في الدستور بأن لا تقر قوانين تخالف مبادئ الشريعة الإسلامية، لكنهم سيجدون لأخلاق التجارة في كل مرة “فتوى” ما تنقذها! فشعارهم: “إذا حضر المال، بطل التدين”! وفي هذه الحالة لا يحضر المال فقط، وإنما كل الضغوط الأمريكية والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية التي حشرنا فيها عنوة من أجل أن لا نفلت من أقتصاد السوق ومن أجل أن لا تزعج حريتنا، حرية السوق.

أنت يا سيدتي، لست سوى جزء من هذا المجتمع، ولن يعاملك السيد الأكبر، السوق، إلا كما يعامل الباقين، وهو لا يعرف أن يتعامل سوى مع :السلع. إنه وحش منفلت خطر، له قياساته الخاصة، ولم يخدم الإنسان إلا حين كانت في رقبته القيود، لكنه يكره القيود والحدود. لذا فمن يترك نفسه تحت رحمته بلا قيد، عليه أن لا يستغرب سؤالي أعلاه.

ما الحل إذن؟ لست أدري، ما أستطيع قوله أن هذه المقدمات تؤدي إلى هذه النتائج، وكلما مضى الوقت، كسبت المقدمات زخماُ، وصارت النتائج أقرب وتجنبها أصعب.

وعلى اية حال حتى لو كنت مخطئاً، ولم يأت اليوم الذي يقر فيه قانون يجبر المرأة على الدعارة إن لم تجد عملاً، فإن النتيجة ستبقى واحدة وإن اختلفت ظواهرها. فإن أصر أي بلد على اتباع قوانين حرية السوق رغم كل المؤشرات والتحذيرات، فأن مصيره لن يكون أفضل من مصير أوروبا وأميركا التي سبقته، ليس في رخائها الذي بنته من نهب خيرات الشعوب، وإنما فقط في تحطم نظامها الإجتماعي وانهياراتها المالية والديون المتراكمة والبطالة المتعاظمة وفوارقها الطبقية المتزايدة التي تكشف حقيقة ما تسميه “الأزمة”، وما ينتظر شعوبها من نتائج. لذا، فحتى لو لم تقم الدولة الليبرالية بإجبار نسائها على الدعارة بقانون صريح، فما لم يحدث شيء ليغير مسيرة الأحداث، فأن الحاجة والجوع ستدفع النساء – بل والرجال أيضاً – إلى الدعارة. ربما ليس غداً، ولكن في اليوم العاشر!

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Like this post? Please share to your friends:
الاستثمار في التداول
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: