كيف تحلل الاسهم

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

كيف تحلل الاسهم .. ادوات تحليل الاسهم

شرح طريقة تحليل الاسهم. هناك العديد من أدوات القياس الأساسية الأخرى للسهم، بما في ذلك العائد على الاستثمار، ونسبة الدين إلى حقوق الملكية، ونسبة السعر إلى القيمة الدفترية، | والعائد على الأصول، والتدفق النقدي لكل سهم، وعائد الأرباح الموزعة
الهدف من العديد من هذه الأدوات الأساسية والمساعدة على تحديد ما إذا كانت الشركة ذات قيمة جيدة بالمقارنة مع سعر أسهمها

التحليل الاساسي للاسهم

ما هي مشكلة التحليل الأساسي؟ أتمنى أن لو كنت أستطيع أن أخبرك بأن كل ما تحتاج لمعرفته هو اساسيات التحليل الاساسي وبعدها يمكنك اختيار الأسهم الرابحة، ولكن للأسف، تحليل السوق يشبه حل أحجية الصور الممزقة.
المشكلة الكبرى في التحليل الأساسي هي أنه حتى إذا كانت أساسيات الشركة ممتازة، فما زالت هناك إمكانية لانخفاض سعر السهم. وكما تعلمت من الكتاب ، ترتفع السوق وتنخفض نظرا لمجموعة مختلفة من العوامل، وليس دائما بسبب الأساسيات العرض والطلب، الخوف والأمل، السعر والحجم جميعها أشياء تؤثر على أسعار الأسهم الفردية
وثمة مشكلة أخرى في التحليل الأساسي هي أنه يجب أن تعتمد على المعلومات التي تقدمها المؤسسة، فإذا كانت المؤسسة تلفق الأرقام أولم تكن صادقة بالكامل، فإن توقعات الأرباح المستقبلية ستكون خطأ.
وهنالك مشكلة أخرى وهي أن الرؤساء التنفيذيين يقدمون وجهة نظر متفائلة بشكل مبالغ فيه عن الأرقام. إذا أعطتك الشركة توقعات فيها تفاؤل مفرط عن الأرباح، فإن التحليل الأساسي سيكون مضللا؛ ولذا، أنت تحتاج للاستعانة بمهارة ومعرفة محاسب بارع لاكتشاف المخالفات المحاسبية.
ولا تزال هناك مشكلة أخرى، وهي أنك تضع افتراضات عن التوقعات المستقبلية للشركة يصعب إثباتها. أضف إلى ذلك أن التحليل الأساسي لا يضع في الاعتبار الأسباب النفسية التي تقود أسعار الأسهم. فعلى سبيل المثال، حتى إذا أظهرت الأساسيات أن هناك مغالاة في تسعير الكثير من الأسهم خلال السوق الصاعدة، فهذا لا يمنع الأسهم من الاستمرار في الارتفاع بشكل جنوني (بسبب» العدد الهائل للمشترين).

المشكلة الأخيرة في التحليل الأساسي هي أنه يستغرق الكثير جدا من الوقت، معظم المستثمرين الأفراد لا يأخذون الوقت الكافي ولا يتحلون بالمعرفة کي يقيموا الشركة تقييما صحيا. ويعين مديرو الأموال المحترفون فرقا من المحللين لإجراء الأبحاث الأساسية على الشركات الفردية قبل أن يستثمروا فيها، يضطر المستثمرون الأفراد للاعتماد على أبحاث متحيرة منقولة من وول ستريت شفهيا أو عن طريق الإنترنت. وكما تعرف، كل شيء تقرؤه على الإنترنت من مصادر مجهولة لا يمكن الاعتماد عليه.

المؤشرات الاقتصادية

بدلا من دراسة الشركات الفردية، يستخدم العديد من المستثمرين المحترفين المؤشرات الاقتصادية لوضع تنبؤات عن الاقتصاد بالكامل. ووفقا للكثير من المحترفين، تقدم المؤشرات الاقتصادية رؤى متعمقة عن الاتجاه الذي يسلكه الاقتصاد. ويمكن أن تساعد المؤشرات الاقتصادية أيضا على تحديد ما إذا كنا متجهين إلى حالة ركود، وأي الدول التي تستحق الدولارات التي تستثمرها، وتحديد حتى ما إذا كان يجب عليك أن تشتري أسهما أم سندات أم تظل محتفظا بالنقود.
عندما تصدر تقارير اقتصادية معينة إلى الجمهور، فإن الأسهم والسندات . والعملات تتفاعل على الفور. راقب ما الذي يحدث عند إصدار هذه التقارير الاقتصادية (مثل تقرير البطالة) الساعة 8 صباحا بالتوقيت الشرقي: تتفاعل سوق العقود المستقبلية مع التقرير على الفور، وهذا بدوره يؤثر على افتتاح سوق الأسهم.
وعلى الرغم من أن هناك المئات من المؤشرات الاقتصادية التي تصدر كل أسبوع وشهر وربع سنة، فإن التقارير المفيدة عددها قليل. ووفقا لعالم الاقتصاد ومؤلف الكتب الأكثر مبيعا “بيرنارد باموهل”، فإن أفضل ثلاثة مؤشرات اقتصادية هي

  • مؤشرات معهد إدارة الإمدادات للنشاط الصناعي وغير الصناعي.
  • التوظيف في القطاع الخاص.
  • الإتفاق الشخصي

يتناول التقرير الشهري لمعهد إدارة الإمدادات الأوامر الجديدة المقدمة إلى أصحاب المصانع، والتي ينبغي أن تقود إلى المزيد من الإنتاج. ويعطي المعهد لمحة مبكرة عن الاقتصاد.
بالإضافة إلى ذلك، تحتل تقارير الأعداد التي تم توظيفها شهريا التوظيف الصادرة عن مكتب الإحصائيات العمالية أهمية تكفي لتحريك السوق في اتجاه أو آخر، ويقدم هذا التقرير بعضا من أحدث البيانات حول النشاط الاقتصادي ويخبرنا بما إذا كانت الشركة واثقة بما يكفي بشأن المبيعات المستقبلية لتعيين موظفين بدوام كامل أم بدوام جزئي
وفي النهاية، هناك دور ذو أهمية حاسمة للإنفاق الشخصي، وهو إحصائية تجريها شهريا وزارة التجارة الأمريكية. إذا لم تكن حركة التسوق نشطة، فهناك خطر بأن يدخل الاقتصاد سريعا في حالة ركود. ففي النهاية، يمثل هذه الإنفاق % ۷۰ من إجمالى النشاط الاقتصادي.

هل يثق الأمريكيون بما يكفي بمواردهم المالية الشراء أشياء باهظة الثمن مثل السيارات والأجهزة والتليفزيونات ذات الشاشة المسطحة؟ إذا كان الأمر كذلك، فسيعزز هذا النشاط الاقتصادي وربما يتسبب في انتعش سوق الأسهم. وعلى الجانب الآخر، إذا كانت هناك شكوك متزايدة حول الأمان الوظيفي في المستقبل، فمن المحتمل أن يقلل الناس من نفقاتهم ويدخروا مزيدا من المال،وهو ما يعوق النمو الاقتصادي ويسحق أرباح الشركات. في اليوم الذي يتم فيه إصدار هذه التقارير، يمكن أن تتحرك السوق بقوة (تحسبا للنتائج). ملحوظة: إذا أردت معرفة المزيد عن المؤشرات الاقتصادية، فاقرأ كتاب “برنارد باموهل” The Secrets of Economic Indicators (دار نشر اف تی برس، الطبعة الثالثة)..

التقارير الحكومية

هنالك الكثير من التقارير الأخرى التي تصدرها الحكومة والتي تراقب عن كثب. على سبيل المثال، الناتج المحلي الإجمالي (GDP) هو تقرير ربع سنوي يقيس قيمة البضائع والخدمات المقدمة في اقتصادنا. هذا التقرير مفيد للغاية ويقدم مقياسا واسا لأداء الاقتصاد.
وكلما زاد التغيير في الناتج المحلي الإجمالي (يتم التعبير عنه بنسبة مئوية)، زادت سرعة نمو الاقتصاد. فإذا كان الناتج المحلي الإجمالي ينمو بمقدار یزید على 3٪، فإن الاقتصاد يسير على الطريق السليم. ومعدل أقل من 3٪ يوحي بنشاط اقتصادي شاحب قد يؤدي إلى تسريح عمالة. وإذا تحول نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى السالب، فقد انزلق الاقتصاد إلى ركود (يتم تعريفه بأنه محصلة بالسالب للناتج المحلي الإجمالي في ربعين متتاليين أو أكثر).
تسلك الحكومة طرقا عديدة لقياس أسعار البضائع والخدمات وما إذا كانت ترتفع أم تنخفض. على سبيل المثال، يقيس مؤشر أسعار المستهلك (CPI) التغيرات في أسعار مثل أسعار العقارات السكنية والملابس. ويشير إليه بعض الناس باسم مؤشر “رقم التضخم” أو “تكلفة المعيشة”. إذا ارتفع مؤشر أسعار المستهلك، فهذا يعني ارتفاع التضخم.
يحدد مؤشر أسعار المنتج، (PPI) مدى ارتفاع أو انخفاض التضخم عن طريق قياس التغيرات في سعر البضائع بدءا من المواد الخام مثل الصلب والألومنيوم وحتى ما يتحمله تجار الجملة من تكلفة لتقديم منتج نهائي. فإذا ارتفع سعر المواد الخام لمنتج نهائي، فإن المستهلكين سيدفعون في النهاية مبلغا أكبر في السوبر ماركت والمتاجر متعددة الأقسام ومحطات الوقود
۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰

مقالات مهمة عن الاسهم

استراتيجيات التداول

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

شروحات تهمك عن الاسهم

الآن، وقد أصبحت لديك فكرة عامة عن التحليل الأساسي، لنلق نظرة على طريقة أخرى لتحليل الأسهم، ألا وهو التحليل الفني.

كيف تحلل الاسهم لعبة تقديرات الأرباح

لعبة تقديرات الأرباح

بالإضافة إلى ربح السهم الواحد، يضع محللو الأسهم الأشخاص الذي يتقاضون أموالا لإجراء أبحاث عن الشركات بشكل مستقل وإصدار توصيات بيع أو شراء متعلقة بالأسهم) تقديرات أو تنبؤات للأرباح المستقبلية للشركات.
في كثير من الأحيان، يرتفع السهم بناء على توقع بأن تنمو أرباح الشركة في المستقبل. إذا تخطت الشركة توقعات المحللين، فإن سعر السهم عادة ما يرتفع. وإذا أخفقت الشركة في بلوغ تقديرات المحللين، ولو بمقدار ضئيل مثل بنس واحد، فعادة ما يهبط سعر السهم. وأحيانا تتخطى الشركة توقعات المحللين المنشورة لكنها لا تتخطى “رقم الأرباح المتوقعة”، وهو تقدير غير رسمي للأرباح لكنه لا يكون معلنا بوجه عام. يتعرض الرؤساء التنفيذيون لضغوط لتخطي تقديرات الأرباح؛ لأنهم يحصلون على علاوات نظير الأداء الجيد لكل ربع سنة.

ومن حسن الحظ أن معظم الرؤساء التنفيذيين لا يعانون قصر النظر إلى هذا الحد ويهتمون اهتماما حقيقيا بالآفاق بعيدة المدى للشركة ولحاملي الأسهم.
وبما أن معظم الشركات لا تريد أن تخفق في بلوغ تقديرات الأرباح، وهو ما قد يضر بسعر السهم، فهي تميل إلى توجيه المحللين إلى التقديرات الأكثر تحفظا. الأمر يشبه لعبة أسميها “تخطي التقديرات”. إذا كانت تقديرات المحللين أقل من الأرباح وتخطى الرقم التقديرات، فسيسفر هذا عن الكثير من الدعاية الإيجابية، وعادة ما يرتفع سعر السهم .
على الجانب الآخر، إذا لم تحقق الشركة توقعات المحللين بشأن الأرباح ربع السنوية، فقد يهبط السهم هبوطا شديدا. آخر شيء يريده أي شخص في وول ستريت هو حدوث مفاجأة، خصوصا إذا كانت نبأ سيئا.
على سبيل المثال، إذا كان من المتوقع أن تربح الشركة ۰٫۱۰ دولار عن كل سهم ، وكسبت الشركة 0 , 15 دولار عن كل سهم (متغلبة على التقديرات بمقدار ٪۵۰)، فهناك احتمال كبير بأن يسعد حاملو الأسهم بسعر السهم. على الجانب الآخر، إذا كان من المتوقع (بناء على تقارير المحللين) أن تكسب الشركة ۰٫۱۰ دولار عن كل سهم، ولكنها أخفقت في تحقيق ذلك بمقدار بنس واحد، فأغلب الظن أن السهم سينخفض.

تحليل السوق – 3 خطوات في تحليل السوق والمنافسة

إذا كنت رائد أعمال طموح، وتعتقد أنك تمتلك منتجات تتمتع بمزايا فريدة ومنافع غير موجودة في المنتجات الحالية المتوفرة في السوق، فانت بالتأكيد متحمس لعرضها وبيعها في السوق. حسنا، ولكن عليك أن تتريث قليلا قبل أن تبدأ رحلتك، وأن تتزود بالمعلومات اللازمة كي تبلغ غايتك بأمان ونجاح. بادئ ذي بدء، راجع أهداف وغايات مشروعك، ثم حدد المجال الذي يمكن لك العمل فيه، وحاول أن تتعرف على مدى تقبل واهتمام المستهلكين المُحتَملين بمنتجاتك، وبهذا تكون قد نجحت في تقييم المنتج الذي ستعرضه من وجهة نظر السوق؛ الأمر الذي سيساعدك في وضع الاستراتيجية التسويقية التي ستتبعها لاحقا.

والآن، جاء وقت استكشاف السوق – بما فيه من منافسين – وتحديد نقاط قوتهم وضعفهم، والقطاع الذي ستستهدفه وتركز عليه في تنفيذ استراتيجيتك. في هذه المقالة، سنقوم بشرح ثلاث خطوات يجب اتباعها لتحليل السوق والمنافسة واتخاذ القرار المتعلق بالسوق المستهدف.

1. دراسة وتحليل السوق :

تستهدف هذه الخطوة الوصول إلى معلومات واضحة حول حجم السوق الكلي من جهة، والقطاع أو القطاعات الأكثر جاذبية من جهة أخرى. وبالطبع فإن هذه المعلومات في غاية الأهمية؛ حيث أنها ستحدد حجم السوق والقطاعات الواجب التركيز عليها، كما أنها ستسهم في تحديد حجم الاستثمار ونوعه والتوقيت المناسب له. ومن ناحية أخرى، يجب التفريق بين السوق الكلي؛ الذي يمثل مجموع الإيرادات المتوقعة لمنتجك، وبين السوق المتاح؛ والذي يعبر عن القطاع الذي يمكن للمنتج المنافسة فيه بقوة وواقعية. ولا بد من أن تؤخذ العوامل المؤثرة في ذلك بعين الاعتبار، مثل: العوامل الاقتصادية والاجتماعية والديمغرافية والقانونية وغيرها.

وبمجرد أن تصبح الصورة واضحة أمامك عن هذين السوقين، فإنه سيكون بإمكانك البدء في جمع البيانات اللازمة عن حجم الإيرادات المتوقعة، والتي يمكن الوصول إليها من خلال النشرات والتقارير الحكومية، والدراسات السابقة المنشورة في مصادر مختلفة، أو من خلال الانترنت، أو عن طريق اللجوء إلى مؤسسة استشارية تقوم بعمل هذه الدراسة. ولكن عليك الانتباه إلى أن هذه المصادر يمكن أن تقدم معلومات متضاربة، أو أن بعضها قديم ولا يصلح للوقت الذي تقوم فيه بدراسة السوق وتحليله؛ لذا يجب التأكد من صحتها وصلاحيتها.

بعد ذلك، عليك أن تقوم بتجزئة السوق إلى قطاعات أو شرائح؛ من حيث الحاجات والرغبات التي يمكن للمنتج أن يشبعها، وحجم الطلب المتوقع، والقدرات الشرائية للمستهلكين المحتملين، والأسعار التي يمكن فرضها، وما يترتب عليها من الإيرادات والاستثمارات. وبذلك ستتمكن من تحديد القطاعات المستهدفة وتركيز جهودك عليها.

2. تحديد العملاء واستهدافهم :

تهدف هذه الخطوة إلى تحديد العملاء الأكثر احتمالا لقبول منتجاتك وشرائها؛ فهؤلاء سيشكلون النواة التي ستنطلق منها للتوسع في السوق، كما أنهم سيساعدون في تسريع جهودك التسويقية. وهنا ننصحك بأن تقسم هؤلاء العملاء إلى فئات مختلفة؛ فئة تضم العملاء النهائيين ( أي الأفراد الذين سيستخدمون المنتج في إشباع حاجاتهم الشخصية)، وفئة أخرى تضم التجار، وفئة ثالثة تضم المُوَرّدين، وهكذا.

أما المرحلة التالية فهي إعداد قوائم بزبائنك المحتملين، وترتيبهم حسب أهميتهم الشرائية. فعلى سبيل المثال إذا كنت تسوق منتجا تكنولوجيا فإن أهم فئة يجب أن تستهدفها هم المبرمجون، أما إذا كنت تسوق منتجا وسيطا يدخل في إنتاج منتج آخر، فلا شك أنه يجب عليك استهداف مديري الإنتاج والمشتريات في الشركات الصناعية. كما أن عليك أن تحدد ما يسمى بقادة الرأي أو القدوات التي يتأثر بها الأفراد عند اتخاذ قراراتهم الشرائية وتستهدفهم بمنتجك كي يصل إلى أكبر عدد من العملاء المرتقبين.

3. تحليل المنافسة:

إن التعرف على منافسيك المحتملين في الأسواق المستهدفة لا يقل أهمية عن تحديد عملائك المستهدفين؛ فهو سيقرر مدى قدرتك على مواجهتهم والتغلب عليهم. لذا؛ عليك أن تدرس منتجاتهم بعناية شديدة، وأن تتعرف على نقاط القوة التي يتمتعون بها، ونقاط الضعف التي يعانون منها، وتستغلها لتسويق منتجاتك. ومن أبرز الأمور التي ينبغي التركيز عليها في تحليل المنافسة: التكلفة، والأسعار، ومستوى الخدمة وسرعتها، والتكنولوجيا المستخدمة.

إن اتباعك لهذه الخطوات وتنفيذها بدقة واهتمام سيقرر – إلى حد بعيد – مستقبل مشروعك واحتمالات النجاح التي ستتحقق وإمكانية الاستمرار والنمو والتطور في ظل الأسواق المتقلبة والظروف المتغيرة.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Like this post? Please share to your friends:
الاستثمار في التداول
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: