طرق تحديد حجم مركز التداول في الفوركس

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Thread: طرق تحديد حجم مركز التداول في الفوركس

Thread Tools
Search Thread
Display
  • Linear Mode
  • Switch to Hybrid Mode
  • Switch to Threaded Mode

طرق تحديد حجم مركز التداول في الفوركس

يعتبر اختيار الطريقة المناسبة لتحديد حجم مركز التداول جزء لا يتجزأ من إنشاء خطة العمل في سوق الفوركس. كما يعتبر حجم مراكز التداول أحد الأجزاء الهامة في استراتيجية إدارة رأس المال، والتي لا تقل أهمية بأي حال من الأحوال عن استراتيجية التداول ذاتها. لا ينحصر تأثير الطريقة المستخدمة في تحديد حجم مركز التداول على نتائج الصفقات، بل يعتبر تحديد حجم الاستثمار المناسب أيضاً أحد العوامل المحددة لمدى نجاحك أو فشلك في سوق الفوركس.

الخطوة الأولى هي تحديد النسبة المئوية من رصيد الحساب التي تنوي المخاطرة بها في الصفقة الواحدة. يفضل بعض المتداولين زيادة نسبة المخاطرة إذا كانت لديهم ثقة في نجاح الصفقة، فيما يرى البعض الآخر ضرورة تثبيت حجم المخاطرة بغض النظر عن نوع الصفقة. إذا كنت أحد هؤلاء الذين يركزون بشكل حصري على “الصفقات المميزة” فستجد نفسك على الأرجح منجذباً إلى المعسكر الثاني، والذي يخاطر بمبلغ ثابت في أي صفقة طالما كانت استراتيجيتك تستلزم الدخول فقط في الصفقات التي تشعر بثقة كبيرة في نجاحها. برغم ذلك، فإن التطبيق الحكيم للطريقة الأولى أو الثانية سيساعدك بشكل كبير على تحقيق النجاح، دون أفضلية لأحدهما على الآخر. يبرز تساؤل هام عن مقدار الاستثمار الذي يمكن المخاطرة به في صفقة الفوركس؟ يفضل كثير من المتداولين استخدام الرافعة المالية لتحقيق أرباح كبيرة، وذلك بفضل قدرتها على تضخيم حجم الاستثمار، ولكن يتناسى هؤلاء أن الرافعة المالية قد تؤدي أيضاً إلى تدمير الحساب بعد بضعة صفقات قليلة. تثبت التجربة العملية أن غالبية المتداولين الناجحين لا يخاطرون سوى بنسبة صغيرة من رصيد الحساب في الصفقة الواحدة. تتراوح هذه النسبة بين 2.5-5%. ولهذا إذا كنت تخاطر بنسبة تزيد عن 10%، ننصحك بإعادة التفكير في الطريقة التي تستخدمها لتحديد حجم مركز التداول. لا يحقق النجاح في سوق الفوركس سوى المتداولين الذين يتحلون بالصبر والمثابرة لبلوغ أهدافهم وحتى وإن استغرق الأمر بعض الوقت. إذا كنت لا تتحلى بالصبر، فسوف تفتقد على الأرجح أيضاً الانضباط الذاتي. المخاطرة بنسبة لا تتجاوز 2.5% في الصفقة الواحدة سيمنحك فرصة البقاء في السوق لفترة طويلة حتى إذا لم يصادفك الحظ في بداياتك، وذلك مقارنة بأسلوب المخاطرة بنسبة 50% والذي قد يؤدي إلى تصفير حسابك بعد بضعة أيام! يمكنك استخدام حاسبة حجم الصفقة لتبسيط كافة الخطوات المذكورة.

الأسئلة الشائعة للتداول

س: ما هي العقود مقابل الفروقات ( CFD)?

ج: CFD، أو العقود مقابل الفروقات، هو اتفاق بين طرفين لتبادل الفرق بين سعر الافتتاح وسعر الاغلاق للعقد. العقود مقابل الفروقات هي منتجات مشتقة التي تسمح لك بالتداول على تحركات أسعار السوق الحية دون امتلاك فعلي للأداة المالية التي يقوم عليها العقد. يمكنك استخدام العقود مقابل الفروقات لتكهن الحركات المستقبلية لأسعار السوق بغض النظر عن ما إذا كانت الأسواق الأساسية آخذة في الارتفاع أو الانخفاض. يمكنك البيع والربح من هبوط الأسعار، أو الشراء والربح من إرتفاع الاسعار. فضلاً عن ذلك، من خلال عرض مجموعة واسعة من الاسواق، يمكنك اكتشاف أسواق مالية التي لم يسبق لك التداول فيها من قبل. نحن نقدم عقود مقابل الفروقات على الأسهم، المؤشرات، والسلع.

س: ما هو الفوركس؟

ج: الفوركس هو مصطلح يستخدم لإختصار ‘صرف العملات الأجنبية “. هو عملية شراء وبيع العملات. سوق الصرف الأجنبي هو الأكبر والأكثر سيولة من الأسواق المالية في العالم. السوق يعمل على مدار 24 ساعة من مساء يوم الاحد حتي يوم الجمعة، ويضم البنوك المركزية والمضاربين بالعملة، المنظمات، الحكومات والمستثمرين الافراد والمستثمرين الدوليين. على مر السنين، حجم التداول في سوق الفوركس قد تزايد بشكل مستمر. وفقاً للمسح الذي يجري كل 3 سنوات على يد بنك التسويات الدولية (BIS) 2020لحجم التداول في سوق الفوركس العالمية، يقدر متوسط حجم التداول اليومي في أسواق العملات العالمية بمقدار 5,345 تريليون دولار امريكي، وهو أعلى بنسبة 34٪ من ما كان عليه في أبريل نيسان 2020 والذي قدرّ بقيمة 3,971 تريليون دولار امريكي (3,21 تريليون دولار يومياً في أبريل 2007، و 1,7 تريليون دولار في 1998).

س: كيف تعمل آلية تداول العقود مقابل الفروقات والفوركس؟

ج: يتم تداول العملات الأجنبية في أزواج العملات في حين العقود مقابل الفروقات هي عادةً أداة مالية تقدر قيمتها بعملة محددة. أزواج العملات الاكثر شيوعاً هي اليورو/الدولار الأمريكي (EUR\USD)، الدولار الأمريكي/الين الياباني (USD/JPY)، الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي (GBP/USD)، اليورو/الين الياباني (EUR/JPY) والدولار الأسترالي/الدولار الأمريكي (AUD/USD). يمكنك شراء وبيع كل عملة أو أداة مالية.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

س: ما هي ساعات التداول في السوق؟

ج: عادة خلال فصل الشتاء في أوروبا وأمريكا الشمالية، يبدأ النشاط الأسبوعي يوم الأحد في الساعة 22:05 GMT ويستمر حتى يوم الجمعة 21:00 GMT. خلال التوقيت الصيفي في هذه المناطق، يبدأ نشاط السوق الأسبوعي يوم الأحد في الساعة 21:05 GMT ويستمر حتى يوم الجمعة في الساعة 20:00 GMT. قد تختلف ساعات النشاط في السوق بسبب العطلات الرسمية أو بسبب ظروف السيولة الغير عادية التي قد تنجم عن الأحداث العالمية الاستثنائية. كما يمكن تغيير مواعيد فتح أو إغلاق من قبل شركة iFOREX نظراً لاعتبارات السيولة وإدارة المخاطر.يرجى العلم أنه في حين يتم تداول معظم الصكوك على أساس 24 ساعة دون انقطاع، هناك بعض الأدوات، بالأخص الأسهم والمؤشرات لها ساعات التداول الخاصة بها.

س: ما هي الادوات التي أحتاجها لأتداول عبر الانترنت؟

ج: كل ما تحتاجه لتتداول عبر الانترنت هو فقط جهاز مع اتصال بشبكة الانترنت وحساب فوركس فيه مال. بالإضافة الى ذلك نحن نوصي أن يكون لديك معرفة ومعلومات عن الفوركس\العقود مقابل الفروقات أو غيرها من ادوات اللازمة لتساعدك على تقليص مجال المجازفة والمخاطرة في السوق .

س: كم يتوجب أن يكون عمري لأشارك في التداول؟

ج: لتشارك في التداول يجب أن يكون عمرك على الاقل 18 عام.

ما هي الرافعة المالية؟

ج: الرافعة المالية هي الإمكانية التي يتم استخدامها لتحقيق زيادة كبرى في قوتك الشرائية. لمعلوماتك لا يتيح لك أي سوق آخر مثل هذه السيولة والرافعة المالية في نفس الوقت. iFOREX توفر لك رافعة مالية تصل إلى 1:400، هذا يعني أنه مع إيداع 100 دولار يمكنك بدء التداول مع ما يصل إلى40.000 دولار.

ج: في الاسواق المالية، وخصوصاً في سوق الفوركس، النقطة هي عبارة عن وحدة التغيير في سعر الصرف لزوج العملات. يتم تسعير معظم أزواج العملات الرئيسية في أربعة منازل عشرية، والنقطة هي الوحدة الرابعة في النقطة العشرية (في معظم أزواج العملات مكان النقطة تساوي 0.0001 من سعر أزواج العملات): بعملات الدولار هذه هي 1\100 من السنت.

س: ما هو السبريد-فارق النقاط؟

ج: هو الفرق بين سعر الشراء وسعر البيع للعملتين. إذا تم على سبيل المثال تداول EUR / USD على سعر 1,3100 (شراء) وسعر 1,3098 (بيع)، ففارق النقاط هو 2 نقاط .

س: ما معنى الذهاب لصفقة “long” و”short”؟

ج: صفقة long: عندما يشتري المتداول العملة ويتوقع أن ترتفع قيمتها، يسمى ذلك أيضًا بفتح مركز شراء. “الصفقة short” ، أو فتح مركز بيع : عندما يبيع المتداول العملة ويتوقع أن تنخفض قيمتها حتى يتمكن من شرائها مرة أخرى في المستقبل بسعر أقل للحصول على ربح.

س: ما هو التمويل الليلي؟

ج: في نهاية كل يوم تداول، العقود مقابل الفروقات (CFD) تصبح خاضعة لعملية التمويل الليلي، حيث يتم تطبيق تعديل للفائدة لتبقى الصفقات مفتوحة “خلال ساعات الليل”، أو بشكل أكثر تحديداً، خلال الفترة التي يكون بها السوق مغلق. يمكن أن يكون التعديل للفائدة إيجابياً أو سلبياً، .اعتماداً على اتجاه الصفقة وأسعار الفائدة الأساسية. يوم الجمعة، التمويل الليلي هو 3 أضعاف القيمة اليومية وذلك لتغطية فترة نهاية الأسبوع بأكملها. لمزيد من المعلومات، يرجى الرجوع إلى صفحة شروط التداول

س: ما هو التمديد؟

ج: جميع صفقات العقود مقابل الفروقات (CFD) المفتوحة للعقود الآجلة، والتي لم يتم إغلاقها قبل الوصول إلى تاريخ القيمة الاصلي، تقوم الشركة بتحويلها\تمديدها تلقائياً إلى التاريخ التالي لقيمة العقد، بحيث تبقى الصفقات مفتوحة. عند تنفيذ هذا التمديد، فإن الربح/الخسارة للصفقات المفتوحة سوف يعبّر عن فرق السعر بين العقد الذي انتهت صلاحيتة والعقد الجديد، وسوف تشمل أيضاً زيادة بتكلفة السبريد (فارق النقاط). بالإضافة إلى ذلك، يتم تعديل جميع أوامر الحدود المتعلقة بالعقد الآجل الجديد. تعديل الرصيد قد يتضمن ايضاً زيادة بتكلفة السبريد. خلال عملية .التمديد هذه، قد تستخدم الشركة متطلبات هامش أعلى. لمزيد من المعلومات، يرجى الرجوع إلى صفحة شروط التداول

س: هل لدى سوق الفوركس موقع مركزي؟

ج: خلافاً لسوق الأسهم، فإن سوق الفوركس ليس لديه موقع مركزي. فالمعاملات تتم عبر الإنترنت أو الهاتف وهذا ما يجعل السوق متاح على مدار 24 ساعة في اليوم.

س: كيف يتم تحديد الأسعار؟

ج: هناك عدة طرق يمكن للأسعار أن تتغير بسببها. الظروف الاقتصادية والسياسية تؤثر عادةً على قيمة الأصول إلى جانب أسعار الفائدة، التضخم والعرض والطلب.

س: هل يتم تنفيذ الاوامر حتى في حالة إغلاق السوق الاساسية ؟

ج: لا، شركة iFOREX لا تنفذ الاوامر في خارج ساعات الدوام.

س: هل هناك اي ظروف التي قد تؤثر على السعر الذي فيه يتم تنفيذ اوامر طلبات السوق؟?

ج: نعم، هناك ظروف في السوق التي يتسم بها زيادة في التقلبات\التذبذب اوالتأخير\انقطاع في الاتصال، الى ان يحين الوقت الذي يتم فيه تنفيذ الطلب\الامر، طلبات السوق قد يتم تنفيذها احياناً في سعر مختلف عن السعر المطلوب.

س: هل استطيع ان اضع اوامر الحدود عندما تكون السوق مغلقة للتداول؟

ج: نعم، حتى وان كانت السوق مغلقة من الممكن اضافة، تغيير او حذف اوامر الحدود على كل الادوات المالية.

س: ما هي التكاليف لفتح واغلاق صفقات العقود مقابل الفروقات من خلال شركة iFOREX?

ج: شركة iFOREX لا تتقاضى اي رسوم او عمولة عن فتح واغلاق صفقات العقود مقابل الفروقات. تكاليف العملاء مشتقة من السبريد (فارق النقاط)- وهذا هو الفارق بين سعر الشراء وسعر البيع والذي يمكنك أن تشاهدة دائماً على شاشة التداول لديك. التمويل الليلي يسري بحسب الحالة.

س: ماذا يحدث إذا بقيت الصفقة مفتوحة خلال الليل؟

ج: عند الاحتفاظ بصفقة مفتوحة خلال الليل فإنها تخضع للتعديل اما اضافة واما خصم. يعتمد هذا التعديل على نوع الصفقة التي تمتلكها (سواء تم شراؤها أو بيعها) وعلى أسعار الفائدة بين البنوك ذات الصلة (بالإضافة إلى التكلفة). للحصول على معلومات مفصلة حول ما سبق، يرجى مراجعة شروط التداول لدينا.

دروس التداول

ما هو الفوركس؟

ترمز كلمة فوركس إلى تداول العملات الأجنبية. وتعد سوق العملات الأجنبية السوق المالية الأكبر في العالم، حيث تتجاوز دورتها اليومية لرأس المال 5 تريليون دولار أمريكي (أي 5,000,000,000,000 دولار أمريكي). تتسم كل تداولات الفوركس بطبيعتها التخمينية، دون أي تسليم فعلي للعملات، ومن ثم فهي في الأساس أرقام تومض على شاشات الكمبيوتر. ويأتي ذلك مع احتمالية اتسام تداولات العملة خاصتك أيضًا بالطبيعة التخمينية. إذا ما هو الفوركس على وجه التحديد؟ تداول الفوركس هو شراء إحدى العملات وبيع عملة أخرى في الوقت ذاته، ويمر كل تعامل عبر جهات وسيطة تُسمى الوسطاء أو المتعاملين. كما يتم تداول العملات في أزواج، مثل اليورو/الدولار الأمريكي (EUR/USD)، والدولار الأمريكي/الين الياباني (USD/JPY)، والدولار الأمريكي/الدولار الكندي (USD/CAD)، وهكذا.

وحيث إنك لا تشتري أي شيء مادي حقيقي، فقد يكون تداول الفوركس مربكًا إلى حدٍ ما. ومن ثم، افترض بأنه لدى شرائك إحدى العملات فأنت تشتري قطعة من دولة ما، إذ يعد سعر صرف أي عملة من العملات مقارنة بالعملات الأخرى انعكاسًا لحالة اقتصاد تلك الدولة مقارنةً باقتصادات الدول الأخرى. كذلك فإنه على النقيض من الأسواق المالية الأخرى مثل بورصة نيويورك أو بورصة لندن أو بورصة مدريد أو بورصة ماليزيا، ليس للفوركس أي مقر رئيسي محدد، وليس لها أي بورصة مركزية بعينها. فسوق الفوركس هي سوق خارج البورصة أو سوق بين المصارف، وهو ما يعني تنفيذ كل التداولات إلكترونيًا ضمن شبكة من المصارف. كما تُعد سوقًا “مفتوحة” بلا توقف لمدة 5 أيام أسبوعيًا، من نهاية يوم الأحد وحتى نهاية يوم الجمعة.

نبذة عن الأسواق المالية – الفصل الأول

تقوم كل دولة على اقتصاد معين يلعب فيها دورًا رئيسيًا من حيث الهيمنة والإدارة والاستدامة، فالاقتصاد يعني المجموعة الأكبر من أنشطة الإنتاج والاستهلاك الاقتصادي المترابطة والتي تساعد في تحديد كيفية تخصيص الموارد الشحيحة. ويجب أن يشتمل كل اقتصاد على جميع التفاصيل التي تتعلق بإنتاج السلع والخدمات واستهلاكها في منطقة محددة بعينها، في محاولة للحفاظ عليها بطريقة يمكنها أن تساعد على ازدهار قطاعات معينة وتطورها.

وينطوي كل اقتصاد على نوعين مختلفين من السياسة؛ هما السياسة المالية والسياسة النقدية:

السياسة المالية: هي سياسة يحركها صانعو السياسات، وتنقسم إلى قانون الضرائب والإنفاق الحكومي، ويمكن للحكومة تعديل هذه القوانين بهدف تعديل مقدار الدخل غير المسترد المتاح لدافعي الضرائب، فعلى سبيل المثال يمكن للحكومة أن تفرض المزيد من الضرائب على الفرد مما يوفر له مقدار أقل من المال المستخدم في الإنفاق على السلع والخدمات، ومن ثم يمكن للحكومة استخدام تلك الأموال لضخها مرة أخرى في بعض الشركات والأسواق عن طريق ما يُسمى بالإنفاق الحكومي. وتعني زيادة الإنفاق الحكومي زيادة فرض الضرائب على الأفراد المشمولين في ذلك الاقتصاد، غير أن لهذه السياسة عيبًا جوهريًا وهو أنها قد تستغرق الكثير من الوقت لتحقيق كل ذلك.

السياسة النقدية: هي النوع الثاني من السياسات المستخدمة في إدارة الاقتصادات، ويتميز هذا النوع من السياسة بأنه تحكمه البنوك المركزية بشكل رئيسي، ما يعني بأنها تسيطر على ضخ الأموال في الاقتصاد من خلال تحديد تكلفة على اقتراض هذه الأموال بتطبيق ما يسمى بأسعار الفائدة. تُعرّف أسعار الفائدة على أنها النسبة المئوية للمبلغ المحتسب على الأموال المُقترضة أو المُقرضة، حيث يمكن أن تكون متغيرة أو ثابتة.

يُصنف الاقتصاد أيضًا على أنه اقتصاد مفتوح أو مغلق؛ فالاقتصاد المفتوح يعني أن لديه تجارة ثنائية مع الاقتصادات الأخرى في جميع أنحاء العالم مثل الولايات المتحدة. بينما يكون للاقتصاد المغلق تجارة محدودة مع الاقتصادات الأخرى مثل الصين. وينطوي كل اقتصاد على نظام مالي؛ وهو عبارة عن نظام “موضوع لتنظيم تسوية المدفوعات، وجمع الأموال وتخصيصها، وإدارة المخاطر المرتبطة بالتمويل والصرف، ومطوّر لتأمين نظام السداد الفعال وأسواق الأوراق المالية والجهات المالية الوسيطة التي تُعنى بتنظيم التمويل وأسواق المشتقات والمؤسسات المالية التي توفر أدوات إدارة المخاطر”.

يلعب النظام المالي دورين رئيسيين؛ أولهما تنظيم فائض الأموال من الأشخاص والمنظمات، وثانيهما إعادة توزيعها على المنظمات أو الأشخاص المتعسرين؛ حيث تُستغل تلك الأموال المجمعة في تحقيق العائدات للكيانات التي لديها فائض من خلال تمكين الكيانات المتعسرة من زيادة قدراتها الإنتاجية والشرائية.

يتضمن النظام المالي ما يسمى بالأسواق المالية؛ وهي آلية توفر للأشخاص سهولة شراء وبيع الأوراق المالية والسلع وغيرها من عناصر القيمة القابلة للاستبدال، وذلك بتكاليف معاملة منخفضة وبأسعار تعكس فرضية كفاءة السوق.

الأوراق المالية: “هي في الأساس عقد يمكن تحديد قيمته وتداوله”.

السلع: “هي سلعة أو منتج ملموس يخضع للبيع أو المقايضة مثل الحبوب والمعادن والأغذية المتداولة في بورصة السلع أو السوق المباشرة”.

تكلفة المعاملة: “هي التكلفة المُتكبدة عند شراء الأوراق المالية أو بيعها، وتشمل العمولات وهوامش الربح (الفروق بين الأسعار التي دفعها المتعامل نظير الورقة المالية والأسعار التي يمكن بيعها بها)”.

فرضية كفاءة السوق: “تعني أن سعر كل سهم في السوق يجب أن يعكس جميع المعلومات المتعلقة به”.

نبذة عن الأسواق المالية – الفصل الثاني

المستثمر هو شخص يستثمر في شتى أنواع السوق المختلفة، على سبيل المثال الأسهم، والسلع، والمشتقات، والعملات، والعقارات، كما يرتبط هذا المصطلح بالفرد الذي يسعى لتحقيق الربح من استثمار معين. ويمكن تصنيف أنواع المستثمرين وفق معيار محدد يعرف بالمخاطرة (احتمال التعرض للضرر أو الخسارة). ويتم حساب المخاطر عن طريق قسمة الانحراف المعياري على متوسط العوائد التاريخية. المخاطر = الانحراف المعياري / متوسط العوائد

المضاربون
هم نوع من المستثمرين الذين يواجهون مخاطر أعلى من المتوسط سعيًا للحصول على أرباح غير عادية، حيث تشغلهم بصفة رئيسية الأسعار المستقبلية لأصول بعينها كالعملات أو السلع، ويعملون بشكل رئيسي في شراء وبيع العقود الآجلة وعقود الخيار على المدى القصير، كما يمثلون قرابة 70٪ من المستثمرين؛ ويُطلق عليهم “الباحثون عن المخاطرة”.

المتحوطون
هم أنواع المستثمرين الذين يحاولون تجنب أو استبعاد أي مخاطر يمكن أن تصحبها استثمارات معينة، فهم يحاولون أخذ مراكز يمكن أن تحول دون تعرضهم لأي خسائر محتملة، ويتواجد هذا النوع من المستثمرين على نطاق واسع في الأسواق المليئة بالشكوك والتقلبات الكبيرة. وهناك العديد من أنواع مراكز التحوط مثل التحوطات الطبيعية، والتحوط من المخاطر الائتمانية، والتحوط من مخاطر العملة. وتحوط الأسهم والأسهم الآجلة. ويُعرف المتحوطون أيضًا باسم “محايدو المخاطر”.

المراجحون
هم نوع من المستثمرين الذين يشترون أوراق مالية في سوق واحدة ومن ثم يبيعونها على الفور في سوق أخرى بغرض الربح من تباين الأسعار، ويقتصر هذا النوع من التعامل على المستثمرين ذوي الخبرة الجيدة؛ لأن أي تأخير في المعاملات يمكن أن ينتج عنه خسائر فادحة وقد يؤدي تأثير هذه المعاملة إلى تعديل الفروقات في الأسعار بين الأسواق.

الأسواق

هناك ثلاثة أنواع من الأسواق:

سوق عوامل الإنتاج: نوع من الأسواق التي تشتمل على جميع خصائص الإنتاج مثل الأرض والعمالة ورأس المال.

سوق المنتجات: سوق تشمل جميع منتجات التوزيع مثل الأغذية والسلع والخدمات.

الأسواق المالية

أنواع الأسواق المالية: سوق رئيسية: سوق تبيع الأوراق المالية حديثة الإصدار فقط. سوق ثانوية: سوق يشتري فيها المشترون من البائع بدلاً من الشركة المنتجة. سوق خارج البورصة (OTC): سوق تجري فيها التداولات عبر الهواتف أو الشبكات بدلاً من التداول المادي. وقد وجدت هذه الأنواع من الأسواق لخدمة الشركات التي لا تستوفي متطلبات الإدراج في البورصة.

تتضمن سوق خارج البوصة ما يلي:

صُنّاع السوق: نوع من الشركات التي تأخذ نوع وعدد معين من الأسهم من أجل تسهيل التداول في هذه الورقة المالية، ويعرض كل صانع سوق أسعار شراء وبيع لعدد معين من الأسهم، وعندما يتم وضع أمر شراء يبيع صانع السوق على الفور من مخزونه، حيث تستغرق هذه المعاملة وقتًا قليلاً، وعلى سبيل المثال، تُعتبر ناسداك أحد صُنّاع السوق. ويستفيد صانع السوق من الهوامش وهي الفارق بين أسعار الشراء والأسعار التي ينوي البيع بها.

أسعار الطلب: هو السعر الذي يرغب البائع في قبوله لنوع معين من الأوراق المالية، وإلى جانب أسعار الطلب تكون هناك كمية من الأوراق المالية التي يرغب صانع السوق في بيعها، وهم من يُطلق عليهم أيضًا مضاربو الهبوط (الدببة).

أسعار العرض: الأسعار التي يرغب المشتري في قبولها وهي على عكس أسعار الطلب، ويُعرف مضاربو الصعود (الثيران) في السوق بالمُزايدين.

سوق المال: نوع من أدوات السوق التي تُستحق في أقل من سنة واحدة لأنها سائلة جدًا، وتنطوي أدوات هذه السوق على دخل ثابت ومخاطر منخفضة، ومنها، على سبيل المثال، أُذون الخزانة والأوراق التجارية.

سوق رأس المال: سوق لتداول أدوات أكثر خطورة بتاريخ استحقاق أطول، حيث تتكون هذه السوق من السوق الرئيسية والثانوية.

سوق السندات: “المكان الذي يتم فيه إصدار سندات الدين وتداولها”، حيث يتم تداول معظم أدوات سوق السندات في سوق خارج البورصة.

سوق الأوراق المالية: سوق يتم فيها تداول الأسهم من خلال قاعة التداول أو خارج البورصة، وتُعرف أيضًا بسوق الأسهم، حيث تساعد هذه السوق المستثمرين في الحصول على ملكية جزئية في شركة معينة وبعض المكاسب أو الأرباح الموزعة بناءً على أداء الشركة.

السهم يُعرف بأنه حصة الملكية في شركة معينة، فكلما زاد عدد الأسهم التي تملكها زادت حصتك في الشركة، وهو ما تؤكده ورقة ما تُسمى شهادة. وفي هذا الصدد، يُفترض أن يقوم مديرو الشركة بزيادة قيمة استثماراتها لزيادة ثقة المستثمرين فيها، ومن ثم ارتفاع أسعار أسهمها. وهناك نوعان من الأسهم هما الأسهم العادية والأسهم الممتازة؛ الأسهم العادية هي نوع من الأسهم التي تصدر للعامة ويمكن لأي شخص الحصول عليها، أما الأسهم الممتازة فهي نوع آخر من الأسهم التي يتم بيعها لأشخاص معينين وغير متوفرة للعامة. ويتمثل الفرق بين النوعين في أن للأسهم الممتازة الأولوية في الحصول على الأرباح الموزعة وتصفية الشركة.

وظائف الأسواق المالية

الاقتراض والإقراض: توفر الأسواق المالية المال للمستثمرين من خلال تقديم مبلغ معين من المال ولكن بفوائد معينة تُعرف بتكلفة الاقتراض.

تحديد السعر: تعيين أو تحديد الأسعار الثابتة أو المتقلبة لجميع أنواع الأدوات في السوق.

جمع وتحليل المعلومات:

توفير معلومات للمشاركين في السوق لتقييم أو تقدير أسعار أداة معينة.

تقاسم المخاطر: تعمل الأسواق المالية على تلافي نوع من المخاطر يُعرف بالمخاطر النظامية، وذلك من خلال تنويع الاستثمارات.

السيولة: تمتلك الأسواق عددًا كافيًا من المشترين والبائعين الذين يمكنهم مساعدة أي مستثمر على تحويل الأدوات مباشرةً إلى نقد.

الكفاءة: توفر الأسواق جميع المعلومات المتاحة للجمهور حول أداة معينة.

المشاركون الرئيسيون في الأسواق

سمسار: وظيفة السمسار هي جلب المشتري إلى البائع، حيث تنطوي على تحويل أصول.

المتعامل: تيسير عملية التنسيق بين المشتري والبائع.

المصارف الاستثمارية: تُسهم في بيع الأوراق المالية حديثة الإصدار.

الوسطاء الماليون: مؤسسات تؤدي دور الوسيط بين المستثمرين والشركات.

نبذة عن الأسواق المالية – الفصل الثالث

المشتقات

نوع من الأوراق المالية التي يتم استخلاص قيمتها من الأدوات المالية الأخرى؛ وتُستخدم هذه الأنواع من المشتقات كصفقة تحوط لوقف أي خسائر ناتجة عن أي حركة انعكاس في السوق، وبالتالي فإن الاستخدام الرئيسي هو “السيطرة على المخاطر”. وهي تُستخدم أساسًا مع العملة وأسعار الفائدة.

تُستخدم المشتقات من جانب ثلاثة أنواع من المستثمرين:

المتحوطون:
يستخدم المتحوّط المشتقات من أجل تقليل الخسائر عن طريق أخذ مركز مغاير للمعاملة التي يجريها، بحيث لا يتكبد أي خسائر كبيرة في حالة حدوث أي انعكاس في السوق.

المضاربون: ينخرط المضارب في السوق سعيًا للحصول على الأرباح غير العادية وقبول مخاطر أعلى من خلال أخذ مركز مفتوح.

المرابحون: يحاول المرابح الحصول على الربح منخفض المخاطر من خلال الاستفادة من فارق الأسعار.

تتضمن المشتقات أنواع مختلفة من الأدوات:

العقود المستقبلية: يتم التفاوض عليها بين طرفين لشراء مركز طويل وبيع مركز قصير لكمية محددة من سلعة بعينها، بحيث يحق للمشتري اتخاذ الإجراء دون إلزام، وتحديد سعر السلعة (المعروف باسم السعر الفوري) في تاريخ محدد.

العقود الآجلة: عقود موحدة يتم تداولها في بيئات منظمة، حيث تجعل من تسليم المبلغ المتفق عليه لسلعة ما أو عملة ما أو أداة ما، كسندات الخزينة أو العملات الأجنبية، أمرًا إلزاميًا. ويُعد هذا النوع من العقود عقودًا منخفضة المخاطر.

عقود الخيارات: عقد مصمم لاحتواء كمية محددة من سلعة محددة خلال تاريخ المعاملة المحدد، بحيث يتيح العقد حق الشراء أو البيع دون الإلزام بذلك.

وهناك نوعان من عقود الخيارات:

خيار الشراء: يمنح المشتري الحق (وليس الإلزام) في شراء كمية محددة من الأوراق المالية بسعر معين في تاريخ محدد.

خيار البيع: يمنح المشتري الحق (وليس الإلزام) في البيع لمُكتتب الخيار بأسعار محددة في تاريخ محدد.

المقايضات: “عقد أو اتفاق مرن خاص ومستقبلي يُستخدم للتحوط ضد مخاطر الصرف الناتجة عن عملات الأصول والخصوم غير المتطابقة.”

هناك أنواع مختلفة من المخاطر المرتبطة بالمشتقات:

مخاطر الأساس: هي سعر الأصل المتحوط مطروحًا منه سعر عقد المشتقات.

مخاطر الائتمان: هي مخاطر تحمل أحد الأطراف مسؤولية التعويض عن الالتزام المالي بموجب العقد.

مخاطر السوق: هي الخسارة الناتجة عن التغيرات في قيمة المشتقات، بما في ذلك الأنواع المختلفة لإدارة المخاطر والمساءلة والمخاطر القانونية.

نبذة عن الأسواق المالية – الفصل الرابع

آلية السوق

العمق

يُعرف عمق السوق بأنه قدرة السوق على توليد أوامر كافية أو إضافية دون أن يكون لها تأثير على سعر الورقة المالية، كما يمكن تعريفه بطريقة أخرى، حيث يقاس أيضًا بالسيولة، فكلما كانت الأسواق أكثر سيولة زاد عمقها، ويُعد تحريك أسعار الأوراق المالية في الأسواق الكبيرة أمرًا بالغ الصعوبة، إذ أن عمق الأسواق يستلزم الحصول على أوامر كبيرة من أجل تغيير الأسعار ولو قليلاً.

وهناك عوامل محددة تؤثر في عمق السوق:

  • حجم التحرك البسيط
  • قيود تحرك الأسعار
  • قيود التداول
  • الرافعة المالية المسموح بها
  • شفافية السوق
  • غير أن هناك أحد العوامل الهامة التي تشهدها الأسواق والذي لا يمكننا إغفاله، ألا وهو ما يعرف باسم رشادة المستثمرين أو سيكولوجية المتعاملين في السوق؟

تقوم الأسواق عمومًا على أساس التكهنات والتنبؤات والمخاوف، فقد يؤدي تردد بعض الشائعات في الأسواق إلى ذعر المستثمر العادي، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى القيام بأعمال غير رشيدة من شأنها التأثير فعليًا في اتجاهات الأسواق، ولكن دعونا لا ننسى العامل الأكبر تأثيرًا ألا وهو التوجه إزاء المخاطرة.

وبالرغم من وعينا جميعًا بأن المستثمر الرشيد لن يأخذ دائمًا ما يتردد من شائعات من شأنها رفع درجة المخاطر في الأسواق على محمل الجد، إلا أن المعضلة تبدأ عندما يزداد عدد المستثمرين العاديين في الأسواق، وهو ما يؤثر في نهاية المطاف على الحركة بشكل عام، ويُلزم المستثمر الرشيد باتخاذ إجراءات مختلفة للقضاء على أي مخاطر إضافية قد يكون عرضة لها.

حساب الأرباح والخسائر

يتأتى تحقيق الأرباح في التداول من توقع وتخمين الأسعار. وتكمن الفكرة في شراء منتج مع الرغبة في بيعه بسعر أفضل /أعلى أو العكس، ويكون الفارق بين العمليتين هو الأرباح، أو الخسائر في حال ما إذا خالف السوق تداولاتك وتوقعاتك.

وبصفتك مستثمرًا، يكون صافي الأرباح المحققة بالنسبة لك هو إجمالي الأرباح التي حققها الأمر / التداول خاصتك مطروحًا منه هوامش الوساطة وعمولاتها و / أو أي خصومات أخرى.

تعتمد معادلة حساب الأرباح أو الخسائر المتعلقة بالتداول على نوع الأداة المتداولة. فبالنسبة للعملات، على سبيل المثال، يكون مبلغ الربح الناتج لدى التداول في زوج من العملات بعملة الربح (الجزء الثاني من زوج العملات). ولذلك يتم حساب الأرباح في العملات المباشرة التي تكون فيها عملة الربح هي الدولار الأمريكي بالدولار الأمريكي مباشرةً، أما في العملات غير المباشرة فإنه يتعين مقايضة المبلغ الناتج بالدولار الأمريكي حسب سعر الصرف في وقت إغلاق الأمر.

حساب الأرباح والخسائر المتعلقة بالعملات

بالنسبة للعملات المباشرة

ربح/خسارة = (سعر العرض – سعر الطلب) X حجم العقد X عدد الحصص

بالنسبة للعملات غير المباشرة

ربح/خسارة = (سعر العرض – سعر الطلب) X حجم العقد X عدد الحصص / سعر الإغلاق

بالنسبة للعملات المتقاطعة (حيث تكون عملة الربح مقيّمة بعملة مباشرة)

ربح/خسارة = (سعر العرض – سعر الطلب) X حجم العقد X عدد الحصص X سعر الصرف بالدولار الأمريكي

بالنسبة للعملات المتقاطعة (حيث تكون عملة الربح مقيّمة بعملة غير مباشرة)

ربح/خسارة = (سعر العرض – سعر الطلب) X حجم العقد X عدد الحصص / سعر الصرف بالدولار الأمريكي

مثال 1
اشتريت حصتين من يورو/إسترليني بسعر 0.8648، وفي خلال عدة أيام ارتفع السعر وأغلقت مركزك على سعر 0.8702. يكون الربح الناتج على النحو التالي:

ملحوظة: سعر صرف الإسترليني/دولار أمريكي في وقت إغلاق الأمر 1.5287

ربح = (سعر العرض – سعر الطلب) X حجم العقد X عدد الحصص X سعر الصرف (الدولار الأمريكي)

= (0.8702 – 0.8648) × 100.000× 2 × سعر الصرف لـ (إسترليني/دولار أمريكي) =0.0054 × 200.000 × 1.5287 = 1,650.996 دولار أمريكي

ولما كان بإمكانك التداول في الفوركس الفوري، فبإمكانك شراء أو بيع العقود الآجلة للعملات في سوق العقود الآجلة للتسليم في تاريخ محدد في المستقبل.

ويتم تسعير جميع العقود الآجلة للعملات بالدولار الأمريكي، لذا يتم حساب أرباحك مباشرةً بالدولار الأمريكي وفقًا للمعادلة التالية:

بالنسبة لعملات العقود الآجلة:

ربح/خسارة = (سعر العرض – سعر الطلب) X حجم العقد X عدد العقود

حساب الأرباح والخسائر المتعلقة بالمعادن

بالنسبة للمعادن الثمينة، كالذهب والفضة اللذين تُقدر أسعارهما بالدولار الأمريكي، فإنه يتم حساب الأرباح/الخسائر بالدولار الأمريكي مباشرةً وفقًا للمعادلة البسيطة التالية:

بالنسبة للمعادن الثمينة:

ربح/خسارة = (سعر العرض – سعر الطلب) X حجم العقد X عدد الحصص

علمًا بأنه يتم استخدام نفس المعادلة مع العقود الآجلة للمعادن الثمينة بما أن لها حجم العقد ذاته ويتم تقيّيمها بالدولار الأمريكي كذلك.

يُرجى ملاحظة أن حجم العقد لحصة واحدة قياسية من الفضة هو 5000 أوقية وبالنسبة للذهب 100 أوقية.

اشتريت ثلاثة عقود من الفضة بسعر 19.86. وخلال بضعة أيام، ارتفع سعر السوق لصالحك وأغلقت الأمر خاصتك بسعر 20.30.

ستكون أرباحك على النحو التالي:

ربح/خسارة = (سعر العرض – سعر الطلب) × حجم العقد × عدد الحصص، ربح/خسارة = (20.30 – 19.86) × 5,000 أوقية × 3,0 حصة، ربحك = 6,600 دولار أمريكي

حساب الأرباح والخسائر المتعلقة بالمؤشرات

تعني مؤشرات التداول في العقود الآجلة شراء مؤشر أو بيعه في سوق العقود الآجلة لتسليمه في تاريخ معين في المستقبل. ويعد المؤشر بمثابة حافظة أوراق مالية افتراضية تمثل سوق مجدد أو جزء منه.

وأكثر المؤشرات شيوعًا التي يوفرها الوسطاء للتداول خارج البورصة هي مؤشرات الدولار الأمريكي: إس أند بي 500، وناسداك 100، وداو جونز.

عندما يرتفع سعر مؤشر أو ينخفض، يكون فارق النقاط هو أرباحك أو خسائرك. ويتم حساب أرباح/خسائر المؤشرات وفقًا للمعادلة التالية:

ربح/خسارة = (سعر العرض – سعر الطلب) X قيمة نقطة المؤشر X عدد العقود

ولكل نقطة من نقاط المؤشر قيمتها المحددة كما في المؤشرات التالية:

قيمة نقطة إس أند بي = 50 دولار أمريكي، قيمة نقطة ناسداك = 20 دولار أمريكي، قيمة نقطة داو جونز = 10 دولار أمريكي

سجلت أمر “بيع” عقدين في إس أند بي لشهر سبتمبر (SP13SEP) بسعر 1700.25. وخلال أسبوعين، ما يزال سعر SPJUN آخذ في الارتفاع، لذا قررت وقف خسائرك وإغلاق الأمر بسعر 1704.75.

يتم حساب خسائرك على النحو التالي:

الخسارة = (سعر العرض – سعر الطلب) × قيمة نقطة المؤشر × عدد العقود = (1700.25 – 1704.75) × 50 دولار أمريكي × 2,0 حصة = -450.00 دولار أمريكي (خسارة)

حساب الأرباح والخسائر المتعلقة بالطاقة

يعني التداول في العقود الآجلة للطاقة شراء أو بيع عقد فرق في عقد طاقة في سوق العقود الآجلة لتسليمه في تاريخ محدد في المستقبل.

وأكثر عقود الطاقة شيوعًا التي يوفرها الوسطاء للتداول خارج البورصة هي النفط الخام الخفيف العذب والغاز الطبيعي.

وتُعد العقود الآجلة للنفط الخام الخفيف العذب أشهر عقود النفط التي يتم تداولها في أسواق السلع؛ إذ يعادل عقد واحد قياسي للنفط الخام الخفيف العذب 1000 برميل.

يمكن للمستثمرين في سوق الطاقة أيضًا استخدام العقود الآجلة للغاز الطبيعي للاستفادة من التغيرات في السعر الأساسي؛ إذ يعادل عقد واحد قياسي للغاز الطبيعي 10000 مليون وحدة حرارية بريطانية.

علمًا بأنه يتم حساب أسعار النفط والغاز الطبيعي بالدولار الأمريكي. ومن ثم، فإنه يتم حساب أرباحك مباشرةً بالدولار الأمريكي وفقًا للمعادلة التالية:

ربح/خسارة = (سعر العرض – سعر الطلب) X حجم العقد X عدد العقود

اشتريت 5 عقود مصغرة من النفط الخام الخفيف العذب لشهر مايو (CL13MAY) بسعر 100.95 دولار أمريكي للبرميل. وأغلقت الأمر خاصتك بسعر 03.10 دولار أمريكي للبرميل.

سيتم حساب أرباحك على النحو التالي:

ربح/خسارة = (سعر العرض – سعر الطلب) × حجم العقد × عدد العقود = (103,10 – 100,95) × 1000 برميل × 0,5 حصة = 1075.0 دولار أمريكي

التحليل الفني

يتخذ المتداول خلال التداول اليومي قرارات بشأن ما يتداوله ومتى يتداوله وكيف يتداوله مستخدمًا التحليل الأساسي أو الفني. وينطوي كلا الشكلين على البحث عن المعلومات المتاحة واتخاذ القرار بشأن السعر المستقبلي للسوق الذي يتم التداول فيه، غير أن المعلومات المستخدمة تكون مختلفة تمامًا. ويمكن استخدام التحليل الأساسي والفني معًا، غير أنه من الشائع لدى المتداولين استخدام شكل أو آخر.

والتحليل الفني هو طريقة للتنبؤ بتحركات الأسعار من خلال تحليل الإحصاءات الناتجة عن نشاط السوق مثل الأسعار السابقة وحجم التداول عبر استخدام الرسوم البيانية والمؤشرات الرياضية لتحديد الأنماط التي يمكن أن تشير إلى النشاط المستقبلي، وذلك كونه يستند إلى الاعتقاد القائل بأن الأداء السابق للأسهم والأسواق يُعد مؤشرًا على الأداء المستقبلي.

وبغض النظر عن الأداة الفنية المستخدمة، فإن التحليل الفني يدرس فعليًا العرض والطلب في السوق في محاولة لتحديد الاتجاه أو التوجه الذي سيستمر في المستقبل من خلال دراسة السوق نفسه.

وتجدر الإشارة إلى أن أغلب المتداولين إنما يستخدمون شكلاً أو آخر من أشكال التحليل الفني. وحتى المتداولون الذين يستخدمون التحليل الأساسي أنفسهم يُرجح أن يلقوا نظرة على الرسوم البيانية المتعلقة بالأسعار قبل تنفيذ التداول، حيث تساعدهم على تحديد نقاط الدخول والخروج المثالية للتداول، كما توفر عرضًا مرئيًا لتحركات الأسعار التاريخية لأيٍ مما تتم دراسته.

أنواع الرسوم البيانية

تُعتبر دراسة أنماط الرسوم البيانية هي المفهوم الأساسي للتحليل الفني. فهناك أنواع مختلفة من الرسوم البيانية التي توضح حركة الأسعار. وأكثرها شيوعًا هو الرسم البياني بالأعمدة؛ بحيث يمثل كل عمود فترة زمنية يمكن أن تكون أي شيء من دقيقة وحتى شهر أو عدة سنوات. وتظهر هذه الرسوم أنماط السعر الفريدة التي تتطور مع مرور الوقت.

رسم بياني بسيط بالأعمدة يُظهر أسعار الفتح والإغلاق إلى جانب الارتفاعات والانخفاضات. حيث تشير قاعدة الشريط الرأسي إلى أدنى سعر تداول في ذلك الوقت، بينما تشير قمة هذا الشريط إلى أعلى سعر تم دفعه. علمًا بأن الشريط الرأسي نفسه يشير إلى نطاق تداول الأداة على نحو كلي. من جهة أخرى يشير الخط الأفقي على الجانب الأيسر إلى سعر الفتح بينما يشير على الجانب الأيمن إلى سعر الإغلاق.

يمكن استخدام أنماط رسوم الشموع اليابانية للتنبؤ بالسوق شأنها شأن رسوم الأعمدة. ونظرًا لطبيعة أجزائها الملونة، فإن رسوم الشموع توفر وضوحًا تفصيليًا مرئيًا في أنماط رسوماتها أكثر من نظيرتها ذات الأعمدة، ومن ثم يسهل تتبعها.

رسم بياني بالشموع اليابانية يشير إلى الارتفاع والانخفاض بخط رأسي. يشير الجزء الرئيسي في وسط الرسم إلى النطاق بين أسعار الفتح والإغلاق. وفي حالة تلوين الكتلة الموجودة في الوسط، يُشير ذلك إلى إغلاق العملة حينئذٍ بأقل مما افتُتحت به.

الرسوم البيانية الخطية هي واحدة من أبسط أنواع الرسوم البيانية المستخدمة في التحليلات المالية عامةً والفوركس خاصةً. يتألف هذا النوع من الرسوم من خط يربط سلسلة من نقاط البيانات معًا، حيث يتم رسم الخطوط عادةً بدءًا من سعر الإغلاق إلى الذي يليه. توفر الرسوم البيانية الخطية رؤية واضحة للتقلبات العامة في الأسعار خلال فترة زمنية محددة. ويتمثل أحد أسباب شيوع استخدام الرسوم البيانية الخطية في أنها تسجل أسعار الإغلاق، وهي إحدى أهم الأسعار التي ينبغي تتبعها.

أحد الأساليب الفريدة الأخرى في إعداد الرسوم البيانية والمستخدمة في التحليل الفني هو نمط النقطة والرقم. يتميز هذا الأسلوب بأنه لا يضع السعر مقابل الوقت كما هو حال جميع الأساليب الأخرى، ولكنه بدلاً من ذلك يضع السعر مقابل التغيرات في الاتجاه من خلال رسم عمود من قيم X مع ارتفاع الأسعار وعمود من قيم O مع انخفاض السعر.

المؤشرات الفنية

إلى جانب دراسة أنماط الرسوم البيانية، هناك مجموعة متنوعة وأكثر تعقيدًا من الأدوات الفنية والمؤشرات الرياضية الأخرى.

تُعد المؤشرات الفنية أكثرها استخدامًا، إلى جانب قياس الدعم والمقاومة وخطوط الاتجاه، والتي يمكن اعتبارها جميعًا مؤشرات فنية لاعتمادها جميعًا على الاطلاع على الرسم البياني واستعراض التاريخ الأحدث لمحاولة تحديد ما إذا كان السعر يتبع نمطًا أو يتحرك ضمن نطاق ما. ويعد المؤشر الفني تمثيلاً تصويريًا ناتجًا عن حسابات تستند إلى حركة السعر ويظهر عادةً على طول الجزء السفلي من الرسم البياني. علمًا بأن الكثير من المتداولين يستخدمون مجموعة كبيرة من المؤشرات الفنية على نطاق واسع، إذ يُمكن تصنيفها حسبما تصفه وتشير إليه.

مؤشرات الاتجاه: الاتجاه هو مصطلح يُستخدم لوصف استمرار حركة السعر في اتجاه واحد مع مرور الوقت. يتحرك هذا المؤشر في اتجاهات ثلاثة: صعودًا وهبوطًا وأفقيًا. ويعمل على تبسيط بيانات السعر المتغيرة لخلق مُرّكب من اتجاهات السوق. (مثال: المتوسطات المتحركة، خطوط الاتجاه).

مؤشرات القوة: تصف قوة السوق كثافة رأي السوق بالرجوع إلى سعر ما من خلال فحص مراكز السوق المأخوذة من جانب العديد من المشاركين في السوق. ويعد حجم التداول ووضعية السوق المفتوحة المكونان الأساسيان لهذا المؤشر. وتعتبر إشاراتهما متطابقة أو موجهة للسوق. (مثال: الحجم).

مؤشرات التقلب: يُستخدم مصطلح التقلب بشكل عام لوصف مقدار أو حجم تقلبات السعر اليومية بمعزلٍ عن اتجاهها. وبشكلٍ عام، فإن التغيرات في التقلب تؤدي إلى تغيرات في الأسعار. (مثال: مؤشرات بولينجر باند).

مؤشرات الدورة: يُستخدم مصطلح الدورة لتوضيح أنماط حركة السوق المتكررة والمتعلقة بأحداث متكررة مثل المواسم والانتخابات وما إلى ذلك، علمًا بأن الكثير من الأسواق تميل نحو التحرك في أنماط دورية. وفي هذا الصدد، تحدد مؤشرات الدورة توقيت الأنماط السوقية المعينة. (مثال: موجة إليوت).

مؤشرات الدعم والمقاومة: يصف مؤشر الدعم والمقاومة مستويات السعر التي تتحرك فيها الأسواق صعودًا أو هبوطًا على نحو متكرر ومن ثم العكس. وتُعزى هذه الظاهرة إلى قاعدة العرض والطلب. (مثال: خطوط الاتجاه).

مؤشرات الزخم: يُستخدم مصطلح الزخم بشكل عام لوصف سرعة حركة الأسعار خلال فترة زمنية محددة. وتحدد مؤشرات الزخم قوة الاتجاه أو ضعفه مع تقدمه بمرور الوقت. ويكون الزخم في أعلى مستوياته عند بداية الاتجاه وأكثرها انخفاضًا عند نقاط تحول الاتجاه. ويعد أي اختلاف في الاتجاهات من حيث السعر والزخم بمثابة تحذير من الضعف، فإذا حدث ارتفاع شديد في الأسعار مع زخم ضعيف، فإن ذلك يشير إلى نهاية الحركة في هذا الاتجاه. وإذا تغير اتجاه الزخم بشكل كبير وكانت الأسعار ثابتة، فإن ذلك يشير إلى تغير محتمل في اتجاه السعر. (مثال: ستوكاستك، والقوة النسبية (RSI)، ومتوسط التحرك للتقارب والاختلاف (MACD)).

مزايا التحليل الفني

يُركز التحليل الفني على حركة السعر التي يمكن تحديدها بسهولة بنظرة واحدة على الرسوم البيانية.

وينطبق التحليل الفني على جميع الرسوم البيانية سواءً أكانت رسومًا تتعلق بخمس دقائق من التداول اليومي أو رسومًا يومية للتداول طويل الأجل.

وهو ما يمكننا من العثور على الاتجاهات بسهولة حيث تُظهِر بعض المؤشرات بسرعة عملة ما أو ورقة مالية ما تأخذ اتجاهًا ما.

كذلك يمكن تحديد الأنماط بسهولة، حيث تُظهِر الرسوم البيانية أنماطًا سابقة وتساعد في التنبؤ بالأنماط المستقبلية، لما كنت السوق تميل نحو التكرار.

إعداد الرسوم البيانية هي عملية سريعة وغير مكلّفة لتوافر المؤشرات الفنية والأدوات عبر الإنترنت، كما يتم تمثيلها تلقائيًا وفقًا لحسابات مدمجة. ويقدمها معظم الوسطاء حاليًا للعملاء كجزء من الحزمة خاصتهم.

الرسوم البيانية والمؤشرات يمكنها أن توفر قدرًا هائلاً من المعلومات في لحظات معدودة؛ حيث إن هناك أكثر من خمسين نوعًا من المؤشرات التي يوفر كل نوع منها معلومات تتعلق بجانب مختلف من كيفية تحرك العملة أو الورقة المالية.

جدير بالذكر أن طريقة تطبيق التحليلات الفنية يمكنها أن تختلف من متداول لآخر، فلكل متداول تفسيره الخاص من حيث رؤيته للاتجاهات والدعم، ناهيكم عن أن كلاً منهم له أفكاره الخاصة حول إعداد المؤشرات. ويمكن أن تكون المؤشرات والرسوم بسيطة أو معقدة، حيث يمكنها الاقتصار على توفير أبسط المعلومات عن الاتجاهات أو الدعم والمقاومة، أو من جهة أخرى الذهاب إلى أبعد من ذلك لتوفير معلومات عن قوة الاتجاهات، وكيفية بناء الزخم، وما إذا كان من الممكن تداول التشكيلات المتطورة.

وتجدر الإشارة إلى أهمية إدراك أن التحليل الفني ليس علمًا دقيقًا في حد ذاته، وقد لا يعطينا دائمًا تنبؤات دقيقة لحركة السوق، غير أنه على درجة عالية من الأهمية في تداول الفوركس. وبالرغم من أنه يشكّل جزءًا واحدًا فقط مما يتعين عليك معرفته عند التداول، فإنه من المهم جدًا معرفته؛ لأن فهم التحليل الفني من شأنه أن يمنح الرسوم البيانية معنىً بمجرد النظر إليها، والمساعدة في الوقوف على أسباب حدوث تحركات أسعار بعينها.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Like this post? Please share to your friends:
الاستثمار في التداول
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: