قصة أديداس وبوما

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

أديداس وبوما .. الإخوة الأعداء

تاريخ النشر: 04.06.2020 | 11:49 GMT | متفرقات

شهد عام 1948 انفصال الاخوين ادولف ورودولف داسلر اللذين اسسا مصنع الاحذية الرياضية ليؤسس كل منهما شركته الخاصة به، وبذلك ظهرت شركتا “اديداس” و”بوما”.

شهد عام 1948 انفصال الاخوين ادولف ورودولف داسلر اللذين اسسا مصنع داسلر للاحذية الرياضية، ليؤسس كل منهما شركته الخاصة به، وبذلك ظهرت شركتا “اديداس” و”بوما” في مدينة هيرتسوجيناوراخ بالجنوب الالماني، حيث ينقسم سكان المدينة الى مجموعتين تتنافسان في تعصبهما ليس لمدينتهما أو لقوميتهما، بل لاحدى هاتين الشركتين.

كانت البداية في عام 1920 بغرفة صغيرة في بيت ريفي صغير، حيث دفعتهما والدتهما الى دباغة الجلود وصنع احذية رياضية منها.

مارس أدولف هذه المهنة في البداية بشكل منفرد الى ان انضم اليه اخوه الاكبر رودولف بعد 4 سنوات، واسس الاخوان “شركة الاخوان داسلر المحدودة”.

استمر التعاون المثمر بينهما مروراً بعام 1936 الذي سجل الانجاز الاهم في حياتهما المهنية، اذ تمكن العداء الامريكي جيسي أوينس الذي كان ينتعل احذية “داسلر” من احراز اربع ميداليات ذهبية في اولمبياد برلين.

ومن الطبيعي ان يكون ذلك دافعاً لمضاعفة مبيعات “داسلر” وهو ما تحقق بالفعل، لكن عوضاً عن ان يصبح هذا النجاح حافزاً كي يستمر الاخوان بالتعاون سوية، دبت الخلافات بينهما وتحولت تدريجياً الى عداء كبير، ازدادت نارها في اوج الحرب العالمية الثانية.

كان الاخوان وعائلتاهما يختبئان في احد الملاجئ وقرر أدولف زيارة اخيه الاصغر في ملجئه وعند دخوله اياه بدأ الحلفاء بقصف هذا الملجأ، وتزامن دخول أدولف وعائلته للملجأ مع بداية القصف، صاح رودولف “ها قد عاد هؤلاء الحقراء”.

ظن أدولف ان اخاه يقصده فقرر على الفور ان يغامر ويغادر الملجأ تحت نيران القصف وفي قلبه نيران الغيظ، واقسم ألا يصفح عن رودولف الى الأبد، فكانت القطيعة التامة بينهما.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

أسفر عن انفصال الاخوين تأسيس ادولف شركة “اديداس” في حين أسس رودولف شركة “بوما”.
استمر الامر على ما هو عليه بين رودولف وادولف داسلر، وتوفي الأخوان قبل ان تتكلل محاولات المقربين بالإصلاح بينهما بالنجاح.

قصة نجاح شركة اديداس

من منا لا يعرف شركة اديداس التي يمكن تصنيفها كأشهر شركة متخصصة في مجال صناعة الأحذية والملابس الرياضية على مستوى العالم والتي تمتلك ايضًا حق الر عاية الرسمية لعدد هائل من المؤسسات الرياضية واللاعبين الذين يمارسون مختلف الالعاب الرياضية، نحن متأكدين طبعًا بأنك تعرف شركة اديداس حق المعرفة، ولكن هل تعلم قصتها، متي وكيف تأسست، وكيف واجهت التحديات العظيمة علي مر السنوات، وكيف وصلت الي ما هي عليه الان. ان لم تكن تعرف فمن الجيد ان تتابع معنا في هذه التدوينة حيث سنعرض قصة نجاح الشركة منذ ان تأسست وحتي يومنا هذا..
اقرأ ايضًا قصة نجاح رالف لورين (مؤسس شركة بولو)
اقرأ ايضًا قصة نجاح مؤسس دومينوز بيتزا

شركة الاخوين داسلر:

أُسست الشركة في أعقاب الحرب العالمية الأولى عام ١٩٢٤، على يد الأخوين داسلر أدولف داسلر و رودي داسلر، حيث بدأ الاخوين داسلر بتصنيع أحذيتهم -التي ستعد فيما بعد من أغلى الأحذية التي يمكن اقتنائها- في مطبخهم بألمانيا، في مقاطعة بافاريا، وتحديدًا بلدتهم هرزوجنيوراخ.

بمرور الوقت ذاع صيتهما واشتهرت منتجاتهما بالجودة العالية، وكخطوة للتطوير قام الأخوان داسلر بافتتاح مصنع للأحذية الرياضية، وسُمي مصنع الأخوان داسلر.

وفي عام ١٩٢٨ أي بعد أربع سنوات أرادا الأخوان توسيع نشاط الشركة ليصل للعالمية، فقاما بتجهيز العديد من الأحذية الرياضية في دورة الألعاب الأولمبية التي أُقيمت في عام ١٩٢٨.

وفي عام ١٩٣٦ قاما بصناعة حذاء جيسي أوينز الرباعي الفائز بالميدالية الذهبية، في دورة الألعاب الأولمبية ببرلين.

بعدها قامت الحرب العالمية الثانية فتم تحويل المصنع إلى مصنع أسلحة لإنتاج الأسلحة المضادة للدبابات.

تأسيس شركة اديداس:

ولأن الحياة ليست دائمًا وردية، ففي عام ١٩٤٧ انفصل الأخوان داسلر، ليؤسس رودي داسلر شركة بوما، ويؤسس أدولف شركة أديداس.

وقد جاء اسم الشركة لأول اختصار من أدولف داسلر، بأخذ مقطع ‘أدي’ – وهو الاسم المستعار من أدولف-، ومقطع ‘داس’، ليصبح لدينا شركة أديداس، أكبر شركة عالمية لصناعة الأحذية والملابس الرياضية.

سجلت الشركة رسميًا في ١٨أغسطس ١٩٤٨.

وكان من أشهر الجمل التي قالها أدولف داسلر: “أحلم كل يوم بالرياضة”.

وقد اختار لها الشعار المتعارف عليه اليوم والمميز لماركة أديداس هو عبارة عن ثلاث خطوط متوازية، فهي تعبر عن رسم تجردي للجبل، وأيضًا يوضح الأهداف التي يمكن تحقيقها بالسعي والمثابرة، فالعبرة ليست دائمًا بالبدايات على قدر ما تتعلق بالعزيمة والصبر ورغبتك في الوصول لأعلى القمة.

وفاة ادولف داسلر وبيع الشركة:

بعد وفاة أدولف داسلر، ورث ابنه هورست داسلر الشركة، ومن ثم بعد وفاة هورست داسلر عام ١٩٨٧، تم بيع الشركة لبرنار تابي وزير الشئون المدنية وأحد أكبر رجال الصناعة في فرنسا، ولكن حدث أزمة مالية لبرنار تابي مما اضطره لبيع الشركة إلى روبرت لويس دريفوس بمساعدة بنك كريدي ليونيه، وبعد عدة قضايا متعلقة بالبيع وأسهم الشركة، رسميًا أصبح روبرت لويس دريفوس الرئيس التنفيذي في شركة اديداس.

تطور شركة اديداس علي مدار السنوات:

وفي عام ١٩٩٧ حصلت أديداس على شركة سالمون لإنتاج ملابس التزلج. فأصبحت أديداس سالمون، ثم حصلت على شركتي تايلور ماد جولف، وماكس فيلي لتتمكن من منافسة نايكي جولف فيما بعد، و في عام ١٩٩٨ وضعت الرابطة الوطنية لرياضة الجامعات قرارًا يحد من وضع العلامات التجارية للشركات الرياضية على ملابس وأحذية اللاعيبين حجمًا وعددًا، فقامت شركة أديداس برفع دعوة قضائية، ثم تنازلت عن الدعوى عند الوصول إلى اتفاق وحل وسط بين الطرفين بوضع علامة أديداس على المنتجات.

ولضمان تميز أديداس وتفردها منتجًا وشعارًا، في عام ٢٠٠٣ تم التقدم بدعوة قضائية من شركة أديداس ضد شركة أخرى لأنها استخدمت شعار مشابه لشركة أديداس بوضع خطين متوازين يشبه شعار أديداس الذي يتكون من ثلاث خطوط متوازية، وتم الحكم لصالح أديداس، لعدم التداخل بين الشركتين.

وفي عام ٢٠٠٤ قامت مصممة الأزياء العالمية ستيلا مكارتني بإقامة شراكة طويلة المدى مع أديداس لإنتاج الملابس رياضية نسائية وسمُيت ‘أديداس ستيلا مكارتني’.

ثم في عام ٢٠٠٥ أطلقت أديداس أول حذاء في العالم بالمعالجات الدقيقة التي تقوم بـ٥ ملايين عملية حسابية في الثانية لتوفير أقصى راحة ممكنة، باستخدام بطاريات صغيرة قابلة للاستبدال كل ١٠٠ ساعة.

واليوم تعد شركة اديداس رائدة في مجالها، فأديداس اليوم عبارة عن مجموعة شركات تتكون: من شركة ريبوك للملابس الرياضية، وشركة تايلور ماد أديداس جولف، وشركة روكبوت تايلور ماد أديداس.

ماركة وقصة / بوما أديداس

لقد عاد أبناء العاهرات!! نعتذر عن هذه الكلمة, ولكنك لن تصدقي عزيزتي أنثى أن هذه الكلمة كانت السبب بعد الله التي تسببت في أكبر اسمين من ثلاثة في عالم المنتجات الرياضية العالمية (بوما – أديداس – نايك), ونحن هنا نتكلم عن بوما وأديداس, فكيف كان لهذه الكلمة تحديد مصير هذه الماركات.

البداية, مصنع الأخوان دايسلر للأحذية
كان السيد دايسلر يعمل كصانع أحذية في محل صغير متواضع في بداية القرن العشرين في مدينة هيرتسوجيناوراخ في ألمانيا, والتحق به ابنه رادولف, وسرعان ما تطور المحل حتى أصبح مصنعاً صغيراً, وبعد وفاة الأب انضم الأخ الأخر أدولف ليكون ذلك نواة لمصنع أصبح يكبر و يكبر بشكل ملحوظ.

أولمبياد برلين, الحاجة أم الاختراع
كان الرياضيون في ألعاب الأولمبياد حفاة! وكان من الطبيعي أن يرى عداء يركض في منافسة وهو حافي القدمين, وعندما استضافت برلين الأولمبياد عام 1936, خطرت لأدولف دايسلر فكرة الأحذية الرياضية بشكل أفضل, وكانت البداية كما تقول أوراق لجنة الألعاب الأولمبية مع العداء الأمريكي جيسي أوينز الذي فاز بذهبية في نفس الأولمبياد, وسرعان ما أصبح الطلب متزيداً, والمصنع الذي كان متواضعاً أصبح كبيراً ومعروفاً باسم مصنع الأخوان دايسلر, وقبل الحرب العالمية الثانية, كان المصنع قد باع أكثر من 200 ألف حذاء رياضي!

بداية الإمبراطوريتين مشاجرة
قبل الحرب العالمية الثانية, خرج مدقق الضرائب من مكتب الأخوين, لكن يبدوا أنهم لم يكونوا راضين, فنشبت بين الأخوين مشكلة كبيرة, لم تهدأ أبداً حتى قاموا بتقسيم المصنع في بينهم وخرج كلٍ منهم يلعن الآخر و يسبّه, ولكن قبل أن ينتهي التقسيم, أعلنت فرنسا وانجلترا الحرب على ألمانيا بعد جنون هتلر واندلعت الحرب العالمية الثانية.

حنين الدم, وأبناء العاهرات
بدأت ألمانيا تنهزم, وزاد قصف الحلفاء لكل مناطق ألمانيا, وأصبح الكل مهدداً بالموت, وبدء الألمان يحتمون بالملاجئ خوفاً من صواريخ الحلفاء, كان كل الأخوين مع عائلاتهم في ملجأين منفصلين.
خاف رودلف من الموت, بعيداً عن شقيقه, فبدأ يسأل عن الملجأ الذي يقيم فيه شقيقه أدولف, حتى عرف مكانه وقرر الذهاب هو وعائلته إلى أخوه, لقد كان يمني نفسه أن يجمعهم الموت بعد أن فرقتهم الحياة, أنزل رودلف رأسه وهو يدخل الملجأ وقلبه يتقطع شوقاً للقاء أخيه, كان ذلك متزامناً مع أحد القنابل التي وقعت قريباً من الملجأ, فصرخ الأخ الثاني أدولف (لقد عادا أبناء العاهرات) وهو يقصد قصف الحلفاء, لكن أخوه العائد فهم أن الكلمة موجهة له ولعائلته, فصدم الأخ وغضب وعادا دون أن يدخل الملجأ غاضباً من أخيه الذي لم يراه, ولم يلتقوا بعد ذلك أبداً!

بعد الحرب, تحدي النجاح
تم تقسيم ألمانيا من قبل الحلفاء, وكانت قرية هيرتسوجيناوراخ تقع في ألمانيا الغربية, وبعد أن بدأ الألمان بناء بلدهم المحطم, كان كل من الأخوين قرر أن يفتتح مصنع باسمه, فكل واحد منهم كان يرى أنه سبب نجاح مصنع دايسلر, قام رادولف بافتتاح مصنع اسمه “رودا” وسمي لاحقاً بوما, أما أدولف فقد قام بافتتاح مصنعه باسم أديداس!

كان النجاح حليف الأثنين, ويوماً بعد يوم أصبحت الشركتين من ثلاثة شركات رياضية تسيطر على الكرة الأرضية, وأصبح التنافس بينهم شديداً لدرجة الاقتتال على رعاية المنتخبات واللاعبين المشهورين, فأديداس أصبحت الراعي الرسمي للمنتخب الألماني نساءً ورجالاً وكرات كأس العالم ومحمد علي كلاي وبوما اشتهرت بقدم الأسطورتين بيليه ومارادونا وايزيبيو وكرويف والكثير من المنتخبات والأندية.

هم وأنثى
لا تكتفي الشركتين برعاية المنتخبات والأندية النسائية, فهم أيضاً يستمرون بالبحث عن خلف الأنثى الرياضية الناجحة

فأديداس ترعى لاعبة التنس الأمريكية Natalie Gulbis ولاعبة التنس الدينماركية Caroline Wozniacki والفاتنة الصربية Ana Ivanovic

فقد كانت لاعبة الجولف الأمريكية المتوفاة عام 2020 Erica Blasberg تحت رعايتها, وأيضاً لاعبة الجولف السويدية Anna Nordqvist ولاعبة الجولف الأمريكية Lexi Thompson.
حقائق غريبة حول الشركتين

  • اتهم الأخوان دايسلر بدعم النظام النازي, ولكن المحاكمات قامت بإبرائهم نظراً لأن الكثير الشركات والناس كانوا يدعمون النظام النازي خوفاً وليس حباً بالنظام.
  • في القرية التي تضم المصنعين هيرتسوجيناوراخ, كان الناس ينقسمون إلى نصفين في عنصرية مضحكة, فجزء مع بوما والآخر مع أديداس, وكانت العنصرية ملحوظة إلى منتصف السبعينيات, أما الآن فأصبحت ذكريات للتندر والضحك.
  • رودلف صاحب مصنع بوما, أول من قام بدفع المال للاعب لكي يرتدي منتجات رياضية, وكان ذلك في عام 1960 للعداءة الألمانية هاري أرمين.
تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Like this post? Please share to your friends:
الاستثمار في التداول
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: