كيفية تكوين عادات جديدة والمداومة عليها

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

كيفية تكوين عادات جديدة والمداومة عليها | دليل تكوين العادات والمداومة عليها

بناء على دراسات أجريت في جامعة دوك (Duke University) فإن العادات تمثل 40% من تصرفاتنا اليومية، فهم كيفية بناء عادات جديدة (وكيف تعمل عاداتك) هو شيء أساسي لتحقيق التقدم في مجال الصحة، السعادة، العمل والحياة بصفة عامة. ولكن إن أردت فهم العادات بشكل جدي فإن هناك كم كبير من المعلومات التي يتوجب عليك معرفتها، والكثير منها ليس من السهل استيعابها، ولتسهيل الأمر عليك وتبسيط الأمور إلى أقصى حد إليك هذا الدليل الذي سيساعدك على نباء عادات جديدة والمداومة عليها:

ابدأ بعادات صغيرة جدا

“اجعل عاداتك سهلة لدرجة لا يمكنك عدم القيام بها”

في العادة عندما يريد الناس بناء عادات جديدة ويجدون الأمر صعبا تراهم يقولون: “أحتاج إلى الإرادة لبناء عادات جديدة” أو “أتمنى لو كانت عندي نفس الإرادة التي لك” وهذه هي الطريقة الخاطئة لبناء عادات جديدة. تشير الدراسات أن الإرادة مثل العضلات، العضلات تتعب إن استعملتها طول اليوم وكذلك الأمر بالنسبة للإرادة، مستوى الإرادة يرتفع وينخفض خلال اليوم، وأطلق البروفيسور ب. ج فوغ (BJ Fogg) على هذه الظاهرة: موجات الإرادة (Motivation Waves).

ولتتغلب على هذه العقبة عليك أن تختار عادات جديدة سهلة كفاية حتى لا تستحق الإرادة لفعلها، مثلا إن أردت أن تجعل الركض عادة لك فبدل أن تبدأ بالركض لمدة 30 دقيقة في اليوم ابدأ بالركض لمدة 5 دقائق في اليوم وبهذا لن تحتاج إلى الإرادة لتفعل ذلك، ومع الوقت يمكنك زيادة الوقت.

زد في عاداتك بنسبة صغيرة جدا

“النجاح هو بعض العادات التي تمارس يوميا، بينما الفشل ببساطة هو بعض الأخطاء في التقدير تكرر يوميا”

جيم جون (Jim John)

نسبة 1% من التحسن يوميا تتراكم وتعطي نتائج مدهشة مع الوقت، وكذلك يفعل التدهور اليومي بنفس النسبة. بدل أن تحاول فعل شيء مدهش من البداية، ابدأ بشيء بسيط وحسنه مع الوقت، ومع الوقت سوف تزداد إرادتك وحماسك وهو ما يجعل الأمر سهلا وتداوم على العادة الجديدة وتصبح شيئا عاديا بالنسبة لك.

عندما تزيد في عاداتك قسمها إلى أفعال صغيرة

إن واصلت في التحسن بنسبة 1% يوميا فسوف تجد نفسك تتقدم بسرعة خلال شهرين أو ثلاثة، من المهم أن تبقي العادات معقولة، لأجل المحافظة على عزيمتك وجعل الفعل الذي تقوم به سهلا وممكن التحقيق. فمثلا لو وصلت إلى 50 دقيقة في الركض يوميا وأنت تبني عادتك في الجري، فمن الأفضل تقسيمها إلى 25 دقيقة ركض في الصباح و25 دقيقة أخرى في المساء وهكذا يصبح الأمر أسهل وتداوم على عادة الركض.

إن تعثرت عد إلى الطريق في أقصر وقت ممكن

“أفضل طريقة لتحسين تحكمك في نفسك هي أن تعرف كيف ولماذا تفقد السيطرة”

كيلي ماكغونيغل (Kelly McGonigal)

لا تترك أبدا عادتك مرتين على التوالي . حتى أفضل الناجحين يرتكبون أخطاء، يتركون عاداتهم أحيانا مثلهم مثل أي شخص عادي، ولكن الفرق بينهم وبين الأشخاص العاديين هو أنهم يعودون إلى الطريق الصحيح في أقصر وقت ممكن. تشير الدراسات أنه إن لم تقم بعادتك مرة في واحدة، في أي مرحلة من مراحل بناء العادة، فذلك لن يكون له أثر ملحوظ على تقدمك على المدى الطويل، وعليه بدل أن تحاول أن تكون مثاليا تخلص من طريقة التفكير التي تقول: “الكل أو لا شيء”.

ليس عليك أن تفشل، ولكن عليك التخطيط للفشل، فكر في الأشياء التي يمكن أن تمنعك من ممارسة عادتك، في الأشياء المستعجلة التي قد تحدث، ثم فكر في طرق تمكنك من ممارسة عادتك رغم تلك الأشياء، أو على الأقل كيف يمكنك العودة إلى الطريق في أقصر وقت وممارسة عادتك من جديد. عليك أن تكون مثابرا وليس عليك أن تكون مثاليا، ركز على أن تكون لك شخصية الشخص الذي لا يترك عادته مرتين على التوالي.

كن صبورا واختر وتيرة يمكنك المواصلة بها

تعلم الصبر يعتبر من أهم المهارات التي عليك اتقانها، يمكنك تحقيق تقدم مدهش إن كنت صبورا ومواظبا. عليك التقدم بوتيرة أقل مما تظن أنه يمكنك المواصلة بها، ففي البداية تبدوا الأمور سهلة ولكن مع الوقت يتغير الأمر، الصبر هو كل شيء، إفعل أشياء يمكنك المداومة عليها. العادات الجديدة يجب أن تكون سهلة، وخصوصا في البداية، المداومة على زيادة العادات يجعلها صعبة، وعليه كن صبورا وزد أقل شيء ممكن، وكن عقلانيا واقنع بما يمكنك المداومة عليه، ذلك أفضل من أن تترك العادة كليا.

6 طرق تساعدك في بناء عادات صحية والمداومة عليها

كتب بواسطة: تارا باركر بوب

الأمر لا يتعلق بالإرادة فالعادات الجديدة تنشأ عندما تستعد جيدًا للنجاح

ترجمة وتحرير نون بوست

نحن كبشر مخلوقات تميل إلى اتباع العادات، فعادة ما نستيقظ في نفس الوقت كل يوم ونغسل أسناننا ونتناول القهوة صباحًا ثم نذهب إلى العمل، هذا ما نفعله كل يوم، فلماذا من الصعب تشكيل عادات صحية جديدة؟

يقول علماء السلوك الذين درسوا تكوين العادات أن العديد منا يحاول خلق عادات جديدة بطريقة خاطئة، فنحن نتخذ خطوات جريئة لبدء ممارسة الرياضة أو فقدان الوزن دون أن نضع في اعتبارنا الخطوات التي نحتاجها للنجاح في ذلك.

إليكم بعض النصائح التي تدعمها الأبحاث لتشكيل عادات صحية جديدة.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

كدّس عاداتك

إن أفضل طريقة لتشكيل عادة جديدة أن تربطها بعادة موجودة بالفعل، تأمل في نظامك اليومي وفكر أي العادات الموجودة يمكنها أن تخلق عادة جديدة إيجابية، بالنسبة للعديد منا فالروتين الصباحي أقوى روتين لدينا لذا فهو أفضل وقت لربط عادة جديدة به.

فعلى سبيل المثال يمكن لكوب القهوة في الصباح أن يخلق فرصة عظيمة للبدء في رياضة التأمل لدقيقة واحدة، ويمكنك في أثناء غسيل أسنانك ممارسة رياضة القرفصاء أو الوقوف على قدم واحدة للتدرب على التوازن.

التغييرات السلوكية الكبيرة تتطلب مستوى عاليًا من الدوافع التي قد لا تكون موجودة، لذا من الأفضل أن نبدأ بعادات صغيرة لكي تصبح العادة الجديدة سهلة قدر الإمكان

بينما يميل العديد منا إلى روتين نهاية اليوم أيضًا، هل تميل إلى الجلوس على الأريكة بعد العمل ومشاهدة التلفاز؟ ربما هذا الوقت المناسب لأداء اليوجا يوميًا.

ابدأ صغيرًا

لاحظ بي جي فوغ الباحث في جامعة ستانفورد ومؤلف كتاب “عادات صغيرة” أن التغييرات السلوكية الكبيرة تتطلب مستوى عاليًا من الدوافع التي قد لا تكون موجودة، لذا فهو يقترح أن نبدأ بعادات صغيرة لكي تصبح العادة الجديدة سهلة قدر الإمكان في بدايتها، فمثلًا السير لمسافة قصيرة يوميًا قد يكون بداية لعادة ممارسة الرياضة، ووضع تفاحة في الحقيبة يوميًا قد يكون بداية لعادات غذائية جيدة.

في حياته الشخصية كان دكتور فوغ يرغب في بدء ممارسة رياضة الضغط يوميًا، لذا فقد بدأ بمرتين فقط كل يوم لكي يتحول الأمر إلى عادة، وقد ربط عادة الضغط تلك بذهابه إلى دورة المياة فقد كان يقوم بذلك بعد الخروج من دورة المياه، والآن يمارس دكتور فوغ من 40 إلى 80 مرة ضغط يوميًا.

افعل ذلك كل يوم

درس باحثون بريطانيون كيفية تشكل العادات عند الناس في العالم الحقيقي، لذا طلبوا من المشاركين اختيار عادة بسيطة يرغبون في تشكيلها مثل تناول المياه وقت الغداء أو المشي قبل العشاء، أظهرت الدراسة المنشورة في المجلة الأوروبية لعلم النفس الاجتماعي أن الوقت الذي نحتاجه لكي تتحول المهمة إلى عادة يتراوح بين 18 إلى 254 يومًا، أما المتوسط فقد كان 66 يومًا.

الدرس الذي نتعلمه من ذلك أن العادات تحتاج وقتًا طويلًا لخلقها، لكنها تتكون بشكل أسرع كلما مارسناها وقتًا أطول، لذا ابدأ بعادة مناسبة من السهل القيام بها، فمن السهل أن يصبح لديك عادة ممارسة الرياضة إذا أديت تمارين صغيرة كل يوم مثل الوثب أو اليوغا أو المشي السريع بدلًا من محاولة الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية 3 مرات في الأسبوع، بمجرد أن تصبح التمارين اليومية عادة لديك يمكنك حينها أن تمارس أشكالًا مكثفةً جديدةً من الرياضة.

اجعلها سهلة

يعلم باحثو العادات أننا نصبح أكثر قدرةً على تشكيل عادات جديدة عندما نزيل جميع العقبات التي تقف في طريقنا، لذا فتجهيز حقيبة الرياضة ووضعها بجوار الباب يسهل عليك الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية.

تقول ويندي وود طبيب نفسي باحث في جامعة جنوب كاليفورنيا ومؤلفة كتاب “عادات جيدة وعادات سيئة: علم صناعة التغيير الإيجابي الدائم” إنها بدأت بالنوم في ملابس الركض ليصبح سهلًا عليها القيام في الصباح وارتداء حذاء الركض والانطلاق، اختر رياضة لا تتطلب مغادرة المنزل مثل تمارين المعدة أو القفز ليصبح الأمر سهلًا.

تطلق دكتور وودي على القوى التي تقف في طريق العادات الجيدة “الاحتكاك”، في إحدى الدراسات غيّر الباحثون توقيت إغلاق أبواب المصعد بحيث يضطر الموظفون للانتظار نحو نصف دقيقى حتى تُغلق الأبواب (عادة ما يغلق الباب بعد 10 ثوانٍ)، كان هذا الوقت كافيًا لإقناع الناس بأن نزول وصعود الدرج أسهل من المصعد، هذا يوضح مدى حساسيتنا للاحتكاكات الصغيرة في بيئتنا، تقول دكتور ووود: “لقد تسبب إبطاء المصعد فقط في استخدام الناس للسلالم وما زالوا يستخدمونها حتى بعد عودة المصعد لسرعته الطبيعية”.

لاحظت دكتور وود أن المسوقين أصبحوا خبراءً في تقليل الاحتكاكات لدفعنا لإنفاق المزيد وطلب المزيد من الطعام، لهذا السبب تجد لدى أمازون زر بضغطة واحدة، كما أن شركات الطعام تجعل من السهل مضاعفة الحجم، إننا نتأثر كثيرًا بطريقة تنظيم الأشياء حولنا مما يجعل من السهل على المسوقين فهمها واستغلالها، لكننا لا نفهم ونستغل ذلك في حياتنا الخاصة.

كافئ نفسك

تعد المكافآت جزءًا مهمًا من تشكيل العادات، فمثلًا عندما نغسل أسناننا فإننا نحصل على مكافأة فورية وهي فم منعش، لكن بعض المكافآت مثل فقدان الوزن أو تغير الجسد نتيجة ممارسة الرياضة يتطلب وقتًا أطول ليظهر أثره، لذا فوجود بعض المكافآت الفورية يساعد في تشكيل العادة، فمثلًا الاستماع إلى كتب صوتية في أثناء الركض أو مشاهدة برنامج الطبخ المفضل في أثناء الركض على جهاز المشي يساعد في تقوية عادة الرياضة، يمكنك أيضًا أن تخطط لموعد رياضي وبذلك تحظى بلقاء صديق خلال ممارسة الرياضة.

استخدم تحدي العادات الصحية

مثلما علمت ما الذي يحتاجه الأمر لتبدأ في بناء عادات صحية، يمكن أن تجرب تحدي الإرادة الجديد الذي يمنحك نصائح يومية لمزيد من التقدم والاتصال مع من تحبهم ويساعد في إنعاش عقلك وتغذية جسدك.

تحقيق الاهداف | 10 خطوات لتحقيق الأهداف الشخصية

خطوات تحقيق الأهداف سواء أكانت أهدافك صغيره او كبيره او ان أهدافك شخصية أو وظيفية او لديك هدف وترغب في تحقيقه فأنت تحتاج لخطوات تتبعها في سبيل الوصول للنجاح في تحقيق هذه الأهداف وبهذا المقال سنعرفك السبيل والخطوات الواجب عليك اتباعها لتحقيق أهدافك والنجاح في حياتك

خطوات تحقيق الأهداف هي

حدد هدفاً واحداً

اكتب الهدف الذي تريد تحقيقه وضعه في كل مكان لتراه عدة مرات في اليوم الواحد ، ضعه على خلفية كمبيوترك وعلى شاشة هاتفك المحمول وضع نسخة بحافظة نقودك وآخري على دولاب ملابسك وفي أي مكان تنظر إليه كثيراً خلال اليوم، ثم أقرأه واعد قراءته ثلاث مرات على الأقل يومياً

حدد ما يجب القيام به لتحقق هذا الهدف

دون واكتب كل المهام التي تود القيام بها التي من شانها أن تقودك نحو تحقيق هذا الهدف وكن حريصاً على التحديد الشديد والتفصيل الواضح .

ضع أهدافاً صغيرة من شأنها أن تقودك لتحقيق الهدف الأكبر

قم بإعداد قائمة بالأهداف الصغيرة التي ينبغي عليك القيام بها لتحقق الهدف الأكبر وفق لتاريخ محدد وأهم ما يجب القيام به لتنفيذ الأهداف الصغرى.

قسم الأهداف الصغرى لمهام

إذا كان الهدف الصغير مدته أسبوع، دون تفاصيل مهماته مثل ماذا ستفعل في يوم السبت وكم من الوقت ستقضيه لتحقيق هذه المهمة وافعل ذلك مع بقية الأيام أيضاً .

اجعل تحقيق هدف يومي من عاداتك

تقسيم الأهداف لمهمات يومية اجعلها من عاداتك اليومية الروتينية والأسبوعية، وراجع خطتك وتقدمك وحسن وطور طرق تنفيذك وإدارة وقتك .

سجل الأهداف والمهام المنجزة

ضع علامة تم او صح أمام المهمة والهدف المنجز فهذا من شأنه مساعدتك على تحفيز نفسك لإكمال بقية المهام في بقية الأيام .

ضع تقيماً لأدائك عند نهاية كل مهمة صغيرة

بعد إكمالك لكل مهمة، تعرف على المشاكل والصعوبات التي واجهتك في تنفيذها وكم الوقت الضائع أثناء تنفيذه، ثم قرر أن تقدم أداء افضل في بقية المهام اللاحقة .

تعلم من إخفاقات الماضي

تعلم من فشلك في عدم تحقيق أهدافك في الماضي ؛ ولكن لا تدع فشلك السابق أو عدم انجازك لمهمة من الهدف الحالي تثبط همتك وتستلم ، قم بمراجعة وتحليل للمهام واكتشف ما يعيق تقدمك وابتكر خطة لتحسين وتطوير أدائك واشرع في تطبيقها على الفور.

تمسك بهدفك إلى أن تحققه

إن الأمر يعتمد عليك سواء حققت أهدافك أم لا، إذا ما رفضت التسليم بالفشل فسوف تنجح بصرف النظر عن أي شيء آخر .

تجنب مضيعات الوقت

إن الوقت الذي يمضي لا يمكن تعويضه او استعادته ، وتعد المشكلة الأساسية لعدم انجاز مهامك وأهدافك اليومية الصغيرة هو سوء إدارة وقتك فأحسن التعامل معه .

خطوات تحقيق الاهداف ابراهيم الفقي

قد تحدث الدكتور إبراهيم الفقي في كتبه ومحاضراته عن تحقيق الأهداف وكيفية اختيار الأهداف وكيف تحدده وتصل إليه وبهذا المقال جمعنا لك أهم ما كتب في مقال لقراءة المقال كاملا من هنا تحقيق الاهداف ابراهيم الفقي

وللمزيد من المعلومات يمكنك تحميل هذا الكتاب

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Like this post? Please share to your friends:
الاستثمار في التداول
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: