شراء الأسهم الهابطة فرع من الاستثمار طويل الأجل

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

شراء الأسهم الهابطة: فرع من الاستثمار طويل الأجل

إستراتيجية شراء الأسهم الهابطة هي استراتيجية أخرى مشهورة. وهي تسير على النحو التالي: إذا كان هناك هبوط في سعر سهم تملكه ( أو تريد أن تمتلكه)، ولا سيما إذا كنت تعتقد أن الهبوط مؤقت لأن الشركة ذات أساس راسخ في السوق، اشقر حصصا من هذا السهم (أو مزيدا من حصص السهم). الفكرة أنه لأن السوق تميل للارتفاع بمرور الوقت (أو كانت كذلك بوجه عام في الماضي)، فإن الأسهم التي اشتريتها بسعر أقل ستزداد قيمتها في النهاية. والأشخاص الذين يشترون الأسهم الهابطة يكسبون أموالا عندما تستمر الأسهم التي اشتروها في الارتفاع.
المشكلة في شراء الأسهم الهابطة هو أن الأسهم أحيانا تهبط مرتين أو ثلاثا ولا تتعافى أبدا، في الماضي، وضع ملايين الأشخاص مدخرات حياتهم في أسهم بدت أنها صفقات رابحة لكن في الواقع كانت هناك مغالاة في أسعارها. العديد من الأسهم المالية التي كانت تسجل أقل مستوى لها على الإطلاق واصلت الهبوط، حتى مع دخول مشترين جدد. وفي أسوأ السيناريوهات المحتملة، لم تهبط بعض الأسهم وحسب، بل وصلت إلى الحضيض.
و عندما تشتري أسهما هابطة، فأنت تجازف. أنت تأمل أن تشتري سهما معروضا للبيع بسعر مخفض، لكن ربما قد يكون ما تشتريه هو سهما أشبه بـ بضاعة بائرة.

استثناء : هناك أوقات يكون فيها شراء الأسهم الهابطة أمرا منطقيا. أولا، إذا كانت الأسهم الرئيسية تهبط مؤقتا مع السوق بالكامل، يمكنك شراء هذه الأسهم بسعر منخفض. لكني أعلم أنك ربما تشتري مبكرا للغاية بينما يواصل سعر السهم هبوطه، بالإضافة إلى، أنك إذا استخدمت أساليب تداول قصيرة المدى وهبط سهم رئيسي فجأة لأن القطاع بأكمله يهبط، فربما تكون قادرا على تحقيق ربح سريع إذا اشتريت الأسهم الهابطة واخترت الوقت المناسب لكنه أمر صعب). هذه إستراتيجيات تتطلب خبرة وتنجح مع مضاربين معينين .
الصيد من القاع البحث عن صفقات مربحة بين أسهم غير مرغوب فيها

إذا كنت ممن يصطادون من القاع، فأنت تبحث عن أسهم منخفضة لدرجة أنها تبدو كأنها وصلت إلى الحضيض ولم يعد لها مكان تنتقل إليه سوى الصعود مرة أخرى. إذا وجدت أحد هذه الكنوز، فإنه يمكنك أن تجني الكثير من الأموال إذا تعافت في النهاية. العديد من الأسهم تكون غير معروفة وغير مرغوب فيها في أيامها الأولى، والعثور على أحد هذه الأسهم بعد تجربة مجزية. ومع ذلك فإن هذه الإستراتيجية تتطلب الصبر، ولا تصلح لهؤلاء الذين يمتلكون رؤية قصيرة المدى.
تكمن خطورة الصيد من القاع في أنك لا تعرف بالضبط متى يكون السهم قد وصل إلى القاع. فعلى سبيل المثال، عندما تهبط أسهم كيان ما كانت مرتفعة للغاية من 100 دولار للسهم الواحد إلى 15 دولارا للسهم الواحد، يعتقد العديد من الناس أن هذه صفقة رابحة ويشترون مزيدا من الأسهم، مفترضين أن السهم لا يمكن أن يهبط أكثر من ذلك (ربما يكون هؤلاء هم الأشخاص أنفسهم الذين اشتروا السهم بسعر 50 دولارا و 40 دولارا و30 دولارا).

في هذه المرحلة، يكون السهم على الأرجح في “صراع مع الموت” وسعر السهم الأخذ في الهبوط يوحي بأن هناك خطأ كبيرا، مع أنك قد لا تعرف ماهية هذا الخطأ إلا في وقت لاحق.
ونظراً لأنك قد تمضي سنوات قبل أن يرتفع سعر هذه الأسهم التي كانت مرغوبا فيها مضى، فعليك أن تكون واثقا بشدة بأن هذه الشركة التي كانت عظيمة فيما مضى لديها القدرة على أن تنهض من بين الحطام، لكن من المؤسف أن معظم الشركات لا تفعل ذلك. الأسهم التي تصل للقاع عادة ما تظل هناك لفترة. ومع ذلك، فقد تحدثت مع محترفي الصيد من القاع المستعدين للانتظار سنتين أو ثلاثا قبل أن يختاروا أسهمهم المفضلة التي تجاهلها مستثمرون آخرون. والمحترفون الناجحون يستطيعون الاختيار ما بين الأسهم التي من المحتمل أن تتعافى والأسهم التي لن تتعافى، وهذا ليس أمرا سهلا؛ ولهذا فإن الصيد من القاع إستراتيجية ليست مخصصة لضعاف القلوب.

الاستثمار طويل الأجل .. إستراتيجية رائجة بين المستثمرين

الفكرة وراء إستراتيجية الاستثمار طويل الأجل هي أنه إذا اشتريت سهما من شركة ذات أساس راسخ واحتفظت به على المدى الطويل (فكر من حيث السنوات)، ستحقق عائدا مرضيا من استثماراتك. ميزة الإستراتيجية طويلة الأجل هي أنه يمكنك أن تشتري سهما وتراقبه وهو يرتفع في السعر دون مراقبة السوق بشكل مستمر. غير أن المفتاح هو تقييم الشركة لتتأكد أنها ذات أساس راسخ في السوق وليست هناك مغالاة في تقييمها.
والمستثمرون الذين اشتروا أسهم شركتي آي بي إم ومايكروسوفت في المراحل الأولى كسبوا مبالغ مالية هائلة. الميزة الأخرى للاستثمار طويل الأجل أنك لن تدفع عمولات كثيرة (لأنك لا تبيع وتشتري بشكل مستمر)، ويعد الاستثمار طويل الأجل هو أسهل إستراتيجية استثمار من حيث الاستخدام، وخلال السوق الصاعدة، يحقق نتائج رائعة.

يعد الملياردير “وارن بافيت” أحد أنجح الأشخاص الذين يتبعون نهج الاستثمار طويل الأجل. وهو نادراً ما يشتري أسهما في شركات التكنولوجيا، لكنه يفضل شراء أسهم شركات تقليدية مثل شركات التأمين والبنوك، ولديه المهارة مع فريق من المحللين المستقلين) للشراء عندما تكون القيمة منخفضة، وهو أيضا لا يستثمر إلا في المجال الذي يفهم فيه.

هذه الإستراتيجية كانت ناجحة بالنسبة لبعض من أعظم مستثمري العالم مثل “وارن بافيت” و”بيتر لينشر”، لكنه ليس من السهل العثور على أفضل الشركات. مهمتك هي البحث عن بضع شركات ذات مستوى أفضل من المتوسط، ومعرفة متى تصبح أسهمها غير جديرة بالامتلاك.
في الواقع، لا يمتلك معظم الناس مهارات العثور على الأسهم المناسبة وليس لديهم الصبر للاحتفاظ بالأسهم لعقود دون بيعها. تحت إدارة شخص محترف، يمكن للاستثمار طويل الأجل أن ينجح، على الرغم من أنه ليس مثاليا عندما تتغير حالة السوق من سوق هابطة إلى سوق صاعدة، يصبح الاستثمار طويل الأجل مسارا يصعب اتباعه بينما تنخفض قيمة أسهمك بشكل مستمر.

ويمكن أيضا أن تخسر كثيرا من الأموال إذا لم تفهم سبب احتفاظك بأسهم معينة في محفظتك الاستثمارية، والعديد من الأشخاص الذين يشترون الأسهم ويحتفظون بها لا يدركون أنهم يجب أن يعيدوا تقييم أسهمهم بشكل مستمر؛ فالإستراتيجية ليست أن تشتري وتنسي.
على سبيل المثال، لابدرك العديد من المستثمرين أن أسهم شركات التكنولوجيا كانت مرتفعة للغاية، ثم انهارت بعد فقاعة الإنترنت التي حدثت في تسعينيات القرن الماضي، وفي هذا الوقت، كان يبدو أنه من السهل للغاية جني الأموال، لكن في الواقع، خسر هؤلاء الذين احتفظوا بالأسهم لعقود لاحقا معظم أموالهم، ينجح الاستثمار طويل الأجل في ظل ظروف معينة للسوق، لكنه ليس منهجا استثماريا مضمونا.

بدلا من شراء الأسهم والاحتفاظ بها للأبد، هناك إستراتيجية أخرى وهي شراء الأسهم والاحتفاظ بها حتى يتغير شيء جوهري أو تقني في الشركة. أنت لا تبيع بسبب ما يحدث في السوق أو الاقتصاد أو سعر الأسهم، بل تركز على الشركة وتحتفظ بأسهمك ذات الأسعار المناسبة لأطول فترة ممكنة. هذه هي الطريقة التي يجب أن يسير بها الاستثمار طويل الأجل، لكنها تتطلب مزيدا من العمل من جانب المستثمر؛ ولذا فلنطلق عليه “شراء الأسهم والاحتفاظ بها عندما يكون هناك سبب للاحتفاظ بها” مقارنة بالشراء والتمني.
في مقالات قادمة ستتعرف على الأدوات التي تحتاج إليها کي تحدد متى يتغير اتجاه السهم من صاعد لهابط .

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

شراء الأسهم الهابطة: فرع من الاستثمار طويل الأجل

صناديق الاستثمار

• تتمثل فكرة صناديق الاستثمار فى ان مجموعة من ذوى الخبرة فى مجال الاوراق المالية – بعد الحصول على موافقة هيئة سوق المال – تقوم بجمع مبالغ كبيرة من المستثمرين لاستثمارها بسوق النقد وسوق المال.
• كل مستثمر في صندوق الاستثمار يمتلك نصيباً في هذا الصندوق يطلق علية وثيقة استثمار وكل وثيقة تمثل نسبة ملكية في الأوراق المالية التي تكون محفظة الصندوق و يسند ادارتها الى أحد مديرى الإستثمار (شركات إدارة صناديق الإستثمار).
• يختار المستثمر الضندوق طبقا لسياسته الإستثمارية المعلنة في نشرة الإكتتاب.

فوائد صناديق الاستثمار
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
• التنويع: من خلال تنويع محفظة الاوراق المالية، يستطيع مديرو صناديق الاستثمار خفض درجة المخاطرة التى يمكن أن يتعرض لها أصحاب الأموال.
• الخبرة: بالإضافة إلى ذلك فان صناديق الاستثمار تستخدم الإدارة الخبيرة والمحترفة تستطيع أن تتخذ قرارات استثمار أفضل من صغار المستثمرين.
• السيولة: الاستثمار من خلال صناديق الاستثمار يوفر سيولة عالية حيث يستطيع المستثمرين استرداد أموالهم بسهولة من الصندوق فى أى يوم.

• المستثمرين غير ملزمين باستخدام خدمات شركات السمسرة.
• صناديق الاستثمار أكثر ملاءمة للذين يريدون استثمار مبالغ صغيرة في سوق الأوراق المالية ولذلك فهى تمكن صغار المستثمرين من تقليل درجة المخاطرة التي يتعرضوا لها.

انواع صناديق الاستثمار(من حيث التداول)

1. صناديق الاستثمار المفتوحة
• هي صناديق لها عدد محدد من الوثائق.
• يستطيع المستثمر استرداد قيمة الوثائق وقتما أراد طبقا لقيمة صافي أصول الصندوق .و يمكن للمستثمر الإسترداد يوميا أو اسبوعيا.
• يحتسب صافى قيمة أصول الصندوق على أساس يومي أو أسبوعي.
• يقيم المستثمرون استثماراتهم فى الصندوق عن طريق مقارنة صافى قيمة أصول الصندوق بقيمة الشراء للصندوق، اعتمادا على القيمة الصافية لأصول الصندوق التي يتم حسابها على أساس القيمة السوقية لمكونات الصندوق من أسهم وسندات وأذون خزانة مقسومة على عدد وثائق الصندوق .
2. صناديق الاستثمار المغلقة
• صناديق لها عدد ثابت من الوثائق ويتم تداولها بين حملة الوثائق الأصليين وبذلك ليس من السهل استردادها كما هو الحال بالنسبة للصناديق المفتوحة.
• هذا النوع من الوثائق يتم تداوله داخل البورصة وعلى ذلك فإن مالكي الوثائق لا يمكنهم بيعها إلا إذا كان هناك مشترون والعكس صحيح. وتحدد أسعارها وفقا للعرض والطلب على وثائق الصندوق شأنها فى ذلك شأن إي أسهم أخرى متداولة بالبورصة.

انواع صناديق الاستثمار (طبقا لنوعية الاصول)
1 صناديق استثمار إيراديه
• هى الصناديق التى تستثمر في أوراق مالية ذات سيولة عالية مثل أدوات سوق النقد ( ودائع البنوك وأذون الخزانة) وذلك لتحقيق عائد جارٍي، يتم توزيعه علي حملة الوثائق بصورة منتظمة.
2 صناديق النمو
• تتركز استثماراتها فى الأسهم العادية، وذلك لتحقيق أرباح عالية على المدى الطويل.
3 صناديق الدخل والنمو
• تهدف إلى المزج بين استراتيجيتي الدخل والنمو.
• هذه الصناديق تنوع استثماراتها ما بين أدوات سوق النقد وسوق المال وبذلك فإنها تأخذ ميزة تحقيق عائد رأسمالي علي المدى الطويل مع عدم الإخلال بتوزيع عائد دوري.

أساسيات الإستثمار1

أساسيات الاستثمار و سوق الاوراق المالية في مصر

• الاستثمار هو تراكم لمجموعة من الاصول بهدف الحصول على عائد في المستقبل.
• أى استثمار يهدف الى تحقيق عائد سوف يلحقه درجة مخاطرة (احتمالية فقدان العائد أو خسارة رأس المال كله أو جزء منه)
• كلما زادت مخاطرة الاستثمار، كلما زاد العائد المنتظر للمستثمر.

أدوات الاستثمار المختلفة

و هي التي يقوم المستثمر بالاستثمار قصير الاجل، أقل من العام الواحد، و هي تضم:
أ. أذون الخزانة
ب. ودائع البنوك
ج. دفاتر التوفير

• سوق رأس المال (البورصة):
سوق رأس المال هو السوق الذى يتم فيه تداول و تبادل الأوراق المالية سواء كانت حقوق الدين ( سندات الحكومة أو سندات الشركات ) أو حقوق ملكيـــة (الأسهم العادية والأسهم الممتازة) و يعتبر سوق رأس المال استثمار طويل الأجل(أكثر من عام).

ما هو الاستثمار في البورصة ؟؟؟

• الاستثمار في سوق الأوراق المالية أو البورصة كما يطلق عليه هو استثمار طويل الأجل. و الاستثمار في البورصة نوعين:
أ) أن تكون شريك في عدد من الشركات عن طريق شراء أسهمها. فإذا حققت الشركة مكاسب أرتفع سعر السهم و حققت أنت مكاسب و إذا تعثرت الشركة انخفض سعر الهم و انخفض استثمارك.
ب) أو ان تقرض شركة مبلغ ما لمدة زمنية محددة عن طريق شراء سندات و تحصل على عائد دوري ثابت (الفائدة المتفق عليها) و في نهاية مدة السند ستحصل على المبلغ الذى أقرضته للشركة (القيمة الاسمية للسند).
• أثبتت الدراسات في كافة الأسواق الناشئة و المتقدمة أن الاستثمار في البورصة يحقق اعلى عائد على المدى الطويل و هو أفضل استثمار لمن يبحث عن العائد الجيد لأمواله على المدى الطويل.

لماذا تصدر الشركات الأسهم و السندات ؟؟؟؟

السوق الاولية : حينما تقرر الشركات و المؤسسات التوسع في أنشطتها, فإنها بالضرورة ستحتاج تمويل خارجى سواء عن طريق زيادة رأس المال أو عن طريق الإقراض و تعرف هذه الخطوة بإسم ”الطرح العام في السوق

الاولية“والمقصود بها سوق الإصدارات وهو “النظام” أو “الوسيلة” التي تتبعها الشركات لتمويل مشروعاتها الجديدة أو القائمة حيث يتم فيه تجميع جزء من مدخـرات الأفراد أو المؤسسات المالية لتمويل هذه المشروعات. و على هذا الاساس تصدر الشركة السهم او السند و تؤول لها حصيلة بيع هذه الإصدارات للجمهور.

• السوق الثانوي هو السوق الذي يتم فيه تداول الأوراق المالية بين مختلف البائعين و المشترين حيث يؤول العائد من عمليات البيع و الشراء إلى مختلف البائعين و المشترين وليس إلى الشركة المصدرة للأوراق المالية كما هو الحال فى عمليات السوق الأولية.

كيف تخطط لاستثمارك ؟؟؟

1) الاستثمار المباشر.
• أعرف وضعك المالي جيدا.
• حدد أهدافك المالية المستقبلية.
• حدد الأهداف الاستثمارية:
– حجم المحفظة.(Portfolio Size)
– مدة الاستثمار (Time Horizon):
قصير الأجل (1-3 سنوات)
متوسط الأجل (3-5 سنوات)
طويل الأجل (أكثر من 5 سنوات)
– العائد (Return Objectives)
(أرباح رأسمالية ، أرباح دورية)
– درجة احتمالك للمخاطرة ((Risk Tolerance
• ضع استراتيجية الاستثمار وحدد نسبة الأموال التي ستستثمرها في الأوراق المالية (Asset Allocation Plan)
• نوع استثمارك و ذلك بهدف تنويع و تقليل مخاطر محفظة أوراقك المالية ((Diversified investment within each asset class.
• يجب أن تختار شركة سمسرة ذات سمعة عالية تستطيع إمدادك بالأبحاث الهامة والقيمة.

2) الاستثمار الغير مباشر
المستثمر الذى ليس لديه معلومات جيدة عن الاسهم والسندات وغير قادر على متابعة السوق بنفسه لديه الفرصة للاستثمار فى البورصة من خلال صناديق الاستثمار او شركات إدارة المحافظ.

• الأسهم هي حقوق الملكية وهي عبارة عن الأنصبـــة المشتراة من قبل المستثمر فى شركة معينة، عندما تحتاج المؤسسات أو الشركات الجديدة إلى أموال إضافية لتمويل استثماراتهم.
• عندما تحتاج الشركة لزيادة تمويل مشروعاتها و لا تستطيع تحمل أعباء القروض تقوم باصدار أسهم جديدة.
• هناك نوعان من الاسهم: اسهم عادية و أسهم ممتازة.
• أن جميع حملة الاسهم سواء العادية او الممتازة يصبحون ملاكاً للشركة و يحصلون علي نسبة من الأرباح مع تحملهم لمخاطر الشركة .

• الأسهم هي حقوق الملكية وهي عبارة عن الأنصبـــة المشتراة من قبل المستثمر فى شركة معينة، عندما تحتاج المؤسسات أو الشركات الجديدة إلى أموال إضافية لتمويل استثماراتهم.
• عندما تحتاج الشركة لزيادة تمويل مشروعاتها و لا تستطيع تحمل أعباء القروض تقوم باصدار أسهم جديدة.
• هناك نوعان من الاسهم: اسهم عادية و أسهم ممتازة.
• أن جميع حملة الاسهم سواء العادية او الممتازة يصبحون ملاكاً للشركة و يحصلون علي نسبة من الأرباح مع تحملهم لمخاطر الشركة .
• حملة الأسهم العادية و الممتازة يحصلون على توزيعات ( كوبونات )إذا حققت الشركة أرباحا.
• أصحاب الأسهم الممتازة لهم الاولوية عن أصحاب الاسهم العادية.
• إن مالكي الأسهم العادية و الممتازة لهم جميع حقوق مالكي الاسهم مثل حق الحضور و التصويت فى اجتماعات الجمعية العمومية للشركة.

العائد على الأسهم
• – عائد رأسمالى:
عبارة عن المكسب الذى تحققه عندما تبيع السهم بسعر أعلى من السعر الذى اشتريته عليه.
• – أرباح موزعة:
عندما تحقق الشركة أرباحا فهى توزع نسبة من هذه الأرباح مقابل الأسهم التي يملكها كل مستثمر في صورة كوبونات يتم تحديدها من خلال قرار الجمعية العمومية

سوق السندات(الإقراض)
• السند هو صك مديونية مصدر بواسطة الشركات أو بواسطة الحكومة و يكون له معدل فائدة محددة لفترة محددة من السنوات تكون معلومة مسبقا لحامل السند(تتراوح ما بين ثلاث إلي ثلاثون عام) .
• عند تاريخ الاستحقاق تقوم الشركة المصدرة للسند بدفع المبلغ الأصلي لحامل السند.
• إن حملة السندات في الشركات يعتبرون مقرضين لهذه الشركات وليسوا مساهمين بها و بالتالي فإن ليس لديهم درجة المخاطرة الكبيرة التي لدى حملة الأسهم.
• إن حملة السندات يحصلون على فائدة ثابتة على أموالهم دون النظر إلى نتائج الشركة( إذا لم تتعثر الشركة مصدرة السندات في تسديد أصل السندات أو الفوائد عليها).

العائد على السندات

• هو أداة تستخدم لقياس العائد على سند معين مقارنة بالسندات الأخرى.
• – العائد الجاري: هو العائد السنوى على أصل سعر السند (قسمة فائدة السند على سعر شرائه).
• العائد حتى تاريخ الاستحقاق:و يعتبر أفضل من حيث المغزى حيث يخبرك بإجمالى العائد الذى ستتلقاه نظير احتفاظك بالسندات حتى تاريخ الاستحقاق. إن العائد حتى الاستحقاق يعادل كافة الفوائد (الكوبونات) التى تتلقاها من وقت شرائك للسندات حتى تاريخ استحقاقها بالإضافة الى أى ارباح رأسمالية (اذا اشتريت السندات بأقل من قيمتها الاسمية) .

المشتقات المالية 5

ربحية البائع في عقد خيار الشراء:
يمكن توضيح ربحية البائع بالنظر إلى ربحية المشتري, حيث أن ربحية المشتري هي خسارة البائع وخسارة المشتري هي ربحية البائع.
– إذا كان السعر السوقي > سعر التنفيذ, فإن
الربحية = ـ ( السعر السوقي ـ سعر التنفيذ ـ العلاوة)
– إذا كان السعر السوقي = سعر التنفيذ, فإن
الربحية = + العلاوة
– إذا كان السعر السوقي سعر التنفيذ, فإن
الربحية = ـ العلاوة
لدى هشام محفظة أوراق مالية تحوي 800 سهماً من الأسهم العادية لإحدى الشركات, و توقعاً منه لحالة انتعاش تقود إلى ارتفاع في أسعار الأسهم, فقد اشترى مجموعة من عقود الخيار مساوية لنصف حجم المحفظة, و إذا توفرت لنا المعلومات التالية:
– تاريخ التنفيذ 31 تموز 2005
– سعر التنفيذ 60 $ , العلاوه 5 $
1- إن هذا العقد هو:
A. عقد خيار بيع
B. عقد بيع مستقبلي
C. عقد خيار شراء
D. عقد بيع آجل
E. عقد شراء مستقبلي

2- في حال كان السعر السوقي للسهم بتاريخ التنفيذ 70 $, فإن ربحية (خسارة) البائع تكون:
A. + 4000
B. ـ 12000
C. ـ 2000
D. + 12000
E. + 8000

ب- البائع Writer of the Put:
يمكن توضيح ربحية البائع بالنظر إلى ربحية المشتري, حيث أن ربحية المشتري هي خسارة البائع وخسارة المشتري هي ربحية البائع.
– إذا كان السعر السوقي سعر التنفيذ, فإن
الربحية = + العلاوة
تقييم الخيارات Option Valuation
للتعبير عن قيمة معينة لخيار ما، فإننا نقول بأن الخيار رابح ITM ، أو خاسر OTM، أو متكافئ ATM. وذكرنا فيما سبق في أي الحالات يأخذ العقد المسميات السابقة.
القيمة الذاتية والقيمة الزمنية للخيار Intrinsic Value and Time Value:
أ‌- القيمة الذاتية Intrinsic Value:
إذا كان سعر أحد الأسهم في السوق 120$ وكان سعر تنفيذ الخيار المتعلق بهذا الأصل هو 115$، ففي حالة خيار الشراء، فإن هذا الخيار هو من النوع ITM ، وقيمته هي 5$ (الفرق بين السعرين)، يُطلق على هذه القيمة اسم القيمة الذاتية أو الحقيقية لخيار الشراء. وتعرف هذه الأخيرة بأنها الفرق بين القيمة السوقية للأصل موضوع الخيار وسعر التنفيذ. ويتم التعبير عن هذه القيمة رياضياً بالنسبة لخيار الشراء كما يلي:

حيث:
: القيمة الذاتية للأصل
: السعر السوقي للأصل
: سعر التنفيذ للأصل
أي أن قيمة حق خيار الشراء الذاتية هي عبارة عن الفرق بين سعر السوق وسعر التنفيذ أو الصفر أيُهما أكبر.
ويكون لحق الخيار قيمة ذاتية إذا كان وضعه ITM، ولاتوجد قيمة سالبة لحق الخيار.
أما فيما يتعلق بخيار البيع، فإن الوضع يكون معاكساً تماماً لما سبق. فلكي يكون خيار البيع من النوع ITM، فإنه يجب أن يتحقق الشرط التالي: سعر التنفيذ أكبر من السعر السوقي.
ويمكننا التعبير عن ذلك رياضياً من خلال العلاقة التالية:

أي أن قيمة حق خيار البيع الذاتية هي عبارة عن الفرق بين سعر التنفيذ وسعر التنفيذ أو الصفر أيُهما أكبر.

ب‌- القيمة الزمنية للخيار Time Value:
تتمثل قيمة خيار ما (العلاوة) من مجموع القيمة الذاتية لهذا الخيار مع قيمته الزمنية. من هنا يمكننا تعريف القيمة الزمنية على أنها الفرق بين قيمة الخيار الكلية وقيمته الذاتية.

Price value = Intrinsic + Time Value

فمثلاً لو كان السعر السوقي لسهم ما 120 $ وكان سعر التنفيذ لخيار الشراء 115$، وكانت قيمة العلاوة المدفوعة عند تحرير العقد 7$. فهذا يعني أن القيمة الزمنية للعقد هي 7-5 = 2$.
ولا بد من الإشارة إلى أن القيمة الزمنية للخيار تتناقص مع مرور الزمن إلى أن تصبح صفراً بتاريخ الاستحقاق.
إن المصدر الأساسي للقيمة الذاتية هو التقلب Volatility) ) في سعر الأصل محل العقد Underlying Asset، ويتم قياس هذا التقلب بواسطة الانحراف المعياري، فكلما زاد هذا الأخير كلما ارتفع سعر الخيار على اعتبار أن سعر الخيار يُعطى من خلال المعادلة التالية:

Option Price = Intrinsic Value + (Time Value +(Volatility))

المشتقات المالية 4

المشتقات المالية 3

عقود الخيار Options
أ- مفهوم عقود الخيار:
عقد الخيار Option Contract هو عقد بين طرفين أحدهما مشتري الخيار Buyer والآخر بائع أو محرر الخيار Writer , وبموجبه يُعطى للطرف الأول أي المشتري الحق في أن يشتري (إذا رغب) من الطرف الثاني أي المحرر أو أن يبيع (إذا رغب) للطرف الثاني أصلاً معيناً بسعر معين وفي تاريخ معين حسب الاتفاق. وذلك مقابل أن يقوم الطرف الأول بدفع علاوة أو مكافأة معينة للطرف الثاني, وهي عبارة عن مكافأة غير قابلة للرد وليست جزء من قيمة الصفقة . ويُطلق على محرر الخيار اسم صاحب المركز القصير Short Position، بينما مشتري العقد فيسمى بصاحب المركز الطويل Long Position وتطبق عقود الخيار عادة على الأوراق المالية كالأسهم والسندات وكذلك على مؤشرات الأسواق المالية كما تطبق أيضا على العملات الأجنبية. ويعود تاريخ ظهور هذه العقود إلى الأربعينات من القرن التاسع عشر، وكان يتم تداولها في السوق الموازية (السوق غير النظامية) Over- The- Counter ، وفي بدايات القرن العشرين تم تأسيس جمعية سماسرة عقود الخيارات Put and Call Brokers and Dealers Association. وفي عام 1973 تم إنشاء أول سوق منظم للتعامل في الخيارات، تم تسميته بسوق شيكاغو لتداول الخيارات Chicago Board Options Exchange (CBOE). ومنذ ذلك التاريخ وحتى منتصف عام 1977 تم السماح بالتعامل بعقود خيار البيع، حيث كان التعامل قبل ذلك مقتصراً على التعامل بعقود خيار الشراء.
وقد بينت الحياة العملية أن حجم عقود خيارات الشراء أكبر بكثير من حجم عقود خيارات البيع. (علل).
ويمكن تصنيف هذه الخيارات في عدة تصنيفات ووفقاً لكل تصنيف يمكن تحديد عدة أنواع وذلك على النحو التالي:

1ً- الأنواع الرئيسية: خيارات شراء, خيارات بيع, الضمانات
1ً-1. خيار الشراء Call Option: وهو عبارة عن عقد بين طرفين، محرر العقد (البائع) ومشتري الخيار. بموجب هذا العقد يمنح المحرر للمشتري الحق في الاختيار بين أن يشتري عدد معين من أصل معين أو لايشتري.
1ً-2. خيار البيع Put Option : وهو عبارة عن عقد بين طرفين، محرر العقد (البائع) ومشتري الخيار. بموجب هذا العقد يمنح المحرر للمشتري الحق في أن يبيع عدد معين من أصل معين أو لا يبيع.
1ً-3. هي عبارة عن عقود خيار شراء، تصدر بواسطة الشركة على اسهمها. وعادةً ما تكون فتراتها طويلة بالمقارنة مع عقود خيار الشراء.
2ً- حسب تاريخ تنفيذ العقد: عقود الخيار الأمريكية, عقود الخيار الأوربية
2ً-1. عقود الخيار الأمريكية American Options: وهي عبارة عن عقود يجوز للمشتري بموجبها تنفيذ العقد في أي وقت يشاء خلال سريان العقد.
2ً-2. عقود الخيار الأوربية European Options: وهي عبارة عن عقود لا يجوز للمشتري بموجبها تنفيذ العقد إلا في يوم الاستحقاق (تاريخ انتهاء صلاحية العقد).
ومن الجدير ذكره في هذا السياق، بأن هذه العقود لا تدل مسمياتها على مكان التداول، بل تدل على خاصية تاريخ التنفيذ. ويُلاحظ أن معظم حقوق الخيارات تكون أمريكية.
وعلى الرغم من أن الخيار الأمريكي قابل للتنفيذ في وقت، فقد تبين من خلال الواقع العملي أن مشتري الخيار نادراً ما يقوم بتنفيذ الخيار قبل التاريخ المحدد على اعتبار أنه بإمكانه بيعه في السوق لطرف ثالث. ومن هنا غالباً ما تكون قيمة الخيار الأمريكي أعلى من قيمة الخيار الأوربي.

3ً- حسب التغطية: مغطاة , غير مغطاة :
وفي هذه الحالة لابد أيضاً من التمييز بين عقد خيار شراء وعقد خيار البيع عل النحو التالي:
3ً-1. عقد خيار الشراء المغطى Covered Call Option: وهو عبارة عن عقد يكون فيه محرر العقد مالكاً للسهم (الأصل) موضوع العقد.
3ً-2. عقد خيار الشراء غير المغطى Naked Call Option: وفي هذا النوع من العقود لايمتلك المحرر السهم موضوع العقد، وفي حال التنفيذ سوف يضطر إلى شراء السهم من السوق لتسليمه للمشتري تنفيذاً لمتطلبات العقد.
3ً-3. عقد خيار البيع المغطى Covered Put Option: يكون عقد خيار البيع مغطى، عندما يكون البائع قد باع السهم المبرم عليه العقد على المكشوف Short Sale.
3ً-4. عقد خيار البيع غير المغطى Naked Put Option: يكون عقد خيار البيع غير مغطى، عندما يدخل البائع طرفاً في عقد خيار بيع دون أن يقوم بتغطية مركزه من خلال البيع على المكشوف.
4ً- حسب الربحية: مربحة, غير مربحة, متعادلةووفقاً للتصنيف الأخير يوجد لدينا الخيار المربح والخيار غير المربح والخيار المتكافئ

المشتقات المالية 2

المشتقات المالية 1

الفوركس 4

الفوركس 3

الفوركس 2

الفوركس 1

أهمية التحليل الفنى

تعريف التحليل الفني

التحليل الفني هو عبارة عن دراسة حركة الأسعار التاريخية لتوقع الحركات والمتجهات المستقبلية , حتى أن المحللون الفنيون وصل بهم المطاف أن يعرفوا بأصحاب الرسوم البيانية وذلك لاعتمادهم الكلي على الرسوم البيانية لحركة الأسعار في تحاليلهم . من الممكن تطبيق التحليل الفني على الأسهم ومؤشرات الأسواق والعقود الآجلة والسلع وعلى أي شيء يمكن تداوله بشرط أن يكون سعر التداول معوّم وتام المرونة ليستجيب لقوى الطلب والعرض .

يتكون سعر أي سلعة من الافتتاح والأعلى والأدنى والإغلاق على زمن معين. والزمن من الممكن تقسيمه إلى لحظي ( لحظي , خمس دقائق,خمس عشر دقيقة أو ساعة), يومي, أسبوعي أو شهري ويمتد من ساعات قليلة إلى عدة سنوات.

بكلمات أخرى يمكن تعريف التحليل الفني بفن تمييز تغيّر المتجهات قبل أو في أقرب وقت لحدوثه والتماشي مع هذا الاتجاه إلى أن تظهر علامات وأدلة تشير إلى أن هذا الاتجاه سوف يتغيّر مرّة أخرى.

مبادئ التحليل الفني

السعر يحسم كل شيء: هذه المسلّمة تنطبق على الأسواق ذات الكفاءة العالية أو المتوسطة الكفاءة . يعتقد المحلل الفني بأن السعر الحالي يعكس ويخبر الناظر إليه بكل المعلومات والأحداث التي تحصل. لأن هذه الأحداث والمعلومات في الأصل هي من سببت وجود تقابل قوى الطلب والعرض على هذه القيمة . والقيمة الحالية للسعر تعكس القيمة العادلة لنتائج جميع التحاليل المتعارف عليها من قبل المستثمرين ومديري المحافظ , أنصار الشراء , أنصار البيع, صنّاع الاستراتيجيات , المحللون الفنيون , المحللون الماليون , والكثير غيرهم . فالمحلل الفني يأخذ نتاج كل تلك الآراء والتحاليل التي أنتجت السعر الحالي والذي بدوره يعكس ما يفكر به كل هؤلاء الأشخاص مما يجعله يتوقع ما سينتج حصيلة أفكارهم في المستقبل لصنع تداول لتكوين عرض وطلب يحدد السعر ليرسم على الشاشات والرسوم البيانية .

حركة الأسعار ليست عشوائية بالكامل: معظم المحللين الفنيين يؤمنون بان الأسعار تتحرك في قنوات مع أنهم أيضا ً يعلمون بأنه توجد لحظات لا يتحرك فيها السعر ضمن قناة واضحة . لو كان السعر لا يتحرك في قنوات سيكون من الصعب جدا ً تحقيق الأرباح باستخدام التحليل الفني من هنا فالفنيون يؤمنون بأن إمكانية تحديد

المتجهات والقنوات للمتاجرة وتحقيق الأرباح دون أي مشكلة ممكنة وبمصداقية عالية . لكن بسبب اختلاف نوع التحليل الفني المستخدم زمنيا ً قد نجد تضاربا ً أحيانا في المتجهات لكن في النهاية نصل إلى رأي واحد , فالأنظمة الزمنية القصيرة تتبع حركة أكبر منها داخل فترة زمنية أكبر وهكذا . فالقناة على الساعة قد تكون هابطة لكنها تقع ضمن نطاق قناة عام تظهر على النظام الزمني اليومي في الاتجاه الصاعد . فكلا التحليلين صحيح لكن تختلف المتجهات باختلاف المدة الزمنية المنشودة من التحليل .

ماذا أكثر أهمية من لماذا : المحللون الماليون يعرفون سعر كل شيء , لكنهم لا يعرفون قيمة شيء ! . فالمحلل الفني معروف باهتمامه بشيئين اثنين فقط :

1- ما هو سعر العملة ؟

2- كيف تحرك سعر العملة سابقا ً ؟

السعر هو نهاية الصراع ما بين قوة الطلب والعرض على سهم أو عملة أو سلعة , إن مهمة المحلل الفني أن يعرف إلى أين يتجه السعر مستقبلا ً بتركيزهم على السعر فقط بشكل مباشر بينما المحللين الماليين يتساءلون لماذا السعر وصل هنا ويحاولون اكتشاف الأسباب فيما المحلل الفني يأخذ الأمر على ما هو السعر عليه الآن ولا يعطي اهتماما ً للمسببات . فجواب سؤال مثل ” لماذا يصعد السعر ؟ ” من الممكن إجابته بسهولة كأن نقول الطلب اكبر من العرض ومن الممكن أن ندرس ما الذي سبب ارتفاع الطلب على العرض. لكن ما يهمنا ليس ماذا حصل بل ما سيحصل. لذلك يهتم المحلل الفني بالمستقبل وما سيحصل وليس ماذا حصل. ويؤمنون بمقولة : من يحتاج لمعرفة السبب ؟

الخلاصة : السوق يتحرك في متجهات , وهذه المتجهات نشأت من استمرار اختلاف التوقعات والمواقف للمستثمرين والتي نتجت من دورة الإعمال . إن فهم العلاقة التاريخية ما بين متوسط تداول الأسعار ومؤشرات السوق من الممكن أن تقودنا إلى معرفة منطقة التحوّل . لا يوجد مؤشر واحد يستطيع أن يحدد لنا ويتوقع كل

إشارة انعطاف في كل القنوات , لذلك من المهم جدا ً أن نستخدم عددا من المؤشرات ودمجهم معا ً للخروج بنتيجة أكثر دقة.

تحليل ودراسة الرسوم البيانية للأسعار

الرسم البياني للأسعار عبارة عن سلسلة متصلة من الأسعار كل سعر مرتبط بزمن حدوثه بأخذ نوع زمني معين ( ساعة مثلا ً) متصل على محورين , المحور السيني يمثل الزمن والصادي يمثل السعر , والتقاء المحور السيني مع الصادي يكون نقطة على الرسم البياني . وكلا السعر والزمن مرتبطان ولا نستطيع أن نفصلهما .

ويتحرك الرسم البياني مع الزمن راسما ً قيمة السعر من اليسار إلى اليمين. فأقصى اليمين يمثل آخر بيان سعري تم تداوله

يستخدم المحللون الفنيون الرسوم البيانية لتحليل مصفوفة كبيرة جدا من الأسعار المرتبطة في الزمن ليتمكنوا من توقع الحركات القادمة لأي سلعة يتم تداولها بشكل سلعة نقدية وليس مالية , أي إن يكون النقد أحد أطرافها على الأقل ليتم تقييمها كمؤشر لمكان التقاء الطلب مع العرض في زمن محدد . مثال على السلع النقدية: العملات, الأسهم, العقود الآجلة, مؤشرات السوق والسندات والنفط و القطن . فأي سلعة لها سعر وزمن تداول مستمر ( أو متقطع على فترات محددة مسبقا ً) بالإمكان أن تكون رسما ً بيانيا ص يمكن تحليله فنيا ً .

أنواع الرسوم البيانية

سوف نقوم الآن بشرح تركيبة الرسوم البيانية الخطية , الأعمدة , الشموع اليابانية( حاملة الشموع) و point & figure . وهنالك أنواع أخرى من هذه الرسوم البيانية لكن المذكورة هنا هي الأكثر استخداما ً لعرض الأسعار.

الرسم البياني الخطي

الرسم البياني الخطي هو أبسط أنواع الرسوم البيانية , يمكن رسمه بتحديد سعر واحد وعادة ما يكون سعر الإغلاق لتداول سلعة بأخذ الزمن بعين الاعتبار ووضع نقطة في مكان تقابل القيمة السعرية مع الزمن . ويتم تكرار ذلك على عدد من الأسعار على أن يكون كل سعر مرتبط بزمن خاص به, ثم نقوم برسم خط منحني بلطف بين هذه النقاط .

بعض المستثمرون يعتقدون بان سعر الإغلاق هو أهم سعر خلال تداولات احد السلع. وهو أهم من سعر الافتتاح وأعلى وأدنى سعر تم التداول به خلال الفترة الزمنية الواحدة . وبإهمال الجميع وإبقاء على سعر الإغلاق فإن تداولات ما بين بداية ونهاية الفترة الزمنية لا تكون ظاهرة . فهو ميزة للأسواق التي لا توفر بيانات التداول اللحظية بل تقوم بتقديم أسعار الإغلاق . وميزة هذا النوع من الرسوم البيانية أنه يعطي كامل الفرق بين قوى الطلب والعرض خلال فترة زمنية محددة ويهمل الحركات السعرية الداخلية التي قد لا يكون لها تأثير مباشر على اتجاه السعر العام .

الرسم البياني في الأعمدة ( Bars)

قد يكون هو النوع الأكثر استخداما بين أنواع الرسوم البيانية الأخرى, الأعلى والأدنى والإغلاق هي أساس رسم هذا النوع من الرسوم البيانية ورسم الفترة الواحدة في هذا النوع. الأعلى والأدنى يمثّلان بقمة العامود بينما يمثل الإغلاق بخط أفقي صغير يقطع العامود ظاهرا أكثر من الجهة اليسرى . على نظام الرسم البياني اليومي كل عامود يمثل تداولات يوم كامل من أعلى سعر وأدنى سعر وسعر إغلاق لذلك اليوم .أما الأسبوعي فيتمثل بتداولات أسبوع بجعل يوم الجمعة هو نهاية التداول وأخذ سعر الإغلاق لذلك اليوم كإغلاق الأسبوع ويمثل قمة العامود أعلى سعر للأسبوع بينما القاع يمثل أدنى سعر للأسبوع.

الرسم البياني من نوع ( Candle sticks)

اقترح هذا النوع من الرسم البياني من قبل اليابانيين منذ 300 عام , وأصبح أكثر شعبية حاليا . في الرسم البياني بالشموع نحتاج الأعلى والأدنى والافتتاح والإغلاق حتى يتسنى لنا أن نرسمه . فالشمعة على النظام اليومي تعتمد على أدنى سعر لليوم وأعلى سعر حصل خلال التداول وسعر افتتاح وسعر إغلاق هذا اليوم .أما الرسم على زمن الأسبوع فيعتمد على افتتاح يوم الاثنين وأعلى سعر حصل في تداولات الأسبوع كاملا ً وأدنى سعر وسعر إغلاق يوم الجمعة. يفضل العديد من المحللون هذا النوع من الرسوم البيانية كونه أكثر وضوحا ً من الأنواع الأخرى وسهل القراءة وخصوصا قراءة العلاقة ما بين الافتتاح والإغلاق. فالشمعة البيضاء الفارغة تدل على أن سعر الإغلاق كان أعلى من سعر الافتتاح, بينما الشمعة الممتلئة السوداء تمثل إغلاق أدنى من قيمة الافتتاح . تكوين الشمعة المرسوم ما بين الافتتاح والإغلاق يسمى بجسم الشمعة, أما الخطوط الرفيعة من الأعلى والأسفل فتسمى ذيل ( أو ظل) الشمعة وتمثل الأعلى والأدنى .

الرسم البياني من نوع Point & Figure

أسلوب رسم يظهر كل الأسعار في نقطة واحدة كل فترة زمنية , ولا يعطي أهمية لمدى تحرك السعر . كل يوم وكل أسبوع تم إظهاره يتم عن طريق نقطة واحدة مهما كان شمعة أو عامود , حتى لو لم يتغير السعر من يوم لآخر أو من أسبوع لأسبوع آخر , فنقطة أو عامود أو شمعة توضع لتمثل علامة لتحرك للسعر . خلافا ً لهذه المنهجية , هذا النوع من الرسوم البيانية يعتمد على الأسعار وحركتها فقط ولا يعطي الزمن الأهمية . هنالك محور سيني لكنه لا يمتد إلى نهاية الرسم البياني . لكن تنبع أهمية هذا النوع من الرسوم البيانية هو بساطته .
فحركة صغيرة أو عدم وجود حركة لا ترسم على الرسم البياني فلا يوجد تكرار على رسم بياني واحد . فقط الحركات السعرية التي تفوق نسبة أو قيمة محددة هي التي يتم اعتمادها وتسجيلها . وهذا التركيز على حركة السعر يجعل من السهل على الشخص تحديد نقاط الدعم والمقاومة وكذلك نقاط الانعطاف من الاتجاه الصاعد ونقاط الانعطاف من الاتجاه الهابط.

القناة هي قياس لاتجاه السعر باعتبار فترة زمنية محددة , هنالك العديد من القنوات بالنسبة لزمن تكونها لكن أشهر القنوات هي ثلاثة أنواع, وهي :

القناة الرئيسية العامة

تمتد من 9 أشهر إلى سنتان تعكس اتجاه المستثمرين بالترافق مع البيانات الاقتصادية ودورة الأعمال . تمد دورة الأعمال إحصائيا حوالي 3.6 سنوات . ودورة الأعمال تمر بمرحلتين , قناة صاعدة رئيسية ( عامة) وقناة هابطة رئيسية ( عامة) تأخذ ما بين سنة إلى سنتين . وبالنظر إلى أن الصعود يستمر أكثر من مرحلة الهبوط , فالمرحلة الصاعدة هي من ستأخذ النصيب الأكبر من الوقت . دورة الأعمال ومنها القناة العامة فعّالة على السندات والأسهم والسلع . وأيضا من الممكن أن نجدها للعملات بما إن العملات تعكس صورة المفاضلة بين اقتصادين اثنين.

القناة الوسطية( متوسطة الأمد أو الفرعية)

كل من نظر إلى الرسوم البيانية للأسعار سوف يلاحظ بان الأسعار لا تتحرك في خطوط مستقيمة. فالاتجاه الصاعد العام يكون في داخله عدة تصحيحات خلال الصعود بشكل هبوط في الأسعار. وهذه التصحيحات أو

الاتجاهات والقنوات الوسطية الداخلة في تركيبة الاتجاه العام تعرف بما يسمى بالقناة الفرعية أو الوسطية . وتأخذ عادة ما بين 6 أسابيع و 9 أشهر وأحيانا ً أكثر من ذلك لكن نادرا ما تكون أقل من ذلك. من المهم أن يكون لدى المحلل فكرة عن القناة العامة للاتجاه , لكن تحليل القنوات الفرعية الوسطية سيكون جيدا ً لدعم النجاح وتحقيق

نسب أعلى من المراكز المالية المربحة وكذلك لمعرفة متى سوف تكمل القناة العامة طريقها لنركب في المركب مع الموجة في اتجاه القناة العامة الأساسية .

القنوات القصيرة الأمد

تأخذ القنوات قصيرة الأمد ما بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع. وأحيانا أكثر من ذلك وقد تكون أيضا ً أقل من ذلك.وتقع ضمن نطاق القناة المتوسطة معترضة ً حركتها تماما ً مثلما تعترض المتوسطة القناة العامة.القنوات القصيرة الأمد غالبا ً ما ترسم على شكل متجهات مرسومة بنقاط متقطعة. وهي في الأصل تنشأ من ب

مفهوم التحليل المالى

التحليل المالي هو علم له قواعد ومعايير واسس يهتم بتجميع البيانات والمعلومات الخاصة بالقوائم المالية للمنشأة واجراء التصنيف اللازم لها ثم اخضاغها الى دراسة تفصيلية دقيقة وايجاد الربط والعلاقة فيما بينهما ، فمثلا العلاقة بين الاصول المتداولة التي تمثل السيولة في المنشأة وبين الخصوم المتداولة التي تشكل التزامات قصيرة الاجل على المنشأة والعلاقة بين اموال الملكية و الالتزامات طويلةالاجل بالاضافة الى العلاقة بين الايرادات والمصروفات ثم تفسير النتائج التي تم التوصل اليها والبحث عن اسبابها وذلك لاكتشاف نقاط الضعف والقوة في الخطط والسياسات المالية بالاضافة الى تقييم انظمة الرقابةووضع الحلول والتوصيات اللازمة لذالك في الوقت المناسب.
· استعمالات التحليل المالي :-
يستعمل التحليل المالي للتعرف والحكم على مستوى اداء المنشات واتخاذ القرارات الخاصة ويمكن استعمال التحليل المالي في الاغراض التالية :
1- التحليل الائتماني :
الذي يقوم بهاذا التحليل هم المقرضين وذلك بهدف التعرف على الاخطار التي قد يتعرضون لها في حالة عدم قدرة المنشآت على سداد التزاماتها في الوقت المحدد لها .
2- التحليل الاستشاري:
الذي يقوم بهذا التحليل هم المستثمرون من افراد وشركات حيث ينصب اهتماهم على سلامة استثماراتهم ومقدار العوائد عليها كما ان هذا النوع من التحليل يستخدم في تقييم كفائة الادارة في خلق مجالات استثمار جديدة بالاضافة الى قياس ربحية وسيولة المنشأة.
3- تحليل الاندماج والشراء:
يستخدم هذا النوع من التحليل اثناء عمليات الاندماج بين شركتين فتتم عملية التقييم للقيمة الحالية
للشركة المنوي شراؤها كما يعدد قيمة الاداء المستقبلي المتوقع للشركة بعد الاندماج في المستقبل.

4- التخطيط المالي:
يعتبر التخطيط المالي من اهم الوظائف للارادات وتتمثل عملية التخطيط بوضع تصور باداء المنشأة المتوقع في المستقبل وهنا تلعب ادوار التحليل المالي دورا هاما في هذه العملية من حيث تقييم الاداء السابق وتقدير الاداء المتوقع في المستقبل .
5- الرقابة المالية:
تعرف الرقابة المالية بانها تقييم ومراجعة للاعمال للتاكد من ان تنفيذها يسير وفقا للمعايير والاسس الموضوعة وذلك لاكتشاف الاخطاء والانحرافات ونقاط الضعف ومعالجتها في الوقت المناسب .
6- تحليل تقييم الاداء:
يعتبر تقييم الاداء في المنشأة من اهم استعمالات التحليل المالي فيتم من خلال عملية اعادة التقييم الحكم على مستوى الارباح وقدرة المنشاة على السيولة وسداد الالتزامات وقدرتها على الائتمان بالاضافة الى تقييم الموجودات، اما للجهات التي تستفيد من هذا التقييم فهي ادارة المنشأة والمستثمرون والمعرضون والجهات الرسمية وبيوت الخبرة المالية وذلك على النحو التالي:-
أ- إدارة المنشأة :
تقوم ادارة المنشاة باعمال التحليل المالي وذلك لتحقيق الاغراض التالية :
1- قياس سيولة المنشاة .
2- قياس ربحية المنشاة.
3- تقييم كفاءة المنشاة وادارة اصولها وخصومها .
4- اكتشاف الانحرافات السلبية في الوقت المناسب ومعالجتها .
5- معرفة مركز المنشاة بشكل عام بين مثيلاتها في نفس القطاع .
ب- المستثمرون :
يهتم المستثمرون بالتحليل المالي لتحقيق الاغراض التالية :
1- قدرة المنشاة على توليد الارباح في المستقبل وذلك من خلال احتساب القوة الايرادية للمنشاة .
2- معرفة درجة السيولة لدى المنشاة وقدرتهاعلى توفيرها لحمايتها من الوقوع في العسر المالي .
3- تمكين المستثمرين من اكتشاف فرص استثمار مناسبة تتلائم مع رغباتهم .
جـ- المقرضون :
كما بينا في التحليل الائتماني حيث الغرض منه هو معرفة درجة السيولة لدى المنشاة وهذا يتناسب مع المقرضون اصحاب الديون قصيرة الاجل بالضافة الى معرفة درج ربحية المنشاة على المدى الطويل وهذا يتناسب مع المقرضون اصحاب الديون طويلة الاجل .
د- الجهات الرسمية :
تقوم الجهة الرسمية ممثلة بالدوائر الحكومية باعمال التحليل المالي لتحقيق الاغراض التالية :
1- لاغراض احتساب ضريبة الدخل المستحقة على المنشاة .
2- لاغراض التسعير لانتاج المنشاة او خدماتها.
3- لاغراض متابعة نمو تطور المنشاة وخاصة الصناعية منها .
هـ- بيوت الخبرة المالية :
هي فئات متخصصة بالتحليل المالي تقوم بتحليل المنشاة وبيان وضعها المالي بناء على تكليف من بعض الجهات مقابل الحصول على اتعاب.
· وظيفة المحلل المالي :
القوائم المالية
المعلومات المالية لجميع الاطراف
التحليل من خلال:
1. النسب
2. مقارنة القوائم
3. تحليل الرفع المالي
4. تحليل التعادل
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المحلل المالي يقوم بوظيفتين رئيسيتان هما :
أولا: الوظيفة الفنية:
لقد بينا ان التحليل المالي هو علم له قواعد واسس ومعايير اما وظيفة المحلل المالي تتجلى فنياً في كيفية التعامل في استخدام وتطبيق هذه المعايير والقواعد على النحو التالي:
1- كيفية احتساب النسب المالية رياضيا .
2- تصنيف وتبويب البيانات والمعلومات بشكل يسمح بالربط بينها لاغراض الدراسة والمقارنة .
3- مقارنة المعلومات المستخرجة بما هو متوقع .
ثانيا: الوظيفة التفسيرية:
وتتمثل هذه الوظيفة بتفسير النتائج التي تم الوصول اليها بشكل دقيق غير قابل للتأويل ووضع الحلول والتوصيات لهذه النتائج .
وعلى المحلل المالي عند مزاولته لوظيفته الفنية والتفسيرية مراعاة ما يلي :-
1- الشكل القانوني للمنشاة .
2- طبيعة النشاط الذي تزاوله .
3- ادارة المنشاة.
4- مركز المنشاة في الصناعة او القطاع الذي تنتمي له.
5- خصائص الصناعة التي تنتمي لها المنشاة .
6- طبيعة الانظمة الحكومية التي تعمل المنشاة في ظلها.
7- طبيعة السوق الذي تعمل به.
8- الموقع الجغرافي التي توجد به المنشاة.
· اهداف التحليل المالي :
1-التعرف على حقيقة الوضع المالي للمنشاة.
2- الحكم على اداء كفاءة الادارة.
3- بيان قدرة المنشاة على خدمة ديونها و قدرتها على الاقتراض.
4- تقييم الخطط والبرامج التشغيلية المطبقة.
5- الحكم على جدوى الاستثمار في المنشاة.
6- بيان وضع ومستوى المنشاة في القطاع الذي تنتمي له.
7- المساعدة في اتخاذ القرارات الخاصة بالرقابة والتقييم.
8- الحكم على مستوى انظمة الرقابة المستخدم.
· منهجية التحليل المالي :
هي الطرق والاساليب والاجراءات التي يتعامل معها المحلل المالي في اجراء عمليات التحليل المالي للقوائم المالية الخاصة بالعملاء وهذه المنهجية تحكمها بعض المبادىء والاسس العامة التي يجب اخذها بعين الاعتبار لاتمام عملية التحلل المالي بشكل يتيح له تحقيق الهدف المطلوب ويمكن التعبير عنها بخطوات التحليل المالي:-
1- تحليل الهدف عن عملية التحليل المالي :
يتحدد الهدف في عملية التحليل المالي على ضوء الموضوع او المشكلة الموجودة لدى المنشاة حتى يتمكن المحلل من جمع المعلومات الخاصة فقط بالموضوع المعني ويوفر على نفسه الجهد والعناء والتكاليف غير اللازمة فمثلا اذا تقدم احد العملاء بطلب قرض من بنك تجاري فيصبح الهدف الاساسي للمحلل المالي لدى البنك من معرفة مدى القدرة المالية لهذا العميل على سداد القرض في الوقت المحدد.
2- تحديد الفترة الزمنية التي يشملها التحليل المالي :
حتى تحقق عمليات التحليل المالي اهدافها فلا بد ان تشمل فترة التحليل للقوائم المالية لعدة سنوات متتالية حيث ان القوائم المالية لسنة واحدة قد لا تكون كافية للحصول منها على المعلومات التي يستطيع المحلل من خلالها الحكم على قدراتها وامكانيات العميل.
3- تحديد المعلومات التي يحتاج اليها المحلل للوصول الى اهدافه:
اما المعلومات التي يحتاج اليها المحلل فيمكن الحصول عليها من عدة مصادر فيمكن الحصول عليها من القوائم المالية والتي تظهر، كما يمكن الحصول على المعلومات الشخصية عن العميل من خلال المؤسسات التي يتعامل معها .

4- اختيار اسلوب وأداة التحليل المناسبة للمشكلة موضوع الدراسة:
ومن اساليب الادوات المستخدمة في التحليل كثيرة نذكر منها نسبة التداول ونسبة السيولة السريعة ومعدل دوران النقدية ومعدل دوران المخزون السلعي والرافعة المالية بالاضافة الى كشوف التدفقات النقدية خلال فترات زمنية متتالية .
5- استعمال المعلومات التي توفرت لدى المحلل لاتخاذ القرارات المناسبة .
6- اختيار المعيار المناسب من معايير التحليل المالي لاستخدامه في قياس النتائج .
7- تحديد درجة الانحراف عن المعيار المستخدم في القياس .
8- دراسة وتحليل اسباب الانحراف .
9- وضع التوصيات اللازمة في التقرير الذي يعد من قبل المحلل في نهاية عملية التحليل.
· خصائص معايير التحليل المالي واستخداماتها:
اولا: الخصائص:
1- ان يكون المعيار واقعيا ويمكن تنفيذه.
2- ان يتصف بالاستقرار النسبي بمعنى ان يبقى ثابتا لا يتغير من فترة لاخرى .
3- ان يكون المعيار واضحا ويتصف بالبساطة وسهولة الاستخدام وان لا يكون له اكثر من تفسير .
ثانيا:الاستخدام:
1- يستخدم اداة للمقارنة بينه وبين النسب الفعلية التي تظهر لدى المنشات مما يمكن المحلل من اكتشاف الانحرافات والبحث عن اسبابها.
2- تفسير النسبة او الرقم الناتج عن عملية التحليل على ضوء المعيار المستخدم في الدراسة .

· انواع المعايير:
1- المعايير المطلقة (المنطقية):
وهي المعايير السائدة والمتعارف عليها في حقل التحليل المالي والتي يمكن استخدامها بغض النظر عن نوع المنشاة ونوع الصناعة والظروف السائدة وتعتبر من اضعف
المعايير المستخدمة من الامثلة عليها المعايير المستخدمة في قياس السيولة مثل نسبة التداول 1:2 ونسبة السيولة السريعة 1:1.
2-معيار الصناعة :
ويتم التوصل الى هذا المعيار من خلال المتوسط الحسابي لنسب مجموعة من الشركات والمؤسسات تنتمي الى صناعة واحدة خلال فترة زمنية واحدة ويعتبر هذا المعيار من اكثر المعايير استعمالا وحتى انه يمكن استعمال هذا المعيار بنجاح وان تكون نتائجه مقنعة ومناسبة لا بد ان تتوافر فيه الخصائص التالية:
1- ان تكون الشركات موضوع الدراسة تابعة لصناعة واحدة .
2- ان تكون الشركات موضوع الدراسة ذات حجم واحد .
3- ان تكون الشركات موضوع الدراسة في منطقة جغرافية معينة .
4-ان تستخدم الشركات موضوع الدراسة نفس النظم المحاسبية .
وكما لهذا المعيار صعوبات في استخدامه تتمثل فيما يلي:
1- صعوبة تصنيف الصناعات لاختلاف انشطتها .
2- اختلاف الظروف والحجم والمستوى التكنولوجي وطرق الانتاج لدى الشركات .
3- اختلاف الاساليب والنظم المحاسبية بين الشركات .
4- الاختلاف في الموقع الجغرافي .
5- الاختلاف بمصادر التمويل فمنها من يعتمد على الاقتراض ومنها من يعتمد على اموال الملكية ومنها من يجمع بين النوعية .

3- المعيار الاتجاهي (التاريخي):
وهي نسبة معدلات خاصة بالشركات في الماضي وتستخدم في الحكم عن مستوى الشركات في الحاضر والمستقبل بالمقارنة بين النسب والمعدلات الحالية مع النسب في الماضي وعلى ضوء المقارنة يمكن اكتشاف الانحرافات والحكم على مستوى الاداء لهذه الشركات فمثلا لو افترضنا ان نسب المديونية الحالية 1:3 في حين انها كانت في الماضي 1:2 اذ هناك انحراف بين النسبتين مم يدعو المحلل الى التساؤل والبحث عن اسباب هذا الانحراف وهل هو انحراف سلبي او ايجابي ويمكن احتسابه من خلال المتوسط الحسابي لمجموعة النسب لدى شركة واحدة سنوات ويمكن استعماله في الحالات التالية :
أ- في حالة عدم توفر معايير اخرى بديلة مثل المعايير النمطية او الصناعية .
ب- عدم وجود صناعات اخرى مشابهة من اجل المقارنة بينها.
ج- صعوبة التعرف على اتجاه اداء الشركة على مدى الزمن .
4- المعيار المخطط او المستهدف او المعيار الوضعي :
نسبة او رقم يوضع عادة من قبل لجان متخصصة في الادارة لاستخدامه في قياس انشطة معينة من خلال المقارنة بين هذا المعيار المتوقع تحقيقه وبين ما تم تحقيقه فعلا وذلك خلال فترة زمنية محددة. ومن الأمثلة عليها النسب التي يضعها البنك المركزي ويطلب من البنوك الالتزام بها مثل نسبة القروض الى الودائع وغيرها من النسب الاخرى.
· ادوات التحليل المالي:
1- التحليل المقارن للقوائم المالية.
2- التحليل المقارن لقوائم الدخل.
3- التحليل بالاستناد الى رقم قياسي.
4- تحليل قائمة مصادر الاموالواستخداماتها.
· قائمة مصادر الاموال واستخداماتها:

قائمة التغير في المركز المالي:
استخدامات قائمة التغير في المركز المالي:
الامور التي تقدم عنها قائمة التغير في المركز المالي:
1- التغيرات المالية التي تعجز الميزانية العمومية والحسابات الختامية عن اظهارها.
2- جوانب القوة والضعف في المنشأة.
3- اهمية الربح ومدى استخدامه كمصدر للتمويل.
4- المساعة على اتخاذ القرارات المالية والتنبؤ بالصعوبات المالية.
التغير في الهيكل المالي بما فيه هيكل راس المال:
الهيكل المالي: هو جانب المطلوبات في الميزانية.
اما هيكل راس المال: فهو حقوق المساهمين + قروض طويلة الاجل.
التغير في هيكل الاصول: هو جانب الموجودات في الميزانية.
· مصادر الاموال:
1- صافي الربح قبل الاستهلاك= صافي الربح بعد الفوائد والضرائب + اقساط الاستهلاك.
2- الزيادة في راس المال.
3- الزيادة في اي بند من بنود المطلوبات.
4- النقص في اي بند من بنود الموجودات.
ويتم اعداد قائمة التغير في المركز المالي وذلك من خلال الاعتماد على ميزانيتين لسنتين متتاليتين ويتم اعدادها من خلال حصر عناصر كل من:
أ- مصادر الاموال.
1- الزيادة في كل من الالتزامات وحقوق الملكية.
2- النقص في قيمة الاصول.
ب- استخدامات الاموال، وتشمل على:
1- نقص في الاتزامات وحقوق الملكية.
2- زيادة في الاصول.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Like this post? Please share to your friends:
الاستثمار في التداول
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: