فن الإقناع

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Contents

فن الإقناع | 10 أساليب يمكنك استعملها في إقناع الآخرين بما تقول

فن الاقناع

مهارة تحتاج الى الفطنة والذكاء والتعامل مع الأشخاص بحنكة، ويختلف أسلوب الإقناع من شخص الى أخر، حسب تفكيره، والعقلية التي تتعامل معها، فالتعامل مع شخص مثقف ذو خبرة، ومحاولة إقناعه، ليست بالأمر اليسير، بخلاف إذا كنت تتعامل مع شخص بسيط، يكون الاقناع ممكن ولا يحتاج الكثير من الجهد .

أساليب الإقناع

إختيار الكلمات المناسبة للإقناع

التحضير للكلمات المناسبة، والتفكير فيما يصلح للحديث من كلمات قوية ومؤثرة، راقب الكلمات التي تخرج منك وتمهل في اختيار الكلمات.

إبحث عن النقاط المشتركة

أبحث وأنت تحاول أن تقنع الأشخاص عن نقاط التوافق المشتركة بينكم، إظهر تلك النقاط وحاول أن تبنى فكرةً قوية تستند الى تلك النقاط المشتركة.

إستغلال تبادل المنفعة

استغلال المنفعة من الأساليب الناجحة فى إقناع الاخرين، إن الحاجة تجبر صاحبها للموافقة والاقتناع بما يتم طرحه، خلق الحاجة واكتشاف نقاط الحاجة، ومحاولة توفيرها .

إستخدام السلطة بطريقة صحيحة

يمكنك استخدام سلطتك ونفوذك في إقناع الآخرين، دون أن تؤثر عليهم بطريقة سلبية.

الإنصات

الإنصات، والاستماع لما يقوم الآخرين بطرحة مهم جداً فى إقناع الآخرين، عند إستماعك للطرف الآخر، يمكن تحديد العناصر المهمة التى تستطيع من خلالها إقناع الآخرين.

تحدث عن المميزات

دائماً تستخدم المميزات في إقناع الآخرين كالترويج لخدمة معينة أو منتج معين، من المهم أن تقوم بأبراز أفضل المميزات، وما يجعل هذا المنتج مختلف عن غيرة من المنتجات المتواجدة فى الاسواق.

تكرار المعلومات

تكرار المعلومات وإعادة صياغتها بأكثر من طريقة، تُثبت المعلومات في الذهن وتقنع الآخرين بمفهومك و تزيد من فرصتك فى الإقناع.

أسلوب الاستفهام

أسلوب الإستفهام طريقة حديثة فى إقناع الآخرين بوجهة نظرك وتتمثل في إلقاء سؤال وسط المحادثة، تكمن إجابة هذا السؤال فى صالح إقناع الآخرين بما تريده .

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

عدم المبالغة

تحدث على طبيعتك دون أن تبالغ فى الأمر، فالجميع يستطيع أن يفرق بين الامور الحقيقية، والامور المبالغ فيها.

المقارنة

المقارنة مهمة لفرض وجهة النظر يمكنك عمل مقارنة بين أمرين وإظهار المميزات، وإظهار العيوب لتتم عملية الإقناع.

مهارة الاقناع والتأثير في الآخرين

كيف تكون مقنع

من أمثال الناجحين في الإقناع الرئيس السادس والثلاثين للولايات المتحدة ليندون جونسون الذي لديه 11 قاعدة يستخدمها لتنمية وتطوير قدرته الإقناعية وهي:

ليندون جونسون والملك فيصل

1. خفة الروح وسرعة البديهة فهما يكسبان صاحبهما دعم الآخرين، و يمدانه بالحقائق اللازمة للنجاح .

2. يتسم بصفة الدعابة وخفة الروح مما يكسبه حب الآخرين له وذلك يساعده على النجاح في عمله.

3. يبادر بإقامة علاقات طيبة مع الآخرين وذلك بأنه يحفظ أسماءهم ويتذكرها عند اللقاء بهم مرة أخرى .

4. يفضل الحديث وجهاً لوجه بدلا التحدث عبر الهاتف فذلك يساعده على التواصل وسهولة إقناع الطرف الآخر.

5. يقوم بالتركيز على الثناء والمدح للطرف الآخر دون أن يتملقه في أثناء الحديث معه وذلك عبر ذكر الصفات الحسنة في الطرف الآخر دون المبالغة او ذكر صفات ليست فيه.

6. إذا كان متعب او مصاب بالإرهاق ولديه اجتماع لا يظهر مشاعر التعب والإرهاق أو عدم الارتياح تبدو عليه أثناء المقابلة.

7. مرن في التعامل مع الطرف الآخر ولا يظهر صفات مثل الغرور والأنانية حتى وإن كان في موقف قوة وإنما يستمع للطرف الآخر و مطالبه ورغباته.

8. يشارك الآخرين في أفراحهم وأحزانهم من مرؤوسيه و منافسيه.

9. يثني ويقدر من ينجز عمله على أكمل وجه و يستجيب لمطالبه.

10. يقوم بتطوير نفسه في عمله ولا يتعالى وذلك عبر التعلم من الآخرين حتى يصل لمستواهم ويتفوق عليهم.

11. كل شخص لديه عيوب ويحاول إخفاءها ولكن الرئيس ليندون جونسون لا يقوم بإخفاء عيوبه وإنما يحاول التخلص منها.

مهارات الاقناع ppt

لتحميل الملف اضغط على مهارات الاقناع

15 سر يجب أن تعرفها في فن الإقناع

يُعد الإقناع من مهارات التواصل الأساسية للنجاح في الحياة. الأشخاص المُقنعون يتمتعون بقدرة فريدة في استمالة قلوب الآخرين نحو طريقة تفكيرهم. سلاحهم السري هو “الإعجاب”، فكلما أُعجبت بهم أكثر كلما زادت رغبتك في الاستماع لأفكارهم و قبولها، بل و حتى تأييدها.

الأسرار الخمسة عشر في الإقناع

1 اعرف مع من تتحدث، الأشخاص المقُنعون يعرفون جمهورهم حق المعرفة، ويستخدمون تلك المعرفة للحديث بلغة ذلك الجمهور، سواء عن طريق تخفيف حدة الكلام عند التحدث إلى شخص خجول أو استخدام أسلوب جريء عند توجيه الكلام إلى الأشخاص ذوي النشاط والطاقة العالية، فكل منا يختلف عن الآخر، والاهتمام بهذه التفاصيل لها أثر فعال في جعل أي شخص يستمع إلى وجهة نظرك.

2 تواصل بأسلوب مناسب، سيميل الناس لقبول أفكارك بشكل أكبر إذا أدركوا أي نوع من الأشخاص أنت، في دراسة تتعلق بالتفاوض في جامعة “ستانفورد”، طُلب من عينة من الطلبة الوصول إلى توافق فيما بينهم حول موضوع ما. بدون توجيه أي تعليمات استطاع 55% من الطلاب الوصول إلى توافق ناجح فيما بينهم، ولكن عندما طلب منهم التعريف بأنفسهم و عرض خلفياتهم قبل محاولة الوصول إلى توافق، استطاع 90% من الطلاب تحقيق توافق ناجح.

  • السر هنا هو تجنب الخوض في جدالات عديمة النفع ومعارك وهمية مع كل شخص تحادثه، لا مشكلة في التراجع عن بعض أفكارك، إذا لم يترتب على ذلك التسبب في مشكلة، فالشخص الذي تحادثه هو مجرد إنسان عادي وليس ند أو منافس، هذا ما يعيه محترفو فن الإقناع، و هذا ما يجب أن تفهمه أنت أيضاً.

3 تجنب الأسلوب الهجومي، الأشخاص المقنعون يميلون لطرح أفكارهم بكل ثقة و حزم، بعيدا عن الانتهازية و العدوانية، و بدون شك الانتهازيون كريهون بين الناس. الأشخاص المقنعون لا يطلبون الكثير، ولا يحاولون بشدة اثبات مواقفهم، و ذلك لأنهم يعلمون بأن الأسلوب الراقي هو ما يكسبهم قلوب الناس و محبتهم على المدى البعيد.

  • إذا كنت تميل إلى اتباع أسلوب هجومي فيجب أن تركز على البقاء واثقاً وهادئاً. لا تكن قليل الصبر أو مُلحاً بشكل مبالغ فيه، اعلم تماماً أنه لو كانت فكرتك جيدة كفاية سيقتنع الناس بها، فقط إذا منحتهم الوقت الكافي لذلك، أما لو لم تمنحهم الوقت فلن يقتنعوا بها إطلاقاً.

4 لا تكن جباناً، على الجانب الآخر، تقديمك لأفكارك بطريقة ركيكة، كأسئلة تبحث عن إجابات أو أفكار تحتاج إلى اثبات، كفيل بأن يقضي على موقفك و يزرع في أذهان الناس انطباعاً سلبياً عنك، لأنك لم تكن واثقا مما تقول. مع ذلك، إذا كنت من الأشخاص الخجولين ولا يمكنك التخلص من هذا الطبع، فاحرص على عرضك للأفكار كحقائق مثيرة تجذب انتباه الطرف الآخر.

  • للحصول على انطباع قوي عند عرض أفكارك، تجنب استخدام عبارات مثل “أنا أظن..” أو “أنا أعتقد..”، فلا يوجد مساحة لمثل هذه العبارات الخجولة في الخطاب المُقنع، (كما قلنا سابقاً، فقط اعرض أفكارك كحقائق).

5 لغة الجسد الإيجابية، الانتباه لإيماءاتك وتعبيرات وجهك ونبرة صوتك (والحرص على كونها إيجابية)، سيجعل الطرف الآخر ينجذب لما تقول، و المهم أكثر أن لغة الجسد الإيجابية ستجعل الناس منفتحين على الأفكار و البراهين التي تعرضها، و هذا سيزيد بلا شك من فرصة اقتناعهم.

  • استخدام نبرة صوت حماسية مع عدم تشبيك ذراعيك، والحفاظ على الاتصال البصري، والانحناء باتجاه الشخص الذي يحدثك، جميعها أمثلة للغة الجسد الإيجابية التي يستخدمها الأشخاص المحترفون عند محاولة اقناع الآخرين.
  • لغة الجسد الإيجابية تعمل على لفت انتباه المستمعين إليك، وتوحي لهم بطريقة مقنعه بأن ما تقوله هو الصواب بعيه، فعندما يتعلق الأمر بالإقناع فإن طريقة قولك لشيء ما أهم بكثير من محتوى الكلام نفسه.

6 كن واضحاً و افهم ما تقول، الأشخاص المقنعون يستطيعون نقل أفكارهم بسرعة وبشكل واضح وجلي. في الواقع، فهمك الراسخ لما تقول سيمكنك و بكل سهولة من عرض أفكارك و تفسيرها للآخرين بوضوح.

  • كيف تتأكد من أنك ملم بالموضوع أو الفكرة التي تريد عرضها؟، إليك استراتيجية ممتازة للجواب عن هذا السؤال، اشرح الموضوع لطفل صغير أو شخص ليس لديه أي خلفية عن هذا الموضوع، إذا وصلت الفكرة بكل وضوح إلى هذا الشخص/الطفل و فَهِمها جيداً، فاعلم حينها بأنك ملم بكل جوانب الفكرة، و أنك قادر على اقناع الآخرين بها بكفاءة عالية.

7 الصراحة، الصدق والصراحة مفاتيح للإقناع الفعال. فلا أحد يحب الأشخاص الكاذبين أو المراوغين، أما الصادقون فالناس تميل إليهم لشعورهم بالثقة تجاههم.

  • الأشخاص المُقنعون لديهم ثقة عالية بأنفسهم كافية بأن تجعلهم يتصرفون على طبيعتهم دون تصنّع أو خوف مما سيقوله الناس عنهم.
  • لتكون شخصاً مقنعاً و مثيراً للاهتمام، فقط ركز على فعل ما يعجبك (دون ضرر أو ضرار)، فالتصنع و المراءاة ستفقد الناس الرغبة في النظر إليك؛ بسبب تغيُّر ألوانك.

8 اعترف بأن آراءك ليست مثالية، من أقوى طرق الاقناع على الإطلاق، هي التنازل عن بعض آرائك، اعترف بأن البراهين و الأفكار التي تعرضها ليست مثالية، مجرد اعترافك سيبني انطباعاً إيجابياً حولك بأنك شخص منفتح و قابل للتفاوض. اشعر الطرف الآخر بأن مصلحته هي محل اهتمامك، جرب استخدام عبارات مثل “لقد فهمت ما ترمي إليه..” أو “فعلا كلامك وضح لي الكثير..”، هذه العبارات تظهر بأنك مستمع فعال يصغي للأفكار الأخرى التي تطرح، و لست ذلك النوع الدكتاتوري الذي لا يهمه شيء عدا فرض آراءه على الآخرين.

  • الأشخاص المقنعون يسمحون للطرف الآخر في أن يبدي رأيه، بل و يتعاملون مع هذه الآراء بجدية. مثلُ هذه الطباع تفرض على الآخرين احترامك، و الاحترام يجعل الناس أكثر ليونة في الاقتناع بوجهات نظرك.

مقال سيفيدك في هذه النقطة: كيف تكون محبوبا بين الناس في 10 خطوات.

9 اطرح الأسئلة لنعلم بأنك تستمع حقاً، أقبح الأخطاء التي تقع فيما يتعلق بالاستماع، هو عدم الانتباه لما يُقال، للأسف العديد من الأشخاص ينغمسون في التفكير في الرد الذي سيقولونه بدل الانتباه للكلام الصادر من الشخص الآخر. هناك حل سهل لعلاج هذه المشكلة، ألا وهو طرح الأسئلة، فقط و بعد كل نقطة محورية، اطرح سؤالاً جيداً تستوضح فيه عن نقطة معينه قالها الطرف الآخر، هذا سيشعر الآخرين بأنك فعلا تنصت لما يقال، و أنك تهتم حقاً بسماع حديثهم. صدقني، ستتفاجأ بمدى الاحترام والتقدير الذي ستكتسبه بتوجيه بضع أسئلة فحسب.

  • بالمناسبة، لا تطرح الكثير من الأسئلة -خاصةً- على الرجال، فالرجل ينزعج عندما يقاطع أحد كلامه ولو بالهمهمة، أما النساء فخذ راحتك في سؤالهن بشكل متكرر لأنهن يشعرن باهتمام أكبر كلما زادت أسئلتك.
  • كذلك، اهتم بنوع السؤال الذي ستطرحه، لا ترمي بأسئلة ساذجة أو تافه، فلا أحد يهتم للون القميص الذي كان يرتديه الرجل، أو المكان الذي جرت فيه الحادثة.

10 احكي قصة و ارسم صورة، الأبحاث تظهر بأن الناس يميلون للرضوخ أمام الأفكار التي تعكس صوراً من الحياة اليومية. الأشخاص المقنعون يعتمدون على هذا الأسلوب في نسج صور تحمل معاني عاطفية قوية، و أفضل وسيلة لنسج الصور هي القصة، احكي قصة قصيرة تؤيد أفكارك و آراءك، اجعلها مؤثرة، و المهم أن تكون حقيقية، ألا ترى بأن الأفلام التي يكتب عليها “مقتبس من قصة واقعية”، أكثر نجاحا من غيرها؟، فالقصص الجيدة تترك صوراً في أذهان المُستمعين ترتبط بالفكرة التي تحكيها، وتجعل من نسيانها أمراً صعباً.

11 اهتم بالانطباع الأول (First Impression توضح الأبحاث أن الأشخاص يقررون مدى قبولهم لك خلال أول سبع ثواني من مقابلتك، وبعد ذلك يقضون باقي المحادثة في تبرير وجهة نظرهم فيك.

  • يبدو الأمر مقلقاً، و لكن بمعرفتك لذلك تستطيع استغلال هذه النقطة لصالحك. الانطباعات الأولى ترتبط ارتباطاً وثيقاً بلغة الجسد؛ الوقوف باعتدال، والمصافحة الواثقة مع ابتسامة هادئة تساعد بشكل كبير في ترك انطباع أولي جيد لدى الطرف الآخر.

12 اعرف متى تخطوا للخلف، الإلحاح تهديد مباشر للإقناع، لذا ابتعد عنه. أظهرت الدراسات أنه عندما تحاول إجبار الناس على تأييد رأيك بشكل فوري، فإن ذلك يدفعهم للتشبث بآرائهم بشكل أكبر، فالعجلة وعدم التحلي بالصبر سيدفع الآخرين لمهاجمة أفكارك و رفضها.

  • لا يجب عليك أن تقلق خاصةً إذا كان موقفك قوياً، فقط اصبر لبعض الوقت حتى يقتنع الآخرون بما تريد. عادة يصعب التعامل مع الأفكار الجيدة بسرعة، لذلك امنح الوقت الكافي للآخرين لتقبلها.

13 عامل الناس بأسمائهم، اسم الشخص جزء هام من هويته، كن صريحاً معي، ألا تشعر بالسعادة عندما يخاطبك أحد باسمك؟، كذلك الناس!، لهذا يحرص الأشخاص المقنعون على مناداه الناس بأسمائهم في كل مرة يرونهم فيها، و لا ينحصر ذلك على التحية فحسب، بل في كل الأوقات، فقد أظهرت الأبحاث أن الشخص يشعر بالثناء عندما يشير له محدثه باسمه.

  • بعضنا يمتلك قدرة على تذكر الوجوه، ولكن القليل منا يحسن تذكر الأسماء، و لكن لا مشكلة، اجعل هذا تمرينا لذاكرتك. و بالمناسبة، لا مشكلة في سؤال الناس عن أسمائهم إذا نسيتها، فالأشنع ليس النسيان، بل مناداه أحدهم باسم ليس اسمه.

14 اهتم بسعادة الناس لتكسب تأييدهم، الأشخاص المقنعون لا يخسرون الحرب مقابل الفوز في معركة واحدة. إنهم يعرفون جيداً كيف ومتى يتمسكون بموقفهم، بينما يقدمون التضحيات باستمرار لمساعدتهم في مسعاهم. دائماً ما يقدم الأشخاص المُقنعون التنازلات ويفعلون العديد من الأشياء لإدخال السرور على قلوب الآخرين، لأنهم يعرفون أنهم على المدى البعيد يكسبون تأييد هؤلاء الأشخاص، ويعلمون حق العلم أنه أن تكون “ناجحاً” أفضل من أن تكون “محقاً”.

15 التبسّم، ختاماً، إذا أردت أن تنال إعجاب الآخرين و ثقتهم، ابتسم، فالابتسامة دين جزاؤه الاحترام، و الاحترام بلا شك يدفع الناس للاقتناع بأفكارك.

أعجبتك النصائح؟، إليك 5 أساليب مهمة في الاقناع.

تعلم أصول فن الاقناع Power of Persuasion

الاقناع: فن ساحر جذاب ينطلق من الواقع والمنطق ليوصلك إلى تحقيق أهدافك وبجاذبية أيضاً ، لا تفوّت عليك قراءة هذا المقال!

عندما نتحدث عن فن الاقناع وقوة الإقناع يتبادر إلى ذهننا أنها قوة رهيبة وعظيمة تنبعث من داخل الفرد لتنطلق وتؤثر على غيره من الناس، تماماً كالصورة التالية:

ربما أنت أيضاً تشعر بذلك! لكن في الحقيقة هو أمر يمكن الاعتياد والتدرب عليه! ��

بعد أن سمعت هذا الخبر السار، قد تشعر بمزيد من الحماس لقراءة هذا المقال! ربما كان لديك حلم في أن تتعرف على أساليب إتقان فن الاقناع لتستخدم ذلك في أعمالك التجارية!

إذا تبحرنا في معنى الاقناع ، نتوصل إلى الفكرة التالية:

الاقناع هو أسلوب يقوم على التأثير في شخص ما لدفعِه إلى القيام بعمل ما. وعندما تفكر من وجهة نظر الاستراتيجيات البيعية يكتسب الاقناع المعنى التالي: اتباع استراتيجيات تكتيكية والاعتماد على أساليب مدروسة تقنع شخصاً ما بشراء منتَج أو خدمة.

حتى الآن يبدو كل شيء واضحاً، لكن تبدأ المشكلة عندما يستخدم البائع وسائل وأساليب مُصطنعة أو تطفلية لإقناع شخص بشراء شيء ما لا يريد شراءه، أي عندما يفكر البائع في تصنيع رغبات الزبون أو محاولة تغييرها وقلبها.

لكن إذا عرفت كيف تستخدم هذا الأسلوب للتأثير في الأشخاص لإظهار أن لديهم مشكلة يمكن حلها بمنتَج أو خدمة تقدمها، فإنك تحسّن من تجربة المستهلك وتبيع المزيد!

هل تريد تعلّم أساليب وفنون إقناع المستهلك بمنتَجك أو خدمتك؟ تعرف أكثر على النصائح التي خصصناها لك في هذا المجال لتتقِن هذا الفن!

لكن قبل أن تتعرف على النصائح، وجدنا أنه من المهم أن نتناقش معاً في معنى الاقناع و معنى الفبركة! هذا النقاش سوف يساعدك على استخدام أساليب التأثير في الآخرين و استعمال فن الاقناع بأفضل أسلوب! ��

عندما تتعرف على الأمور التي تجعلك تخرج عن المسار الطبيعي والصحي لأساليب الاقناع، تتجنب الوقوع فيها!

الفبركة × الاقناع

سنتحدث عن معنى كل مفهوم!!

1- الفبركة:

من الكلمة ذاتها نستنتج أنها تعني التأثير على أحد ما ليحقق لك الأمور التي تحلم بها من دون أن يستفيد ذلك الشخص من ذلك! تعني الفبركة السيطرة على الآخرين والضغط عليهم ليقوموا بأمر تريده منهم أنت!

2- الاقناع:

هي استراتيجية في التواصل تُستخم كثيراً من قبل البائعين، وتهدف إلى النصح بأمر مفيد لهم وإقناعهم، من خلال استخدام الحجج المنطقية والتي تخاطب العقل، وكنتيجة على ذلك، ينفذ الشخص الذي يخضع لذلك الأمر الذي تطلبه منه.

في مجال البيع يكون هذا الإجراء هو الشراء!

في كلا الحالتين، يكون الهدف النهائي من هاتين الاستراتيجيتين هو التأثير في الشخص!

أما الاختلاف الكبير بينهما هو أن فن الاقناع يأخذ في عين الاعتبار المزايا التي يحصل عليها الشخص الخاضع للتأثير، وليس فقط المزايا والفوائد التي تتحقق لمَن يمارس هذا الأسلوب على الآخرين!

بعد أن تعرفت على هذه النقاط ربما تتساءل:

كيف يمكن تطوير مهارتك في فن الاقناع !؟

على الرغم من أن فن الاقناع هو أمر فطري وموهبة لدى البعض، إلا أنه يشكل مهارة يمكن اكتسابها مع التدريب والتمرين! ��

حتى تشعر بالمزيد من التفاؤل وتتأكد من أن فن الاقناع يمكن تعلمه أيضاً، من الضروري أن تشاهد على الأقل أول دقيقتين من هذا الفيديو الذي نشرته قناة الحياة والذي يتحدث عن أن هناك حوالي 2% من البشر يولَدون وهم يتمتعون بموهبة الاقناع! أما الباقي يكتسبونها بالتعلم والتدريب!

ماذا يعني ذلك: يولدون كذلك؟

هذا يعني أن هؤلاء الناس القلة جداً لا يحتاجون إلى تعلم التقنيات بل هم قادرون على إبداع أساليب تستند إلى المنطق وتُقنِع من تلقاء ذاتها! لكن أغلبية البشر لا يتمتعون بهذه الموهبة أو المَلَكة لكنهم قادرين على تعلمها! شاهد الفيديو:

بعد هذا الفيديو، إننا متأكدون من أنك تحمست أكثر لتتعلم أساليب ومهارات فن الاقناع !

نصائح جوهرية تساعدك على تنمية المهارة في فن الاقناع

من التعريف السابق لكل مفهوم، ربما قد أدركت أن الهدف النهائي هنا من الاقناع ليس فقط تحقيق البيع، لكن بشكل رئيسي نيل إعجاب زبونك لقاء الحل الذي تقدمه له، إذا كان هذا ما فهمت، إذاً أنت على استعداد للتعرف على النصائح التي سنقدمها الآن.

1- اعرف عميلك جيداً

النصيحة الأولى التي تساعدك على تكوين حجج وأفكار تؤثر في الناس وتدفعهم إلى شراء منتَج أو خدمة هي جمع أكبر كمية ممكنة من المعلومات التي تتعلق بمَن تريد أن تقنع.

لهذا السبب، حدد جمهوراً يتمتع بخصائص شبيهة، هكذا تكون الآلام هي نفسها، مما يعني أنهم يحتاجون حلولاً مشابهة لمشكلاتهم.

عندما تتعرف جيداً على زبونك، يمكنك التحدث معه من خلال استخدام اللغة ذاتها. وهذا يسهّل الفهم، بالإضافة إلى أن ذلك يجعلك تفكر في حجج أكثر اقناعاً مما لو كنت تتحدث مع أحد لا تعرفه جيداً.

إذا كنت لا تعرف زبونك المحتمل، قم بإجراء بحث معمق عن خصائص العميل المثالي لك pesona أو أفاتار. هذه الاستراتيجية تساعدك على فهم طبيعة جمهورك الذي تنوي الوصول إليه بشكل أكبر، أي تتعرّف على الخصائص التعريفية المثالية للأشخاص الذين يجب عليك بيع منتجاتك لهم.

2- تمتع بالتعاطف empathy

لا ينفع أبداً أن تتعرف جيداً على زبائنك المثاليين إذا لم تضع نفسك محلهم.

هل تذكر أننا تحدثنا عن أن فن الاقناع يختلف عن الفبركة، الأسلوب الأول يأخذ في الاعتبار المزايا التي سيتمتع بها الشخص الذي يتلقى هذا التأثير!

إذا لم يكن لديك أي تعاطف لن تتمكن أبداً من التفكير في إبداع حجج على البيع، بحيث تكون جذابة للزبائن، ولن تتمكن من بيع المنتجات التي تعتبر مفيدة حقاً لهم.

إن عدم التحلي بالتعاطف empathy قد يدفع أحداً ما إلى التأثير على الآخرين لبيع منتَج لا يعتبر مفيداً وهذا أمر يتنافى مع مبادئ وأخلاق المهنة!

لهذا السبب، ضع نفسك مكان المشتري وفكر فيما يحب أن يقتني قبل أن تحاول إقناعه!

3- أثّر في اللحظة الأكثر ملاءمة

لا يمكن اعتبار جميع الناس مستعدين إلى الشراء، صحيح؟

قبل أن يعرف الناس بوجود منتَج يحل بعضاً من مشكلاتهم، من الضروري أن يفهموا أن لديهم مشكلة.

لهذا السبب لا ينفع أبداً أن تحاول استخدام قوة الاقناع لديك لتحفيز أحدٍ على الشراء إذا كان ذلك الشخص لا يدرك حتى الآن أنه بحاجة إلى ذلك المنتَج.

إذاً انتبه كثيراً إلى موضوع مسيرة الزبون ، هكذا تتمكن من فهم الأوان المناسب الذي يجب من خلاله تقديم المنتَج إلى الزبائن المحتملين، وإثبات أن منتَجك مثالي لهم.

4- قدّم حلولاً عملية

أحد الحجج الرئيسية التي يمكن استخدامها أثناء إقناع أحد ما بالشراء هو أن تُظهر له أن ما تقترحه عليه هو الحل المثالي والأسهل والأسرع لمشكلات الشخص.

حتى بعد أن يفهم ذلك الشخص أن منتَجك يمكن أن يساعده، من المحتمل ألا يقوم بعض الزبائن المحتملين بالشراء، وقد تكون أحد الأسباب على ذلك هي أنهم لا يفهمون الخطوة المقبلة التي يجب عليهم القيام بها.

لهذا السبب من المهم جداً أن تذكر بوضوح ما يتوجب على الشخص القيام به.

في السوق الرقمية، تساعد أزرار الدعوة إلى إجراء Call to Action أو CTA جمهورك على التقدم خلال مسيرة الزبون. إذاً، للتأكيد على أن هذه اللحظة هي أوان الشراء، قم بإعداد أزرار للدعوة إلى إجراء تكون واضحة، وتحتوي على الأعمال والإجراءات التي يجب تنفيذها، مثل: اشترِ الآن.

5- استبق أحداث الإطلاق

إذا كان لديك جمهور يتابعك منذ وقت على وسائل التواصل، وتحافظ على تواصل ثابت ومتواصل مع هؤلاء الناس، من المهم جداً أن تخبرهم بشكل مسبق أنك ستُعلِن عن طرح منتَج في السوق.

لكن كيف يمكن لذلك أن يساعدك على تطوير مهاراتك في فن الاقناع ؟

عندما يعلم الناس ما يتمنونه، يكوّنون توقعاً معيناً يكون في أغلب الأحيان أعلى من الذي تقدمه. في هذه الأثناء، يمكن استخدام حجج مقنعة أكثر تعمل بها على تهيئة الناس حتى قبل أن يكون لهم اتصال مباشر مع منتَجك!

كلما زاد الوقت والزمن الفاصل بين الإعلان عن الحدث وإطلاق المنتَج كلما احتجت إلى مزيد من الوقت لتكوين الحجج والبراهين المنطقية التي تعمل على إقناع زبائنك.

6- تجنب قول “لا”

هل لاحظت أننا دوماً نطبق المثل الشعبي الشائع “كل ممنوع مرغوب” ؟!

سنتحدث عن مثال عملي على ذلك!

لنتفق على أنك لن تفكر في زهرة صفراء، اتفقنا؟ ��

ربما كنت تتخيلها الآن في هذه اللحظة، صحيح؟! ��

يحدث هذا لأن الكلمة “لا” هي أصعب من أن يتم التغلب عليها. إذاً العبارات السلبية عادة تجعلنا نفكر تماماً في ذلك الذي لا يجب علينا التفكير به!!

وكذلك الأمر عندما تحاول إقناع شخص ما، حاول اختيار العبارات الإيجابية، فهذا يجعل الناس يفهمون بوضوح أكبر ما يتوجب عليهم القيام به!

7- اكسب ثقة الناس

من السهل أن تقنع شخصاً تعرفه مما لو كنت تحاول إقناع شخصاً لا تعرفه.

لهذا قبل أن تحاول التأثير على زبائنك المحتملين، حاول بناء علاقة ودية معهم من دون أن تطلب منهم شيئاً!

حاول أن تكون مَرجِعاً في سوقك! بعد ذلك، ستلاحظ أنه سيكون أسهل بكثير التحدث مع أحد ما لإقناعه بشراء أحد منتجاتك، والسبب واضح، اعتباراً من اللحظة التي تتحول فيها إلى مرجع في مجال عملك، يميل الناس إلى الوثوق أكثر فيما ترشده وتنصح به!

8- انتبه إلى لغة الجسد

يعتقد الكثير من الناس أن هذه النصيحة تصلح فقط لمَن يبيع منتَجاً أو خدمة في المحلات المكانية.

لكن هل تعلم أنه حتى لو كنت تعمل على الإنترنت، من المهم أن تنتبه إلى لغة الجسد الإيماءات التي تصدر عنك؟

تحتوي صفحة البيع الجيدة عادةً على فيديو يشرح عن المنتَج ويسلط الضوء على المزايا التي تتحقق للمشتري بعد شرائه له. هذه اللحظة هي المثالية لك حتى تستخدم كامل طاقتك وقدراتك في مجال فن الاقناع ! ��

بالإضافة إلى التفكير في أفضل الحجج والبراهين التي تعمل على إقناع الزبون المحتمل، تحتاج أيضاً إلى أن تتمتع بوضعية ووقفة ملائمة بحيث تساعدك على نقل حس الثقة بالنفس!

تجنب أن تكتف يديك، انظر مباشرة إلى الكاميرا أثناء تسجيل الفيديو، وقم ببعض الإيماءات الضرورية وفي الأوان المناسب! كلما كنت تتمتع بالمزيد من التحكم، كلما تمكنت من التعبير عن ثقة أعلى بالنفس أمام الكاميرا وهذا الإحساس يصل بسهولة إلى مَن يشاهد الفيديو، وله تأثير كبير على اقناع الشخص بمزايا المنتَج الذي يتم الحديث عنه!

9- استخدم المؤثرات العاطفية Psychological Triggers

لو كنت شخصاً يرغب بشدة في التعرف على مزايا فن الاقناع وتعلمها، لا يمكن أبداً إهمال هذا الجانب الذي يتحدث عن المؤثرات النفسية والمحفزات الشعورية، والتي نسميها في اللغة الإنجليزية Psychological Triggers !

والشخص الذي يجيد أساليب الإقناع هو الشخص الذي يعلم كيف يستخدم مثل هذه المحفزات والمؤثرات الذهنية للتأثير فيمَن يتواجد حولك!

هناك الكثير من الأمثلة التي نراها يومياً وتعتبر أمثلة على هذه المؤثرات!

العبارات التي يستخدمها التجار على أبواب المحل: “آخر يومين على سريان العرض”، “العرض محدود جداً”، “العرض فعال على أول 30 مشترك”…الخ

هناك نماذج أخرى نمر بها، خصوصاً عندما نشتري من الإنترنت، كم مرة كنت تتصفح صفحة تعرض منتَجاً ما وتتحدث عن مزاياه، بعد ذلك يتم عرض شهادات لأناس جربوا المنتَج ويتحدثون عن تجربتهم والفوائد التي حصلوا عليها!؟

هذه الأساليب فعالة جداً في فن الاقناع لو عرفت كيف تستفيد منها وتسخّرها لخدمة أعمالك التجارية!

لهذا نعرض عليك أن تقرأ المقال الذي كتبناه والذي يتحدث عن 16 مؤثر من المؤثرات الذهنية يمكنك الاستفادة منها في إقناعك للزبائن والعملاء المحتملين لأعمالك التجارية! انقر على الرابط واقرأ. يمكنك التعليق أيضاً على المنشور ذاته ونحن نجيب! ��

الفوائد التي تتحقق لك من استخدام فن الاقناع

رأينا أنه من الضروري أن نتوقف للحظات سريعة، و نستعرض فيها بعضاً من الفوائد العديدة التي تتحقق لكل شخص من استخدام أساليب التأثير في الآخرين و الاقناع :

1- مضاعفة ارتياح العميل المحتمل تجاهك؛

2- القدرة على قلب أفكار الشخص المتلقي وإمكانية حرفه عن مسار معين إلى مسار أكثر جدوى تجارياً؛

3- جعل الشخص المقابل يشعر أن لديك الكثير من المعرفة والخبرة في هذا المجال؛

4- إمكانية أن تتحول إلى مرجع في مجالك في السوق؛

5- مضاعفة الأرباح والمبيعات التي تحققها في عملك التجاري؛

6- عندما تقنع شخصاً ما، يمكنك أن تستفيد من احتمال أن ينصح بك هذا الشخص لأناس آخرين يعرفهم، وهذا يسمح لك بإمكانية الارتقاء بأعمالك والتوسع في السوق!

7- الاقناع يساعدك على الاستفادة من كل فرصة تأتيك إلى السوق!

8- يكسب الشخص المقنع عادة شبكة معارف كبيرة networking وهذا مفيد له في حال كان يفكر في البحث عن عمل إضافي؛

9- إمكانية إقامة شراكات كبيرة في مجال الأعمال والتوسع محلياً وعالمياً.

خاتمة

بعد أن قرأت هذه النصائح وتعرفت على أهم الفوائد التي تتحقق لمَن يُقبِل على تعلّم أساليب فن الاقناع ، ربما تحمست أكثر

لتمارس أساليب التأثير في الآخرين، والتقدم في حياتك المهنية والشخصية!

جميل جداً! الآن حان الوقت للعمل واختبار ذلك، يمكنك أن تشاركنا بكل ما يخطر على بالك، استخدم مساحة التعليقات لتشاركنا بأي تساؤل، أية تجربة كانت لديك في فن الاقناع ، أو أي اقتراح حول موضوع جديد يتعلق بمجال ريادة الأعمال على الانترنت ولم تجده هنا في هذه المدونة!

سنكون مسرورين جداً بالتفاعل معك، لأننا نؤمن دوماً أنه عندما نفكر معاً ونتحاور معاً نتعلم أكثر معاً وهذا هو الربح الحقيقي!

كل التوفيق! وإلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر!

Redatora apaixonada por todos os gêneros textuais, professora de português por formação e violinista nas horas vagas.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Like this post? Please share to your friends:
الاستثمار في التداول
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: